أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

عبدالعظيم : القطاع السياحى فى الإنعاش ولن يتعافى دون الأمن والاستقرار السياسى


حوار - محمد مجدى

بعد مرور عامين على قيام ثورة 25 يناير لا تزال شركات السياحة فى مصر تعانى من التأثيرات السلبية على القطاع نتيجة الأحداث السياسية المتلاحقة، وتسبب حادث اقتحام فندق «سميراميس»، والاعتداء المتكرر على «شبرد» فى تعميق جراح القطاع السياحى، حيث تتجه معظم الفنادق القريبة من ميدان التحرير للإغلاق ومنها شيراتون سوفتيل «القاهرة» سابقاً.

 
عمارى عبدالعظيم 
قال عمارى عبدالعظيم، رئيس شعبة شركات السياحة والطيران بالغرفة التجارية فى القاهرة، عضو الاتحاد المصرى للغرف السياحية، فى حواره مع «المال»، إن قطاع السياحة أصبح فى غرفة الإنعاش، ولن تؤثر محاولات الحكومة فى الترويج للقطاع، وإقامة المعارض فى إنعاش القطاع السياحى، فى الوقت الراهن لعدم توافر أهم عنصرين للجذب السياحى، وهما الاستقرار السياسى والأمن، مشيراً إلى أن ما تستطيع فعله شركات السياحة حالياً للحفاظ على استمراريتها تنظيم رحلات الحج والعمرة، ومع ذلك فإن الحكومة ممثلة فى وزارة السياحة وضعت مشروعاً تتنصل فيه من مسئوليتها، ورعايتها، ورقابتها على شركات السياحة فى تنظيم تلك الرحلات.

أضاف أن وزارة السياحة أرسلت مشروع قانون لإنشاء الهيئة العامة للحج والعمرة إلى مجلس الشورى لمناقشته، مشيراً إلى أنه فى حال إنشائها وتبعيتها لرئيس الوزراء مباشرة، فيعنى ذلك عدم قدرة وزارة السياحة على القيام بالدور المنوط بها.

ولفت إلى أنه توجد بالفعل لجنة عليا للحج والعمرة تابعة لوزارة السياحة، وأن الهيئة المزمع إنشاؤها ما هى إلا إهدار للمال العام من خلال وضع ميزانية ورواتب لوظائف ومناصب سيتم خلقها مع إقامة فروع لها فى المحافظات، موضحاً أن مشروع القانون الذى تقدم به هشام زعزوع، وزير السياحة إلى مجلس الشورى، سيعمل على تنظيم رحلات الحج والعمرة، ويتبع مباشرة رئيس الوزراء.

وأشار عبدالعظيم إلى أنه سيتم اختيار أعضاء من وزارات الداخلية، والشئون الاجتماعية، الأوقاف، الأزهر، وغرفة شركات ووكلاء السفر السياحية، الاتحاد المصرى للغرف السياحية، شركات التأمين، على أن تقوم وزارة السياحة باختيار منصبى رئيس الهيئة ونائبه.

واستنكر عدم قيام وزارة السياحة بإرسال مشروع القانون إلى مجلس إدارة الشعبة بالغرفة التجارية فى القاهرة، أو الاتحاد المصرى للغرف السياحية، لإبداء الرأى فيه، قائلاً: للأسف الحكومة ما زالت تعمل على تهميش قطاع التجارة والاقتصاد والسياحة، مطالباً بتوضيح الآليات التى ستعمل عليها الهيئة المقترحة.

وقال إنه تمت مطالبة وزارة السياحة فى مذكرة باستمرارية وتثبيت الضوابط واللوائح الخاصة بتنظيم رحلات الحج والعمرة لمدة 3 سنوات على الأقل، لخلق استقرار فى العمل، لافتاً إلى أنه فى حال صدق الحكومة فى تقديم الخدمات المختلفة للمواطنين بشكل ميسر، فيجب عليها السعى لتخفيض سعر الحج والعمرة لمحدودى الدخل.

وأضاف أن الحكومة تحاول تجديد عناصر الخدمة، وليس تخفيض الأسعار، لافتاً إلى أن عناصر التكلفة والخدمة السياحية ليست تحت سيطرة الشركات بل فى قبضة الحكومة.

وأوضح أن تكلفة الحج والعمرة تشمل سعر تذكرة السفر، والتى تحددها شركة مصر للطيران ومصاريف الإقامة من الشركات السعودية، بينما تقدم شركة السياحة التأشيرة، والتى يتم منحها من السفارة السعودية، بالإضافة إلى الخدمات التى تقدم للمواطن.

ويرى أن شركة مصر للطيران تقوم برفع أسعار تذكرة الحج والعمرة دون أى مبررات واضحة، وأن هناك تغييرات أسبوعية فى سعر التذاكر، مشيراً إلى أن سعر التذكرة من القاهرة إلى جدة فى بداية الموسم 2272 جنيهاً وترتفع مع قدوم شهر رجب بنحو 500 جنيه، وخلال شهر رمضان تصل إلى 4 آلاف جنيه، أما فى الحج فهى مختلفة حسب الأيام وأوقات الذهاب والعودة، لتصل إلى 8 آلاف جنيه.

وأشار إلى أن الأسعار تختلف يومى الخميس والجمعة عن باقى الأسبوع، لافتاً إلى أن النظام الذى تتبعه «مصر للطيران» لا تتخذه أى شركة أخرى عربية أو أجنبية.

 
 عمارى عبدالعظيم يتحدث لـ المال
وأوضح أن شركات الطيران الخاصة فى مصر تنتظر إعلان شركة مصر للطيران عن أسعار تذاكر السفر الخاصة بها، حتى تحدد أسعارها، والتى تقل نسبياً عن الأولى.

وعن نسبة الإقبال فى موسم العمرة، أكد «عبدالعظيم» أنها ارتفعت بسبب إجازة نصف العام الدراسى، لتصل إلى ما يقرب من 180 ألف معتمر منذ بداية موسم العمرة وحتى بداية الإجازة.

وتوقع عمارى تراجع نسبة رحلات العمرة %20 خلال شهر مارس المقبل نتيجة ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية عموماً، والتى تمثل ضرورة حياتية للمواطن، وأيضاً لزيادة سعر الدولار مقابل الجنيه.

وطالب الحكومة بالعمل على أن يكون هناك تعامل مباشر بين الشركات والبنوك لشراء الدولار والريال السعودى بدلاً من الحصول عليهما من شركات الصرافة بهدف دعم وخدمة المواطن والقطاع السياحى المنظم لرحلات الحج والعمرة.

وكشف عن تقدم شعبة شركات السياحة والطيران بالغرفة التجارية فى القاهرة مؤخرا بمشروع للحج والعمرة إلى وزارة السياحة لتقديم أسعار للمواطنين أقل من أسعار وزارة الداخلية بهدف خدمة ما يقرب من %40 من راغبى أداء مناسك العمرة من فئة محدودى الدخل وبمميزات الحج السياحى، كما أنها ستعمل على توفير نحو 150 مليون جنيه على الدولة، وهى تكاليف البعثة التى يتم سفرها فى شهر الحج.

وحذر رئيس شعبة شركات السياحة والطيران بالغرفة التجارية من «قتل» السياحة فى مصر نتيجة عدم الاستقرار واستمرار الاضطرابات والمشكلات السياسية والتى أدت إلى شلل القطاع خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن هناك شركات سياحية كبرى لا تجد السيولة الكافية لتسديد ما يقرب من 2 مليون جنيه أجور العمالة لديها وذلك منذ العام الماضى.

ويرى أن وسائل الإعلام المسئولة الأولى عن صورة مصر داخليا وخارجيا وعليها مراعاة الحالة الاقتصادية المتردية فى البلاد حيث إن الظروف السياسية تؤثر سلبا على الاقتصاد والسياحة.

ورفض اختزال السياحة فى تقديم الخمور والجنس قائلا: «السائح إن فكر فى الدعارة سيذهب إلى بعض الدول الأوروبية والآسيوية ولن يسعى اليها فى مصر، مشيرا إلى أن هناك بعض الدول اتجهت بالفعل إلى تقديم الدعارة كسلعة سياحية بهدف تنشيط وتشجيع القطاع لعدم وجود مقومات سياحية بتلك الدول.

ولفت إلى أن مقومات سياحية عديدة لدى مصر لم تستغل بالشكل الأمثل بعد مثل محافظتى الفيوم والوادى الجديد وأنه يجب تنشيط السياحة الوافدة أولا قبل الداخلية، مشيرا إلى أن دخل المواطن حاليا لا يؤهله للقيام برحلات سياحية داخلية، كما أن ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية والاستراتيجية على المواطن جاءت بالسلب على حركة السياحة الداخلية.

وأوضح أنه فى حال تنشيط السياحة الوافدة والعلم على جذبها بأفكار جديدة لن يتم حينها الاقتراض من المنظمات الدولية، مشيرا إلى أهمية المشروع القومى الذى بدأ تنفيذه سمير فرج محافظ الأقصر بتحويل الأقصر إلى متحف عالمى، وأن المنظمات العالمية وفى مقدمتها اليونيسكو ستعمل على دعم مصر ماليا.

ولفت إلى أن تلك المساعدات لن تكون كما يقال من بعض الأطراف السياسية والدينية بأنه سيتسبب فى عبادة الأوثان، ولكن سيحافظ على الحضارة التى يتم الحديث عنها مرارا وتكرارا بأنها منذ 7 آلاف سنة، مطالبا بالقضاء أولا على العشوائيات والمتمثلة فى التجارة العشوائية بطريق الكباش والمعابد الأثرية بجوار المعابد فى مدينة الأقصر قبل البدء فى إتمام مشروع تحويل مدينة الأقصر إلى متحف عالمى.

وأوضح أن أبرز المشكلات التى تواجه شركات السياحة هى السماح للشركات الأجنبية بفتح فروع لها فى مصر، مما يؤدى إلى فقدان نسبة كبيرة من مبيعات الشركات السياحية المحلية.

وأكد ضرورة تشجيع الاستثمار الأجنبى فى مصر، ولكن مع الحفاظ على الكيانات الموجودة بالفعل فى السوق المحلية بوضع شروط للشركات الأجنبية من خلال وجود وكيل محلى لها فى السوق المصرية، لافتا إلى أهمية العمل على زيادة إبرام شراكات سياحية بين المستثمرين الأجانب والجانب المصرى بهدف تنمية الاستثمارات الأجنبية فى مصر بالإضافة إلى تنشيط مثيلاتها المحلية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة