أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المنطقة الصناعية في برج العرب تحتاج إلي‮ ‬50‮ ‬ألف عامل


 حسام الزرقاني

رغم ارتفاع معدل البطالة وزيادة أعداد خريجي التعليم الفني والتعليم الجامعي وانتشار المراكز التكنولوجية التابعة لوزارة الصناعة ومراكز التدريب الخاصة والعامة أيضاً، فإن المنطقة الصناعية بمدينة برج العرب مازالت تعاني من نقص شديد في العمالة الماهرة المدربة.. حيث تحتاج حالياً إلي أكثر من 50 ألف عامل.


ويطرح الرقم الأخيرة، تساؤلات حول أسباب هذا النقص الشديد في العمالة الماهرة ومن المسئول عن هذا الخلل الذي يضعف أداء الصناعة المصرية، ويسهم في تقليل معدلات نموه وضعف قدراته التنافسية؟

الخبراء من جانبهم رصدوا أسباب ظاهرة نقص  العمالة  المدربة، مؤكدين أن غياب التنسيق بين قطاعي التعليم والصناعة لإعداد العمالة الماهرة في التخصصات المختلفة وعدم تطوير التعليم الصناعي ليواكب التطور التكنولوجي العالمي وضعف دور مراكز التدريب هو الذي أدي إلي هذه المشكلة التي تعاني منها المنطقة الصناعية بمدينة برج العرب وغيرها من المناطق.

في البداية طالب محمد فرج عامر، رئيس جمعية مستثمري مدينة برج العرب، بضرورة التعامل بجدية مع ظاهرة نقص العمالة المدربة التي تعاني منها مصانع برج العرب والعديد من المناطق الصناعية الأخري، لافتاً إلي أهمية تطوير أداء مراكز التدريب وأهمية ربط التعليم الفني الصناعي والتعليم الجامعي بمحافظة الإسكندرية باحتياجات سوق العمل مع إتاحة الفرصة للطلاب للتدريب العلمي في مصانع مدينة برج العرب لكي تتمكن العملية التعليمية من تقديم الكفاءات والمهارات المطلوبة لسوق العمل بالمحافظة وتساعد علي تغطية العجز الكبير في العمالة.

وأكد عامر أن الحل الجذري لظاهرة نقص العمالة المدربة بمدينة برج العرب وغيرها يتطلب تطوير التعليم الفني بشكل جاد وفوري وتغييرات النظرة المجتمعية والحكومية لهذا النوع من التعليم، مشيراً إلي أن مؤشرات البطالة تعكس الحاجة الماسة إلي تطوير الخدمات التعليمية وإعادة ترتيب أولويات مخرجات التعليم، وتفعيل العلاقة بين مؤسسات الإنتاج والتعليم الفني والتعليم الجامعي ليس في محافظة الإسكندرية وحدها بل علي مستوي كل محافظات مصر.

وفي السياق نفسه أشار محسن الجبالي، رئيس جمعية مستثمري مدينة بني سويف، إلي أن تراجع القدرات المهارية للعمالة وعدم ربط التعليم بسوق العمل وغياب دور مراكز التدريب التابعة لوزارتي الصناعة والقوي العاملة ساهمت في هذا النقص الكبير في العمالة الماهرة والمدربة ليس في المنطقة الصناعية علي مستوي مصر كلها، مضيفاً أنه نتج عن ندرة العمالة الماهرة في منطقة برج العرب الصناعية والمناطق الصناعية بصعيد مصر اتجاه كثير من المصانع إلي الاستعانة بالعمالة الأجنبية المدربة أو العمل بنصف طاقتها.

وطالب الجبلي بضرورة إيجاد تنسيق فعّال بين قطاعي التعليم والصناعة في محافظة الإسكندرية وغيرها في مجال إعداد العمالة الماهرة في مختلف التخصصات من أجل التغلب علي ظاهرة نقص العمالة في المنطقة الصناعية ببرج العرب حالياً، حسبما أعلن محافظ الإسكندرية إلي أكثر من 50 ألف عامل.

وإلي جانب ذلك يجب التوسع في برامج تدريب العمالة التي تنفذها حالياً وزارتي الصناعة والقوي العاملة ومراكز التدريب الخاصة لتوفير العمالة المطلوبة لمصانع مدينة برج العرب، خاصة مصانع الملابس الجاهزة.

وشدد الجبالي علي ضرورة التوسع في إنشاء المدارس الفنية الصناعية المتخصصة بالإسكندرية وغيرها من المحافظات مع الحرص علي إضافة تخصصات جديدة بهذه المدارس ترتبط باحتياجات المصانع الموجودة في برج العرب بمحافظة الإسكندرية.

أما يحيي الزنانيري، رئيس جمعية مستثمري ومصنعي الملابس الجاهزة، فيري أن قلة المعروض من العمالة »الماهرة« المتخصصة وغياب دور مراكز التدريب الخاصة أو العامة ساهم بدوره في وجود ظاهرة خطف العمالة، والاستعانة بالعمالة الأجنبية المدربة، ما انعكس في نهاية المطاف علي معدلات البطالة وعلي أداء القطاع الصناعي وعلي معدلات نموه وقدراته التنافسية أيضاً.

وشدد الزنانيري علي حتمية وضع استراتيجية بعيدة المدي تهدف لربط السياسة التعليمية باحتياجات سوق العمل وإلي وضع حد للنقص الشديد في العمالة الذي تعاني منه المناطق الصناعية بمختلف محافظات مصر.

من جانبه يري دكتور أبوالخير مصطفي، الخبير في شئون التعليم الجامعي والأستاذ بجامعة عين شمس، ضرورة الربط بوسائل مختلفة بين التعليم الجامعي وما قبل الجامعي والمناطق الصناعية المختلفة لأنها المستفيد الأول من مخرجات هذا التعليم ومن الأبحاث والدراسات التي تعمل علي زيادة الإنتاج ورفع كفاءته وجودته.

وأشار أبوالخير إلي أن مواجهة النقص الحاد الموجود في العمالة المدربة وربط التعليم بسوق العمل لا يمكن أن يتم من خلال حلول جزئية ومسكنات وقتية أو برامج ومشروعات جودة تعلن عنها وزارة التعليم العالي بين الحين والآخر، بل لابد من وضع استراتيجية ترصد احتياجات المصانع وسوق العمل وترصد كل أسباب القصور في التعليم الفني والجامعي وتنهض بالمناهج الدراسية البعيدة كل البعد عن احتياجات سوق العمل ومواقع الإنتاج.

ولفت أبوالخير إلي أن إقرار وتطبيق هذه الاستراتيجية علي المديين المتوسط والبعيد سيحل بشكل جذري مسألة نقص العمالة الماهرة في مدينة برج العرب وغيرها من المناطق الصناعية الأخري.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة