أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

البساطى يترك «الأيام الصعبة »!


كتبت ـ نانى محمد وعلى راشد :

وكأنه موسم رحيل المبدعين .. فبعد وردة ودعنا يوسف داوود، فحسن شاه وأخيرا رحل عنا مؤخرا كاتبنا الكبير محمد البساطى عن عمر يناهز 75 عاما، عاش معظمها بعيدا عن صخب الحياة مكرسا نفسه للقصة والرواية، مبدعا العديد من الأعمال التى حارت فيها عقول الكتاب والمبدعين، وكان من أبرز رواياته «التاجر والنقاش » و «الأيام الصعبة » و «صخب البحيرة » و «صوت الليل » ومن أعماله القصصية «هذا ما كان » و «ساعة مغرب » و «منحنى النهر » وغيرها من الأعمال التى أصبحت تمثل بابا مهما من أبواب الأدب العربى الحديث .

الكاتب الكبير فؤاد قنديل قال عن الراحل محمد البساطي : «رحم الله أخى الكاتب الكبير محمد البساطى الذى لاشك سوف تتنبه الحركة الثقافية لغيابه بعد سنوات من رحيله، وإن كان بالإمكان أن نجده حاضرا فيما صدر له من أعمال، فقد كان البساطى يقدم رواية أو مجموعة قصصية كل عام بشكل يبدو منتظما الى حد كبير، وأعانه على ذلك حرصه على التفرغ والهروب من ضجيج الحياة وعنف الشوارع وثرثرة الأرصفة ».

وأكد قنديل أن البساطى كان واحدا من أهم كتاب الستينيات، وقدم لنا أعمالا مميزة فى مجالى القصة القصيرة والرواية، وظل عاشقا لهما ومخلصا وحريصا على أن يبدع بمعزل عن صخب الحياة الثقافية، لذلك يعد ما قدمه البساطى إضافة حقيقية للإبداع الثقافى المصرى والعربى كما وكيفا، وكان حريصا على توفير كل وقته للقراءة والكتابة، وبالنسبة لأعماله الأدبية فقد مالت كثيرا ناحية البسطاء، ولم يكتب مطلقا عن أبناء الطبقات العليا، لأنه كان يتجنبهم ولم يكن مستعدا لمعرفتهم، فضلا عن أنه خرج من بيئة بسيطة متواضعة حاول أن يكون معبرا عنها فى جميع تجلياتها سواء فى بلده الأصلى قرب بحيرة المنزلة أو عند إقامته فى العديد من الأماكن بالقاهرة .

قنديل يقول إن البساطى كان تلميذا مخلصا للكاتب الأمريكى هيمنجواى، وكان ضمن جيل الستينيات الذى ضم أيضا أسماء مثل : إبراهيم أصلان وبهاء طاهر وجميل عطية الذين حرصوا على إبداع القصة القصيرة متخلصين من الزوائد والبلاغة اللفظية، واتسمت أعمالهم باللغة البسيطة المتقشفة والزاهدة، لكنها قادرة ببساطة وحرفية على الوصف دون ثرثرة واستطراد، وما لم تقم الجملة بوصف ما يريد القارئ وصفا كاملا كان يكمل وصفه فى جملة أخرى ولو بعد عدة صفحات، لكنه لا يضيف أبدا مزيدا من الحشو والإضافة لجملة ما .

كما لفت الى أن البساطى تمتع بدرجة كبيرة بالخيال جعلته يجنح نحو الواقعية السحرية وأحيانا نحو الفانتازيا، وفى كل الأحوال كان يتكئ على مساحات متنوعة وثرية من الجمال والخيال والآفاق المفتوحة التى يمكن أن يغمس فيها قلمه برهافة دون نهم أو جشع، لكنه لم يكن يفرح بهذه المساحات من الخيال وكان يأخذ منها بقدر، وهكذا أخلص البساطى وبدا كراهب من رهبان القصة القصيرة والرواية النادرين، وضحى فى سبيل ذلك بالحياة الثقافية بأجمعها، مترفعا عن الانغماس فيها، وقدم البساطى   الذى صبغ الرواية بصبغة القصة القصيرة ـ ما يقرب من 30 عملا ما بين مجموعة قصصية ورواية مثلت علامات مضيئة فى مسيرته الأدبية ومسيرة الأدب المصرى المعاصر ككل .

وأشار الناقد الدكتور حسام عقل الى أنه لاشك فى أن البساطى يمثل اسما بارزا من هذه الكوكبة الستينية التى نقلت القالب الروائى والقصصى الى الموجة الثانية أو موجة التجريب التى تلت موجة التأصيل، واذا كان نجيب محفوظ وجيله قد نجحوا فى تأصيل الشكل الروائى وتكييف هذا القالب لتجسيد القضايا العربية السياسية، فإن جيل البساطى نجح فى أن يدخل بهذا العالم منطقة النضج والتجريد .

وأكد عقل أن رحلة البساطى الإبداعية تمتعت بالتنوع والتغاير من مرحلة الى أخرى، وتلاءمت مع السياسات الثقافية والاجتماعية المتغايرة، واذا كان البساطى من الجيل الذى نشأ فى حضن المشروع الناصرى بأشواقه وأحلامه فإنه نجح فى أن يعيش كل تطورات المرحلة وأن يظل على تفرده، وتميز فى رؤيته وتقنيته القصصية بكثير من السمات المميزة وأبرزها قدرته على توظيف الحوار السردى الذى يلتحم فى النص فلا يدخل فى حالة الثرثرة أو التزيد، كما تشى أعماله بقدرته الفذة على انتاج الشخصية القصصية، وينطبق هذا على الشخوص المركزية بمثل ما يرتبط على الثانوية منها، كما أن لغته تمتعت بالكثافة الشعرية والطاقة الإبداعية، كما يلاحظ أيضا أن القضية الاجتماعية خميرة دائرة فى كل نصوصه تقريبا .

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة