أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الأسواق الناشئة والنامية تقود نمو الاقتصاد العالمي


ماجد عزيز
 
توقع بنك »مورجان ستانلي« أن تسهم الدول النامية بما فيها دول الشرق الأوسط بنسبة قدرها %36 من إجمالي الناتج المحلي العالمي خلال العام الحالي، مرتفعة علي %21 خلال 1999.

 
ونقلت صحيفة »نيويورك تايمز« عن آلان كونواي، خبير الأسواق الناشئة في شركة »سكروديرز« لإدارة الأموال في لندن، توقعاته أن يصل نصيب الدول الناشئة من النمو في الناتج العالمي ما بين %70 إلي %75 خلال المستقبل المنظور، مرجعاً النمو في الناتج العالمي - بأكمله تقريباً - خلال 2009 إلي الدول الناشئة وحدها، حيث انكمشت اقتصادات الدول المتقدمة أو بقت علي حالها دون نمو، لذلك يعد العالم النامي هو المحرك الأساسي للنمو العالمي في اللحظة الراهنة.
 
من جانبه، توقع بنك ميريل لينش نمو الاقتصادات الناشئة بنسبة %6.3 خلال العام الحالي، في ظل توقعه بنمو الاقتصاد العالمي بنسبة %4.4 خلال نفس العام.

 
في سياق آخر، قال بنك مورجان ستانلي إن الدول الناشئة تتفوق علي مثيلاتها المتقدمة فيما يتعلق بالواردات، مشيراً إلي أن تلك الواردات لدول البريك »البرازيل، روسيا، الهند، والصين« تجاوزت الواردات إلي الولايات المتحدة لأول مرة خلال 2009.

 
ومقارنة بالدول المتقدمة يبدو أن الدول الناشئة علي طريق زيادة نصيبها من الاستثمارات طويلة الأجل إضافة إلي أن الدول النامية لا تعاني ديوناً كبيرة علي قطاع العائلة والشركات والحكومات، كما الحال في الدول المتقدمة.

 
وقد أصبحت الدول الناشئة النامية أكثر جذباً للمستثمرين، مع الأخذ في الاعتبار وجود توقعات ضعيفة في الولايات المتحدة وأوروبا.

 
وبعدما كان العقد الماضي »2009/2000« عقداً ضائعاً بالنسبة لسوق المال الأمريكية، فهناك توقعات بحدوث نمو ضعيف لهذه السوق لكنه ضعيف وفقاً لـ »جاسون فيسبرج«، الخبير الاقتصادي في »سيابورت سكيوريتيس« للسمسرة في نيويورك.

 
وفي المقابل كان العقد الماضي عقد نمو أسواق المال وانتعاشها في الدول الناشئة النامية وكذلك عقد تدفقات الاستثمارات إليها.

 
فبينما فقدت السوق الأمريكية حوالي %20 من قيمتها خلال السنوات العشر الماضية، زادت هذه القيمة إلي الضعف أو ثلاثة أضعاف في بعض الدول الناشئة مثل البرازيل، روسيا، الصين والهند.

 
وبينما ينتظر الأمريكيون تعافي اقتصادهم تتدفق الأموال إلي الاقتصادات سريعة النمو في آسيا وأمريكا اللاتينية وروسيا والدول السوفيتية السابقة. وقالت شركة EPFR GLOBAL للأبحاث إن صناديق  الاستثمار أصبحت تركز علي الأسواق الناشئة، حيث بلغت تدفقات هذه الصناديق إلي الأسواق الناشئة 75.4 مليار دولار خلال العام الماضي 2009، لتتجاوز قيمتها خلال 2007 عندما بلغت 54 مليار دولار.

 
من جانبه، قال كيفين دالي، الذي يدير أموالاً بقيمة 1.7 مليار دولار في الأسواق الناشئة، إن المستثمرين يلجأون إلي الاستثمار في الأسواق الناشئة باعتبارها أكثر آماناً لاستثماراتهم.

 
ورغم تاريخ الأسواق الناشئة المتقلب فإن شركات إدارة الأموال تعتبرها أماكن آمنة للاستثمار.

 
يذكر أن مؤشر MSCI للأسواق الناشئة ارتفع بنحو %73 خلال 2009، مقارنة بـ%25 ارتفاعاً في مؤشر ستاندر آند بورز 500 خلال نفس العام.

 
ومع بداية العقد الماضي احتلت بورصة الصين المركز 43 علي مستوي بورصات العالم بعد أن فاقت بورصات دول مثل الفلبين وبيرو وبولندا. وبنهاية هذا العقد احتلت المركز الـ9 في العالم لتتجاوز دولاً مثل البرازيل وإسبانيا وإيطاليا.

 
وبذلك تكون أسواق المال في الاقتصادات الناشئة فاقت في أدائها الاقتصادات المتقدمة خلال العقد الماضي، وهو ما يتضح من معدل النمو السنوي في الأسواق الناشئة خلال العقد الماضي الذي سجل 10.1 مقارنة بنحو %0.2 فقط في الأسواق المتقدمة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة