أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

10‮ ‬ملايين سيارة‮.. ‬مبيعات الشركات الصينية في‮ ‬2009


خالد بدر الدين
 
دخلت صناعة السيارات الصينية ضمن أفضل عشر صناعات بفضل حزمة تدابير الحكومة التي بلغت 4 تريليونات يوان لتدعيم المستهلك لدرجة أن إجمالي إنتاج السيارات من مختلف الأنواع بلغ حوالي 12.737 مليون سيارة خلال عام 2009 ومن المتوقع أن ينمو بنسبة %19 خلال العام الحالي و%20 في العام المقبل.

 
ويؤكد فرع الجمعية التركية للصناعة والتجارة في بكين ان الصين باتت مع نهاية عام 2009 أكبر منتج للسيارات في العالم حيث ارتفعت حصتها إلي %12 من إجمالي مبيعات السيارات في العالم كما أن مبيعاتها من السيارات داخل الصين فقط بلغت أكثر من 10 ملايين سيارة في العام الماضي ومن المتوقع أن ترتفع أكثر خلال العام الحالي لتتفوق علي المبيعات الأمريكية والأوروبية.
 
ارتفعت مبيعات سيارات الركوب خلال شهر نوفمبر في الصين والهند أسرع الأسواق الناشئة نمواً في دلالة واضحة علي أن انتعاش صناعة السيارات العالمية قد انتقل إلي آسيا حيث تضاعفت مبيعات السيارات في الصين في نوفمبر الماضي بالمقارنة بنوفمبر عام 2008، بينما ارتفعت مبيعات السيارات في الهند بنسبة %61 خلال الفترة نفسها بفضل استعادة الاقتصاد الهندي عافيته والانتعاش في سوق تمويل السيارات في الفترة الأخيرة.
 
وذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز ان النمو القوي في مبيعات السيارات في هاتين الدولتين الآسيويتين عقب اعلان جنرال موتورز الأمريكية خلال الأسبوع الثاني من الشهر الماضي عن التخلي عن نسبة الأغلبية في شركاتها مع شركة »SAIC « التي تملكها الحكومة الصينية لإنتاج سيارات الركوب.
 
وهذه الصفقة تشكل جزءاً من التعاون بين شنغهاي ودترويت الأمريكية في تكوين شركة برأسمال 650 مليون دولار لإنتاج سيارات منخفضة التكلفة في الصين.

وهذا التغيير في نسبة الأغلبية بين الشركتين الأمريكية والصينية يعد تحولاً واضحاً في تغيير ميزان القوي بين شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية، والصين التي باتت الآن أكبر سوق للسيارات وأسرعها نمواً.

 
وباعت الشركات الصينية خلال نوفمبر الماضي حوالي 1.04 مليون سيارة ركوب كما جاء في تقرير الجمعية الصينية لشركات السيارات الصادر في الشهر الماضي بفضل تزايد القروض التي منحتها البنوك التي تديرها الحكومة الصينية للمواطنين وخفض الضرائب علي السيارات الصغيرة.

 
وتبين البيانات الرسمية في تقرير الجمعية أن مبيعات سيارات الركوب في الصين خلال الأحد عشر شهراً الأولي من هذا العام بلغت 9.23 مليون سيارة بزيادة %50 علي الفترة نفسها من العام الماضي وأعلي بكثير من عدد السيارات التي باعتها الشركات طوال عام 2008 في الصين والذي توقف عند 6.76 مليون سيارة فقط.

 
وجاءت المبيعات القوية في سوق السيارات الصينية بمثابة فاتح شهية لبعض شركات السيارات الصينية نحو صفقات الاستحواذ علي أصول شركات السيارات المتعثرة في الدول الأجنبية.

 
وتحسنت أحوال السوق الصينية أكثر في العام الماضي لدرجة أن شرق آسيا صارت منطقة مشرقة وسط الأجواء التي تعاني منها صناعة السيارات من جراء الأزمة المالية العالمية. ويتوقع محللو الأسواق العالمية استمرار نمو السوق الصينية في بداية عام 2010 لاسيما أن حكومة بكين تواصل برامج خفض الضرائب علي السيارات.

 
أما مبيعات السيارات في الهند فتشهد أيضا نمواً واضحاً بفضل انخفاض تكاليف الإنتاج هذا العام عن العام الماضي وإن كانت شركات الإنتاج لا تستطيع مواكبة معدل النمو بسيارات جديدة.

 
وارتفعت مبيعات السيارات الهندية بحوالي %61 لتصل إلي 133 ألفاً و687 سيارة خلال نوفمبر الماضي بالمقارنة بحوالي 83 ألفا و121 سيارة في الشهر نفسه من عام 2008 كما ذكرت جمعية مصنعي السيارات الهندية.
 
كما باعت الشركات الهندية فيما بين ابريل ونوفمبر 1.22 مليون سيارة ركوب بارتفاع قدره %20 عن نفس الفترة من العام الماضي. بينما تضاعفت مبيعات سيارات الشاحنات والأتوبيسات لتصل إلي 40 ألفاً و847 سيارة خلال نوفمبر الماضي.
 
وجاء في تقرير الجمعية أيضاً أن الإنتاج المحلي من السيارات الصينية سيصل إلي 20 مليون سيارة بحلول عام 2020 وأن %20 من هذا الإنتاج ستخترق الأسواق العالمية سواء الأمريكية أو الأوروبية بفضل مركزها القوي في صناعة السيارات الرخيصة وانعدام المخاطر الاستثمارية في الصين صاحبة أقوي وأسرع معدل نمو في العالم حتي الآن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة