أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

%2.2‮ ‬انخفاضاً‮ ‬في تسجيل العقارات الجديدة في بريطانيا خلال ديسمبر


إعداد - خالد بدر الدين
 
تراجعت تسجيلات العقارات الجديدة في بريطانيا بنسبة %2.2 خلال ديسمبر الماضي لأول مرة منذ يناير 2009، كما انخفضت أعداد مبيعات العقارات بحوالي %0.5 بالمقارنة بنوفمبر الماضي مما يشير إلي استمرار انهيار أسعار العقارات البريطانية خلال العام الحالي.

 
وجاء في تقرير شركة هوم تراك لتحليل البيانات العقارية والذي نشرته صحيفة التايمز البريطانية مع بداية العام الجديد أن أسعار العقارات من المتوقع أن تنخفض بحوالي %1 خلال الـ12 شهراً المقبلة بعد أن تراجعت بأكثر من %9.3 خلال العام الماضي.
 
وليست »هوم تراك« وحدها التي تتوقع استمرار انخفاض أسعار العقارات حيث إن شركة »جونزلانج لاسال« صاحبة أكبر التوقعات تشاؤماً تؤكد أن نسبة الانخفاض ستقفز إلي %7 خلال العام الحالي، بينما تتوقع شركة »سافيلز« تراجعاً قدره %6.6.
 
أما شركة »هاليفاكس« لتحليل أسواق العقارات فتتوقع عدم انخفاض أو ارتفاع الأسعار حيث تري أن أسعار العقارات سوف تعتمد إلي حد كبير علي أداء الاقتصاد البريطاني وحجم العقارات الجديدة التي ستظهر في السوق وهو نفس ما تتوقعه شركة »نيشن وايد« أيضاً.
 
ولكن مركز بحوث الاقتصاد والبيزنس »CEBR « في لندن يتخذ موقفاً مختلفاً، حيث يعتقد أن أسعار العقارات البريطانية سوف ترتفع بحوالي %2 إلي %4 مع نهاية 2010 بالرغم من تزايد المخاوف من ارتفاع البطالة وعدم خروج الاقتصاد من الركود الذي يعاني منه وإن كان »بين ريد« مدير مركز »CEBR « يتوقع ارتفاع الاسعار بنحو %15 مع نهاية عام 2012 بالمقارنة بأسعار العقارات الحالية.
 
وتتوقع أيضاً شركتا »هاميتونز انترناشيونال« لتحليل بيانات أسواق العقارات و»تشيسترتون هامبرش« لدراسة بحوث الاسواق العقارية ارتفاع أسعار العقارات بين 2 و%4 خلال العام الحالي.
 
وقال ريتشاد دونيل، مدير البحوث بشركة هوم تراك إنه ليس من المحتمل أن يشهد العام الجديد نفس الظروف في الاسواق العقارية التي حدثت في العام الماضي حيث كانت العقارات تظل متجمدة في الاسواق لمدة 12 اسبوعاً في المتوسط حتي تجد من يشتريها، كما أن المشتري يطلب خصماً علي الثمن المعروض يصل إلي %11.4 في المتوسط، وإن كانت بعض المناطق في بريطانيا مثل سوري وهارتفورشاير شهدتا ارتفاعاً في نسبة الموافقة علي الاسعار المعروضة بها العقارات للبيع وصلت إلي %96.1 و%95.7 علي التوالي.
 
ووصل الطلب علي شراء العقارات في انحاء بريطانيا خلال عام 2008 الي %41، ولكنه ارتفع بنحو %7 فقط في العام الماضي، غير أنه ارتفع في لندن وحدها بحوالي %70 في 2008 وانخفض إلي %20 تقريباً في العام الماضي.
 
ونتيجة انهيار أسواق العقارات البريطانية خلال العام الماضي تراجع متوسط سعر العقار في بريطانيا بنسبة %1.9 ليصل إلي 156 ألفاً و900 جنيه استرليني مقارنة بعام 2008.
 
ومع ذلك فقد ارتفعت أسعار العقارات البريطانية خلال ديسمبر الماضي للشهر الثامن علي التوالي بنسبة %5.9 مع تخفيف القيود الائتمانية في العام الجديد، وإن كان المحللون يحذرون من عدم عودة القطاع البنكي الي ما كان عليه أثناء الفقاعة الائتمانية حيث مازال الاقتصاد البريطاني غير قادر علي الخروج من الركود الذي استمر لمدة 18 شهراً حتي الآن.
 
وتظهر بيانات بنك أوف إنجلاند ربع السنوية عن ظروف الائتمان أن أصحاب العقارات والشركات يرون أن الاقتراض بات أيسر خلال الربع الأخير من العام الماضي وأن البنوك تتوقع استمرار هذا الاتجاه حتي نهاية هذا العام أيضاً.
 
ومن أسباب تفاؤل أصحاب العقارات حول سهولة الحصول علي قروض أن معدلات التعثر وعدم القدرة علي سداد الرهن العقاري انخفضت كثيرا عما كانت تتوقعه البنوك، كما أن معدل البطالة يرتفع ببطء أكثر علاوة علي أن أسعار العقارات ارتفعت بنسبة %6 مع نهاية ديسمبر بالمقارنة بيناير الماضي كما تؤكد شركة نيشن وايد، أكبر جمعية بناء في بريطانيا.
 
ولذلك تتوقع البنوك البريطانية زيادة المعروض من العقارات المرهونة خلال الربع الأول من هذا العام مع الارتفاع الواضح في أسعار العقارات وتوقعات بتحسن النمو الاقتصادي كما يقول بنك أوف انجلاند الذي يري أن الاقتصاد البريطاني خرج فعلاً من أسوأ ركود منذ الحرب العالمية الثانية مما شجع البنوك علي مد خطوط الائتمان مرة أخري للمواطنين والشركات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة