أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الصراعات تكشف زيف الوجه الملائكي‮ »‬للإخوان المسلمين‮«‬


مجاهد مليجي
 
أفقدت الانتخابات الأخيرة لمكتب الارشاد جماعة الإخوان المسلمين كثيراً من احترامها لدي رجل الشارع، واهتزاز مكانتها في المجتمع، كما شوهت صورة المناضلين الشرفاء، وكيف أنهم تحولوا إلي مجموعة من المتصارعين علي المناصب مثل الحزب الوطني، خاصة في ظل الولادة المتعثرة للمرشد الثامن للجماعة، والمرجح أن يكون الدكتور رشاد بيومي، وحتي الأربعاء المقبل موعد اختبار المرشد القادم يبقي الغموض والتكهنات سيد الموقف حول المرشد القادم خلفاً لمحمد مهدي عاكف، المرشد الحالي.
 
ويري عمار علي حسن، مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات، أن الجماعة قامت قبل الانتخابات بتسويق نفسها علي أنها ستضرب مثلاً للمصريين في الديمقراطية الداخلية التي تفتقدها جميع الأحزاب السياسية، إلا أن ما جري في هذه الانتخابات جاء بنتائج عكسية وعصف بما يروج له الإخوان لا سيما أن قائد جناح الصقور محمود عزت، قام بإعداد قوائم استبعد منها الاصلاحيين. كما قام بالتعليق علي مذكرة عضو مجلس الشوري الدكتور إبراهيم الزعفراني، في احد المواقع الالكترونية كشف خلالها أن »الزعفراني« كان مدرجاً علي قائمة الانتظار باحتمالات تعيينه عضواً بمكتب الارشاد، ولكن انتقاداته المتكررة حرمته من شرف العضوية في المكتب.
 
وأضاف »حسن« أن جميع المؤشرات تتجه لصالح اختيار الدكتور رشاد بيومي، مرشداً عاماً، رغم ما يقال عن اعتذاره عن المنصب باعتذار محمد بديع، المرشح الآخر علي المنصب، وقال إن هذه الاعتذارات تعكس نوعاً من المزايدة الباهتة من قيادات الجماعة وتطرح سؤالاً جوهرياً حول أسباب اندلاع هذه المعارك من البداية، ولماذا تم اقصاء الاصلاحيين محمد حبيب عبد المنعم وأبو الفتوح؟!
 
وأشار إلي أن الإجراءات التي تمت وفقها انتخابات المرشد، ومن قبله مكتب الارشاد يشوبها خلل وعيوب كثيرة إجرائية وشكلية، ولكنها تكشف أن الجماعة ليست لديها القدرة ولا الرغبة في التجديد، مشيراً إلي أن المرشد الجديد -أياً كان اسمه- لن يغير من توازنات القوة داخل الجماعة لصالح »عزت«.
 
ومن جهته، نفي مهدي عاكف، المرشد العام للإخوان المسلمين، أن تكون الانتخابات الأخيرة لمكتب الإرشاد وراء تفكك وضعف الجماعة وترهلها بقدر ما أثبتت قوتها وسلامة نظمها ولوائحها وصدق الالتزام بها، مدللاً علي ذلك بنجاح الجماعة في إجراء انتخابات مكتب الإرشاد بنزاهة لا مثيل لها بفضل وعي أبنائها وحرصهم وإيمانهم بدعوتهم، رغم أجواء التربص والكيد والتآمر عليها.
 
وأضاف »عاكف« أن الجماعة بحاجة ماسة لجميع الجهود والآراء لتطوير لوائحها، وتجديد نظمها وهياكلها بما يمكنها من تحقيق أهدافها مستقبلاً.
 
ومن جهته، أكد الدكتور إبراهيم الزعفراني، عضو مجلس شوري الجماعة، رفضه المشاركة في الجولة الأخيرة للانتخابات مشككاً في نزاهتها وتقدم بمذكرة إلي المرشد العام لوقف الممارسات التي أساءت كثيراً إلي الجماعة.
 
وتوقع »الزعفراني« اختيار رشاد بيومي، مرشداً للجماعة في هذه الانتخابات، ووصف الدكتور »بديع« بأنه رجل روحاني، لا يحب الأعمال الإدارية ولا يقوي علي العيش في أجواء الخلافات كما يحرص علي كسب ود الجميع مقارنة »ببيومي« الذي يملك شخصية قوية ولديه قدرة كبيرة علي حسم الخلافات، ويتمتع بمرونة كبيرة تمكنه من احتواء الاصلاحيين، ولن يسمح لأحد بالاعتداء علي صلاحياته.
 
وأوضح »الزعفراني« أنه يشعر بالخجل عقب انتخابات مكتب الإرشاد وما تلاها من أحداث تهدد مستقبل »الإخوان« لا سيما لدي رجل الشارع العادي بعد أن أصبحت تفاصيلها علي الفضائيات، والصحف إضافة إلي الفساد الإداري »بالجماعة« والذي يتسبب في تراجع صورتها لدي رجل الشارع البسيط الذي كان يتصور أن الإخوان ناس اصفياء ولا يوجد بينهم مثل هذه الخلافات، ولا هذا الفساد الإداري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة