أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬كاريكاتير‮ ‬2010‮« ‬مرشح لانتزاع لقب‮ »‬أبو الفنون‮«‬


المال - خاص:

احتفل فنانو الكاريكاتير أول أيام العام الجديد بافتتاح »المعرض الرابع لحصاد الكاريكتير لعام 2009«، يستمر المعرض حتي الحادي عشر من الشهر الحالي، بمشاركة عدد كبير من الفنانين ومجموعة من رموز فن الكاريكاتير بمصر، بينهم طوغان، مصطفي حسين، عمرو فهمي، عمرو سليم، هاني شمس، مخلوف، عبدالله، دعاء العدل، قنديل، شريف عرفة، مصطفي سالم، عبدالرحمن، إسلام، أمينة، إيهاب الهندي، حسن موسي، عمرو الصاوي، فريد ناجي، نرمين بهاء.


وقد أكدت الناقدة الفنية سوزي شكري، أن حصاد كاريكاتير عام 2009 كان إيجابياً للغاية، خاصة وقد استطاع التعبير عن قضايا الرأي العام وأحداث العام الماضي، وجميع مشكلات المجتمع المصري، بأقصي درجات الالتحام والتفاعل مع المجتمع الذي نعيش فيه.

وأشارت »شكري «إلي أن فنان الكاريكاتير لا يمكنه الانفصال عن القضايا المعاصرة للواقع الاجتماعي والسياسي والثقافي والاقتصادي، بعكس أنواع الفنون الأخري، وذلك لأن الفنان التشكيلي لا يعبر عن رؤيته الفنية فقط، بل يعبر عن المجتمع ويستطيع أن يرسم البورتريه أو الشخصية التي تعبر عن كل شخص سواء كان حكومياً أو معارضاً بصورة ساخرة، تمكنه من توصيل الرسالة إلي المواطن من خلال خطوط رفيعة ودقيقة للغاية.

وأوضحت شكري أن المجتمع المصري يواجه أي قضية في البداية بذعر شديد، وفي النهاية يعالجها بسخرية مثل قضايا عديدة ومنها أنفلونزا الخنازير، غلاء المعيشة، وأنفلونزا الماعز، قراصنة الصومال، والضرائب العقارية، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي، مباراة مصر والجزائر، وانخفاض وارتفاع أسهم البورصة، حيث كان معظم هذه القضايا لا تخلو من رسومات فن الكاريكاتير.

وأعربت »شكري« عن سعادتها بمشاركة الفنانة دعاء العدل التي استطاعت دخول المنافسة بين الفنانين الرجال، كي تكسر قاعدة أن الكاريكاتير للرجال فقط، ولتؤكد أن الابتسامة تصنعها النساء مثل الرجال، إضافة إلي أن فن الكاريكاتير تطور بشكل ملحوظ وأصبح هناك فنانون يمكنهم المشاركة بمسابقات عالمية، مشيرة إلي أن ما ساهم في هذا التطور هو زيادة رقعة الحرية المتاحة للفنان التشكيلي عن ذي قبل، ودللت علي ذلك باعتقال فناني كاريكاتير في الفترة الماضية، ومنهم ناجي العلي اعتراضا علي ممارسته الحرية في رسم الكاريكاتير.

وعلي الرغم من رؤية الناقدة الفنية سوزي شكري الإيجابية لفن الكاريكاتير خلال الفترة الماضية، فإنها عابت عليه تغير شكله في السنوات الماضية، القائم علي الحوار بين شخصين أو مغامرة أو حوار دون تعليق عليه ويتم استنتاجه وهي تيمة أساسية ينبغي أن يتجه الكاريكاتريون إلي تغييرها حتي تجذب إليها الاهتمام وتساهم في توصيل رسالة إلي المجتمع.

من جانبها أعربت رسامة الكاريكاتير دعاء العدل بجريدة »المصري اليوم«، والحاصلة علي جائزة التفوق الصحفي في مجال الكاريكاتير في عام 2009، عن سعادتها بتطور فن الكاريكاتير في مصر، مؤكدة وجود العديد من العوامل التي ساهمت في ذلك، وكان من بينها زيادة مساحة الحرية التي يعمل بها الفنان، والتي تساهم في أن يخرج الكاريكاتيري العديد من الإبداعات دون خوف أو تردد، وأن يكون متفاعلاً مع المجتمع الذي يعيش به، إضافة إلي إتاحة الفرصة الكافية للشباب للدخول إلي عالم الكاريكاتير في الصحف والمجلات المستقلة، وهو الأمر الذي ساعد علي تجديد دماء الكاريكاتير في مصر.

وأكد الدكتور شريف عرفة، رسام الكاريكاتير بمجلة »روزاليوسف« والمشارك بمعرض حصاد 2009، أن الكاريكاتير في مصر شهد طفرة واضحة في العام الماضي تمثلت في غياب العناصر التقليدية القديمة التي كانت تسيطر بصورة مستمرة علي الكاريكاتير وإتاحة الفرصة للشباب في الدخول في حلبة المنافسة، وهو الأمر الذي أعطي فن الكاريكاتير المصري دفعة جديدة إلي أعلي، خلصته من التقليدية التي سيطرت عليه خلال السنوات الخمس الماضية.

وأشار »عرفة« إلي أن وجود جيل من الشباب في فن الكاريكاتير ساهم بصورة كبيرة في مناقشة قضايا اجتماعية معاصرة كقضايا الإنترنت والفيس بوك علي وجه التحديد.

وأضاف عرفة: ظهرت أيضاً مدارس جديدة تعتمد علي المدارس الغربية من تكنيك العناصر البصرية والكادرات والإخراج السينمائي للكدر علي مستوي التنفيذ في التقنية السائدة، مؤكداً أن الجيل الجديد من فناني الكاريكاتير يمتلكون رؤية واضحة وشخصية متماسكة ورغبة في التطوير والتجديد حيث كان الكاريكاتير القديم يعتمد علي حوار لشخصين، تطور حالياً ليصل إلي أشكال أخري ومنها »ستريبس« وهو قصة مسلسلة عن شخصية واحدة مكونة من ثلاثة مشاهد أو أكثر، يكون الرسم بها دون تعليق، وهي دلائل علي أن الكاريكاتير خلال عام 2010 سيكون »أبوالفنون«.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة