بنـــوك

تراجع الإقبال على «الريبو».. وتباين اتجاهات العائد على أدوات الدين


نشوى عبد الوهاب

شهدت تعاملات سوق ادوات الدين المحلية تراجع اقبال البنوك على مزاد «الريبو» - اتفاقيات اعادة شراء الاوراق المالية بين البنوك والبنك المركزى خلال الاسبوع الماضى - لتعكس ارتفاع نسب السيولة النقدية بالعملة المحلية لدى البنوك، بعد خطواتها الاخيرة برفع اسعار الفائدة على شهادات الايداع واجتذابها سيولة جديدة.

واكتفت 8 بنوك باقتراض 2.944 مليار جنيه فقط من البنك المركزى بضمان ما فى حوزتها من الاوراق المالية لأجل اسبوع عبر مزاد «الريبو» الذى طرحه المركزى الاسبوع الماضى، وهى اقل كمية سيولة تقترضها البنوك منذ 4 شهور.

ويرجع انخفاض درجة اعتماد البنوك على الية الريبو - الى توجه بعض من البنوك العامة والخاصة لرفع اسعار العائد على الودائع المحلية بنسب بلغت نقطتين مئويتين كاملتين، الامر الذى ادى الى اجتذاب سيولة نقدية جديدة بالعملة المحلية لدى البنوك ومن ثم انخفاض اعتمادها على الريبو.

وكانت بنوك الاهلى ومصر والقاهرة قد اتجهت الى زيادة اسعار الفائدة على شهادات الادخار بالجنيه ليقفز عائدها الى 12.5 %، فى خطوة جديدة تعكس توجه البنوك العاملة فى القطاع نحو موجة جديدة لرفع اسعار العائد على الادخار فى الفترة المقبلة.

واتجه بنك مصر إلى زيادة اسعار الفائدة على شهادته للادخار «التميز» بنقطة مئوية كاملة ليرتفع عائدها الى 12.5 % سنوياً يصرف كل ثلاثة شهور بدلاً من 11.5 % سنوياً، تبعه بنك التجارى الدولى، الذى رفع عائد شهاداته للادخار لأجل 3 سنوات الى 11 % سنوياً يصرف كل 3 شهور، و10.75 % يصرف شهرياً وذلك لفترة محددة، وانضم له بنك المرصى الخليجى، وبنك الشركة المصرفية العربية الدولية الذى رفع عائده الى 13 %.

فيما قام 11بنكاً برد 6 مليارات جنيه كانت قد اقترضتها من البنك المركزى فى مزاد الريبو الذى طرحه الاسبوع قبل الماضى واستحق أجلها الثلاثاء الماضى بعائد بلغ 9.75.

ويعتبر «الريبو» عقدًا يقوم من خلاله البنك المركزى بشراء الاصول المالية واذون الخزانة من البنوك على أن تقوم الاخيرة بإعادة شرائها مرة أخرى فى تاريخ استحقاقها، وذلك ضمن الاطار التشغيلى للسياسة النقدية، ويهدف «الريبو» الى توفير السيولة النقدية للبنوك فى الأجل القصير، للتغلب على أزمات نقص السيولة المتاحة والتحكم فى اسعار الفائدة.

من جهه أخرى تخطط وزارة المالية لإقتراض 13 مليار جنيه من سوق ادوات الدين المحلية خلال تعاملات الاسبوع الحالى، موزعة بنحو 12 مليار جنيه من اذون الخزانة ومليار جنيه من السندات الحكومية متوسطة وطويلة الأجل، وذلك بعد أن تمكنت من تدبير 14.5 مليار جنيه خلال مزادات الاسبوع التى طرحتها الاسبوع الماضى رغم طلبها اقتراض 13.5 مليار جنيه.

وشهدت مزادات الأسبوع الماضى تبايناً ملحوظاً فى متوسط اسعار الفائدة على فئات الاذون والسندات التى طرحها البنك المركزى نيابة عن وزارة المالية، حيث انخفض العائد على بعض فئات اذون 91 و273 يوماً بنحو 0.045 نقطة مئوية، بينما ارتفع العائد على اذون 182 و364 يوماً ارتفاعاً طفيفاً، كما سجل العائد على السندات الحكومية تراجعاً طفيفاً بنسب تراوحت بين 0.045 و0.036 نقطة مئوية خلال مزادات الاسبوع الماضى.

وطلبت المالية اقتراض 1.5 مليار جنيه من اذون لأجل 91 يوماً، و2.5 مليار جنيه من اذون 182 يوماً، و8 مليارات جنيه من اذون لأجل 266 يوماً و357 يوماً بواقع 4 مليارات جنيه لكل منهما، بينما تخطط المالية لاقتراض 500 مليون جنيه من سندات لأجل 5 سنوات، و500 مليون جنيه عبر سندات لاجل 7 سنوات.

وسجل اداء مؤشر «ALMAL IR » تراجعاً طفيفاً خلال تعاملات الاسبوع الماضى بنحو 0.045 نقطة مئوية متأثراً بانخفاض العائد على بعض الفئات المطروحة، ليسجل المؤشر الذى يقيس متوسط اسعار الفائدة على ادوات الدين المحلية المتاحة داخل السوق المصرية نحو 13.78 نقطة مقابل 13.826 نقطة سجلها بنهاية تعاملات الاسبوع قبل الماضى.

وكان العائد على اذون خزانة فئة 364 يوماً الاكثر ارتفاعا بين جميع الفئات التى طرحها البنك المركزى الأسبوع الماضى، مرتفعاً بنحو 0.068 نقطة مئوية مسجلاً 14.072 % مقابل %14.004 فى السابق، واقترضت المالية 4 مليارات جنيه من 87 عرضاً من اجمالى 271 قدمتها البنوك بقيمة تجاوزت 11.63 مليار جنيه دفعة واحدة، وتراوح العائد خلال المزاد بين 13.75 % و14.12 %.

تلاه فى الصعود العائد على اذون خزانة فئة 182 يوماً الذى ارتفع بنحو 0.017 نقطة مئوية مسجلاً 13.556 % مقابل 13.539 % فى مزاد الاسبوع قبل الماضى، وشهد المزاد إقبالاً ملحوظاً من البنوك التى قدمت 210 عروض بقيمة 6.68 مليار جنيه ليقبل منها البنك المركزى 39 عرضاً بقيمة 2.5 مليار جنيه، فيما تراوح العائد على العروض المقبولة بين 13.5 و13.571 %.

وانخفض العائد على اذون خزانة فئة 91 يوماً بنحو 0.042 نقطة مئوية لينخفض الى %12.872 مقابل 12.914 % سجلها فى السابق، واقترضت المالية 1.5 مليار جنيه من 70 عرضاً من اجمالى 175 عرضاً قدمتها البنوك بقيمة تجاوزت 4.29 مليار جنيه، بينما تراوح العائد على العروض المقبولة بين 12.499 % و12.909 %.

وشهد مزاد اذون خزانة فئة 273 يوماً إقبالاً ملحوظاً من قبل البنوك التى قدمت 311 عرضاً بقيمة 11.649 مليار جنيه دفعة واحدة، لتقبل منها المالية 137 عرضاً بقيمة 4 مليارات جنيه، لتدفع العائد عليها إلى التراجع بنحو 0.046 نقطة مئوية مسجلاً 13.974 % مقابل %14.02 سجلها فى مزاد سابق، بينما تراوح العائد خلال المزاد بين 13.85 % و14.01 %.

فى الوقت نفسه كثفت وزارة المالية حجم اقتراضها من السندات الحكومية متوسطة وطويلة الأجل لتقترض 2.5 مليار جنيه خلال مزادين للسندات لأجلى 3 و10 سنوات اللذين طرحتهما الاسبوع الماضى رغم طلبها اقتراض 1.5 مليار جنيه فقط، وذلك وسط اقبال ملحوظ من البنوك لتدفع عائدها الى التراجع النسبى بنسب تراوحت بين 0.045 و0.36 نقطة مئوية.

واقترضت المالية 1.5 مليار جنيه من مزاد لسندات أجل 3 سنوات بمتوسط فائدة %14.476 مقابل 14.521 % فى السابق، وذلك رغم طلبها اقتراض مليار جنيه فقط، وقدمت البنوك عروضًا بقيمة تجاوزت مليارى جنيه، وبلغ سعر الكوبون 14.35 % فيما تراوح العائد على العروض المقبولة بين 14.35 و14.52 %.

ورفعت المالية حجم اقتراضها الى مليار جنيه من سندات لأجل 10 سنوات بدلاً من 500 مليون جنيه كانت تخطط لاقتراضها، وشهد المزاد اقبالا ملحوظاً من البنوك التى قدمت 122 عرضاً بقيمة تجاوزت 1.5 مليار جنيه لتقبل منها المالية 69 عرضاً بقيمة مليار جنيه، وسجل متوسط أسعار العائد عليها انخفاضًا نسبيًا ليتراجع الى 16.484 % مقابل 16.52 % سجلها فى السابق.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة