أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطة لإعادة هيكلة «الوادى للأقطان » بتكلفة استثمارية 7.5 مليون جنيه


حوار - دعاء حسنى

أكد الدكتور مفرح البلتاجى، رئيس مجلس الإدارة المنتدب لشركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان، ان الشركة ستجرى خطة لإعادة الهيكلة بدءا من العام الحالى تشمل تطوير 3 محالج تابعة لها من إجمالى 8 محالج لتحسين جودة الحلج، وذلك بتكلفة استثمارية تبلغ 7.5 مليون جنيه .
 وكشف البلتاجى فى حواره لـ «المال » عن اتجاه الشركة لطرح مناقصة عالمية بنهاية الشهر الحالى وذلك لاستيراد المعدات اللازمة للبدء فى عملية التطوير .

وأكد اعتزام الشركة رفع رأسمالها العامل بنحو 5 ملايين جنيه خلال العام الحالى ليصل إلى 50 مليون جنيه بدلا من 45 مليون جنيه حاليا .وكانت الشركة القابضة للغزل والنسيج قد ألمحت إلى إعدادها خطة لإعادة هيكلة عدد من شركات الأقطان التابعة لها خلال المرحلة المقبلة، وتأتى شركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان على رأس قائمة الشركات المرشحة لذلك خاصة أن الشركة حققت نحو 45 مليون جنيه أرباحا خلال العام المالى المنتهى فى 30 يونيو الماضى، فضلا عن أنها تستحوذ على 25 % من حصص شركات الحليج الـثماني العاملة بالسوق المحلية .وتترقب شركات الأقطان التابعة للشركة القابضة والبالغ عددها 9 شركات أرباحا فى ضوء الرؤية المستهدفة لتجارة القطن بنحو 28 مليون جنيه وذلك فى الموازنة التقديرية للشركة القابضة للغزل والنسيج للعام المالى 2013/2012 ، ومن المنتظر أن تبلغ حصة الشركة القابضة للغزل والنسيج من أرباح شركاتها التابعة 6 ملايين جنيه، حيث تعتمد القابضة على شركات الأقطان فى تحقيق أرباح بعد الخسائر المستمرة التى منيت بها شركات الغزل والنسيج التابعة لها بسبب سوء المناخ الاستثمارى بالسوق المحلية . وتوقع البلتاجى، والذى يشغل منصب السكرتير المالى والإدارى لاتحاد مصدرى الأقطان ان يبلغ حجم صادرات الأقطان المصرية خلال الموسم الحالى 1.8 مليون قنطار والذى ينتهى فى أغسطس المقبل .

وعن سياسة الموسم المقبل للقطن اكد البلتاجى أن إنتاجية الموسم المقبل مقدرة بنحو 2.2 مليون قنطار، ومن المتوقع أن يبدأ الموسم برصيد افتتاحى يبلغ 700 ألف قنطار فضلة من الموسم الحالى .

 وتوقع أن يشهد الموسم المقبل توازنا بين الطلب والعرض وأن تسير أسعار الأقطان على نفس متوسطات اسعار الموسم الحالى عند 1200 جنيه للقنطار .

فى البداية قال الدكتور مفرح البلتاجى، رئيس مجلس إدارة شركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان، إن الشركة تضم 8 محالج هى محلج المنيا ومحلج ببا ببنى سويف ومحلج أبو الشقوق ومحلج تلا بالمنوفية ومحلج كفر الزيات ومحلج ميت غمر بالدقهلية ومحلج شبراخيت بالبحيرة ومحلج دمنهور .

 وأشار إلى أن الطاقة الإنتاجية القصوى لشركة الوادى فى نشاط حلج الأقطان تبلغ نحو نصف مليون قنطار سنويا .

وعن خطة الشركة القابضة للغزل والنسيج لإعادة هيكلة شركات الأقطان التابعة لها، أكد البلتاجى أن هناك أخبارًا تواردت بشأن هذا الأمر لكن لم يبت بها حتى الآن .

وكشف عن الخطة الاستثمارية التى تستهدفها شركة الوادى خلال العام الحالى والتى تعتزم بها رفع رأسمالها العامل بنحو 5 ملايين جنيه، ليستقر عند 50 مليون جنيه بدلا من 45 مليون جنيه حاليا .

وأكد أنه ستتم مناقشة رفع رأسمال الشركة الوادى من خلال الارباح المنتظر أن تحققها الشركة، وسيناقش ذلك مع مسئول «القابضة للغزل والنسيج » خلال مناقشة الميزانية فى شهر أكتوبر المقبل .

يذكر أن شركة «الوادى » رفعت رأسمالها العامل بنحو 13 مليون جنيه فى موازنة 2011/2010 من 32 مليون جنيه إلى 45 مليون جنيه رأس المال الحالى، ويبلغ رأسمال الشركة المرخص به 100 مليون جنيه .

وعن خطة إعادة هيكلة شركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان أكد البلتاجى أن الشركة تستهدف إحلالاً وتجديدًا لبعض من عنابر الحليج التابعة لها، وذلك بالاعتماد على التكنولوجية الحديثة فى عملية الحلج .

ولفت إلى أن خطة تطوير المحالج تشمل تطوير 3 محالج قديمة هى شبرا خيت ودمنهور وأبو الشقوق، لافتا إلى أن التطوير يهدف إلى رفع الجودة وتقليل الشوائب من القطن وبالتالى تخفيض تكلفة أجرة حلج القنطار، مشيرا إلى أن هناك محالج بالفعل تابعة للشركة شهدت تطورا فى الفترة الماضية كان من بينها كفر الزيات والمنيا وتلا .

وأشار إلى أن محالج شركة الوادى بها نحو 4 محالج كبس بخارى بالفعل ويتم التصدير منها مباشرة إلى الأسواق التصديرية، ولفت إلى أن هناك بعض عدد محالج الشركة التى تستخدم أصناف أقطان وجه قبلى لاستهلاك المغازل المحلية مباشرة لن تكون بحاجة إلى تطوير وإدخال الكبس البخارى بها نظرا لكونه من احتياجات التصدير، كما أن الكميات التى ترد إليها بسيطة وليست بحاجة إلى ضخ استثمارات لتطويرها .

وأكد أن التكلفة الاستثمارية لتطوير المحالج الثلاثة تبلغ 7.5 مليون جنيه وسيتم ضخ هذه الاستثمارات بتمويل ذاتى، لافتا إلى سعى الشركة إلى البدء فى تطوير محلجى أبو الشقوق ودمنهور قبل نهاية العام الحالى .

وأكد ان الشركة تعتزم طرح مناقصة عالمية لاستيراد دواليب حليج جديدة بنهاية شهر يوليو الحالى، ليتم البدء فى عمليات توريد الالات والماكينات فى شهر أغسطس وسبتمبر لبدء التركيب والعمل بها فورا فى شهر أكتوبر المقبل مع بداية موسم الحليج الجديد 2013/2012.

وأوضح أن خطة التطوير تستهدف الاعتماد على تفريغ القطن الزهر وشفطه مباشرة بالهواء، لافتا إلى أن تلك الخطوة يستهدف بها تحسين الجودة فى المقام الأول والتقليل من الايدى العاملة التى تباشر عملية الحليج خاصة بعد ارتفاع أجور العمالة فى هذا المجال وندرة الخبرة بها .

وأكد أن الشركة تأتى فى صدارة شركات قطاع الأعمال فى حجم الأرباح لنشاطى تجارة وحليج الأقطان، حيث إن ربح الشركة التى تلى شركة الوادى فى شركات الأقطان التابعة لقطاع الاعمال يصل إلى 3 ملايين جنيه .

وأشار إلى أن الشركة تستحوذ على 25 % من الحصة السوقية لشركات الحليج العاملة بالسوق المحلية البالغ عددها نحو 8 شركات وهى : «الدلتا، والنيل، ومصر، والعربية، والفريد، وشمال الصعيد، وايجيبت » ، إضافة إلى شركة «الوادى ».

وأضاف ان شركة الوادى تأتى فى المرتبة الثانية فى نشاط الحليج بعد شركة الدلتا لحليج الأقطان التى تستحوذ على 27 % من السوق، ولفت إلى أنه لا يوجد قطن زهر حاليا بالسوق، موضحًا ان المحالج انتهت من تحديد جميع حصصها خلال الموسم الحالى .

وكشف عن الحصص السوقية لشركات حليج الأقطان خلال موسم 2012/2011 والتى تحتل بها شركة الدلتا صدارة ترتيب شركات الحليج بحصة سوقية تبلغ 27.2 % ، تليها شركة الوادى فى المرتبة الثانية بحصة تبلغ 25 %.

وفى المرتبة الثالثة تأتى شركة العربية بحصة سوقية 16.8 % ، ثم شركة مصر للحليج فى المرتبة الرابعة بحصة بلغت 15.2 % ، تليها شركة "النيل للحليج " فى المرتبة الخامسة بنسبة 14 % ، ثم «الفريد » فى المرتبة السادسة بنسبة 0.8 % ، و «ايجيبت - البركة » فى المرتبة السابعة بنسبة 0.7 % ، ثم محلجى وزارة الزراعة «سدس » و «سخا » يستحوذان على نسبة 0.3 % وذلك من إجمالى إنتاج أقطان الموسم الماضى .

وأشار إلى أن المحالج التابعة لقطاع الأعمال وعددها ثلاثة محالج هى : «الوادى » و «مصر للحليج » ، و «الدلتا » ، تستحوذ حاليا على 67.4 % من إجمالى حصص المحالج الثمانية العاملة بالقطاع، فيما تستحوذ المحالج التابعة للقطاع الخاص على نسبة 32.3 % وهى «النيل للحليج » و «العربية » و «إيجيبت » و «البركة » ، و «الفريد » ، فيما تبلغ حصة المحالج التابعة لوزارة الزراعة نحو 0.3 %.

وأوضح أن موسم الحليج يبدأ عادة فى أول أكتوبر وينتهى فى 31 ديسمبر من كل عام وذلك لأصناف وجه قبلى، فيما يبدأ من منتصف أكتوبر إلى نهاية شهر مارس لأصناف وجه بحرى .

وقال إنه عندما يزيد المحصول عن المعتاد او تحدث موانع تحول دون عمل المحالج على مدار 24 ساعة، تمتد فترة عمل المحالج لفترة أطول بناء على تصريحات من وزارة الزراعة بمد العمل بالمحالج، لافتا إلى أن موسم الحليج قد يستمر لمنتصف شهر يونيو وأوائل يوليو .

وأشار إلى أن مواعيد الحليج تتم بناء على تصريحات من وزارة الزراعة وكان الالتزام بهذه المواعيد جيدا إلى أن تحررت تجارة القطن عام 1994 وبدأ عدم التزام المحالج بالمواعيد المقررة قانونيا، لأن كل محلج اصبح مختلفًا فى الحصة التى يحصل عليها على مدار الموسم بعد تذبذب مساحة القطن المزروع .

وتعد عملية حلج القطن هى عملية تحويل القطن الزهر «القطن قبل نزع البذرة منه » إلى قطن شعر منزوع البذرة .

ولفت البلتاجى إلى ان نظام المواعيد التى تحددها وزارة الزراعة لموسم الحليج هدفها التعامل مع بذرة القطن حراريا للحد من انتشار الأمراض الوبائية لمحصول القطن مثل أمراض ديدان ورق القطن واللوز وغيرها من الافات الضارة .

وأشار إلى أن هناك بعض المحالج خلال الموسم الحالى لم تنته بعد من عملية الحلج بعد فهناك نحو 5 محالج لاتزال مستمرة فى عملية الحلج، لافتا إلى أن نسبة ما تم حلجه من أقطان الموسم الماضى حتى الآن يمثل 84.7 %.

وأكد أنه من ضمن المحالج التى لا تزال مستمرة فى عملية الحليج «الدلتا دمنهور » ، و «الوادى شبرا خيت ».

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان إلى أن الارباح المنتظرة للشركة خلال العام المالى 2012/2011 المنتهى فى 30 يونيو الماضى قد تصل إلى 45 مليون جنيه، مقارنة بأرباح بلغت 60 مليون جنيه خلال العام المالى قبل الماضى .

وأشار إلى أن ارتفاع أجرة حلج القطن خلال الموسم الحالى من 33 جنيها للقنطار إلى 50 جنيها، لم تسهم فى رفع أرباح الشركة بالصورة المنتظرة بسبب ارتفاع الاجور والمطالب الفئوية والاضرابات السياسية التى انعكست على أداء شركات الحليج هذا الموسم .

وأضاف أن التراجع الذى شهده سعر قنطار القطن الموسم الحالى مقارنة بسعره خلال الموسم الماضى ادى الى هبوط ارباح الشركة خلال العام المالى الماضى مقارنة بالعام الاسبق له، لافتا إلى أن أرباح شركات الأقطان بلغت نسبة 100 % فى سعر قنطار القطن الموسم الماضى .

وأضاف أن شركة الوادى تستهدف أرباحا تقدر بـ 6 ملايين جنيه فى الموازنة التقديرية للعام المالى الحالى 2013/2012 ، لافتا إلى أن هذه الأرباح أدرجت فى الموازنة التقديرية بتحفظ شديد نظرا لانتظار نتائج جنى محصول القطن .

وارجع ذلك إلى التغيير الذى قد يطرأ على موازنة الشركة سيكون فى أرباح تجارة الأقطان وفقا لتغييرات سعره وسياسة الموسم المقبل وليس بناء على نشاط الحليج للشركة .

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة الوادى إلى ان الشركة تسلمت أقطانًا مصرية خلال الموسم التسويقى الحالى سواء من فضلة الموسم السابق وإنتاج الموسم الماضى وبلغ حجمها نحو 526 ألف قنطار، تم تسويق قرابة 355 ألف قنطار منها للسوقين المحلية والتصديرية ولا يزال 207 آلاف قنطار رصيدًا متبقيًا لدى الشركة حتى الآن سيتم تسويقها على مدار الشهرين المتبقيين من الموسم الحالى .

ولفت إلى أن متوسط سعر قنطار القطن خلال الموسم الحالى بلغ 1200 جنيه لقنطار جيزة 86 ، ونحو 1300 جنيه للقنطار لصنف «جيزة 88» ، مقارنة بمتوسط سعر يبلغ 1800 جنيه للقنطار خلال الموسم الماضى .

وأشار إلى ان شركة الوادى اتجهت خلال الموسم الحالى إلى تسويق كمية كبيرة مما ورد إليها من أقطان بالسوق المحلية، لارتفاع اسعار تصريفه بها بعد إضافة الدعم الذى اقرته الدولة مقارنة بسعر التصدير للخارج .

ولفت إلى أن من ستظل لديه فضلة للقطن للموسم المقبل سيتعرض لخسارة ما بين 100 و 120 جنيها للقنطار لكل شركة بسبب تدهور الاسعار وتراجعها من ناحية وتحمل الشركة أعباء بنكية من ناحية اخرى .

وأشار إلى أن ربح الشركة خلال الموسم التصديرى الحالى يتراوح بين 30 و 40 جنيها فى القنطار مقارنة بنحو 700 جنيه الموسم الماضى، نتيجة ما شهدته أسعار الأقطان من ارتفاعات فى نهاية الموسم قفز خلالها السعر من 900 إلى 1800 جنيه للقنطار .

وأوضح أن الشركة تستهدف تصدير نحو 1500 طن حتى نهاية الموسم التصديرى الحالى فى أغسطس المقبل، مؤكدًا أن أبرز عملاء الشركة بالاسواق التصديرية هى : الهند وباكستان والصين وبنجلادش وتركيا .

 ويتركزعملاء الشركة بالسوق المحلية فى شركات «المحلة الكبرى » ، و «بوليفارا » ، و «كفر الدوار » و «كوم حمادة » ، و «المحمودية » ، و «الاهلية » ، و «السيوف للغزل » ، و «اسكندرية للغزل » و «البحر الابيض المتوسط » ، فضلا عن شركة شام تكس إحدى الشركات التركية العاملة بالسوق المصرية .

وأوضح أن الشركة لا تعتمد كثيرا على تحقيق أرقام قياسية فى التصدير بقدر اعتمادها على تحقيق هامش ربح جيد للأسعار التى يجرى التصدير بها .

وعن العقد السادس الجديد الذى أضافه اتحاد مصدرى الأقطان للعقود الخمسة التى يتعامل بها مع العملاء بالاسواق التصديرية والذى أدرج خلال الموسم الحالى لتنظيم الحركة بين تعاقدات المغازل العاملة بالمناطق الحرة وشركات تصدير الأقطان، لفت البلتاجى إلى ان هذا العقد سيبدأ فى الانعكاس على شحنات الموسم التصديرى المقبل، خاصة أن أغلب الشركات العاملة بالمناطق الحرة حصلت على جزء كبير من حصها من الأقطان قبل صدور هذ ا العقد، لافتا إلى أن العقد الجديد سيحتسب استهلاكات المغازل العاملة بالمناطق الحرة من الأقطان المصرية كتعاقدات تصديرية .

وأشار إلى ان أبرز الصعوبات التى عانت منها شركات حليج الأقطان خلال الموسم الحالى تتمثل فى عدم توافر السولار لوسائل النقل التى تقوم بنقل الأقطان من الشون والمحالج مما أدى إلى تعطل كبير فى عمليات الحلج على مدار الموسم .

وقال إن شركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان لديها عائد يقدر بنحو مليون جنيه سنويا من تأجير اراض تابعة لها فى محافظة المنيا، يتم تأجيرها لشركتى «بيبسى كولا » و «أسمنت أسيوط ».

ونفى رئيس مجلس إدارة شركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان امتلاك الشركة حاليا أراضى غير مستغلة تابعة لها حاليا، لافتا إلى ان جميع الأراضى الفضاء تم استغلالها فى تسوية المديونية التاريخية لشركات قطاع الأعمال ومن بينها الشركة القابضة للغزل والنسيج مع بنكى الأهلى ومصر .

وأشار إلى أنه تمت مبادلة 65 الف متر من الأراضى المميزة التى كانت تتبع شركة الوادى خلال هذه التسوية وكانت الأراضى فى مناطق مميزة بمنيا القمح ووادى طوخ .

واستبعد البلتاجى وجود اى مديونيات لشركة الوادى لدى الجهات الحكومية سواء للبترول أو التأمينات أوالضرائب أوالكهرباء، مؤكدا أن الشركة قامت بسداد جميع مستحقات هذه الجهات .

يذكر أن شركة الوادى لتجارة وحليج الأقطان أسست عام 1965 وتأتى فى المركز الـ 21 فى قائمة شركات تصدير الأقطان خلال الموسم التصديرى الحالى، وقامت الشركة بتصدير نحو 487.4 طن منذ بداية الموسم التصديرى 2012/2011 وحتى الان بقيمة 1.58 مليون دولار، وقامت بشحن نحو 74.3 % من إجمالى تعاقداتها التصديرية .

وفى سياق متصل أكد البلتاجى أن عدد الشركات التابعة لاتحاد مصدرى الأقطان يبلغ 64 شركة، من بينها 4 شركات انضمت حديثا لقائمة الاتحاد خلال الموسم التصديرى الحالى من بينها أبو الراس والمنياوى وميديتكس القابضة والجوهرى .

وأشار إلى أن اتحاد مصدرى الأقطان وافق على إدراج شركة النصر فى قائمة اتحاد مصدرى الأقطان إلا إنه علق موافقته بعدم سداد الشركة لمبلغ 100 الف جنيها رسوم عضوية الاتحاد .

ولفت إلى أن شروط انضمام الشركات لاتحاد مصدرى الأقطان تتمثل فى رأسمال يبلغ مليون جنيه وتوافر مقر للشركة بالاسكندرية ووجود ممثل لإدارة الشركة ذى خبرة فى تجارة وتصدير القطن لا تقل عن 5 سنوات، وأن يكون نشاط السجل التجارى للشركة مدون به نشاط الاتجار فى القطن والتصدير، فضلا عن سداد رسم قيد عند قبول اسم الشركة فى سجل اتحاد المصدرين قيمته واحد فى الالف من رأسمال بحد أقصى 5000 جنيه .

ولفت إلى أن الموسم التصديرى الحالى قد يشهد غرامات مالية لعدد من شركات تصدير الأقطان بسبب الإلغاء المتوقع لعدد من تعاقدات التصدير خاصة المشحونة إلى الصين .

وأشار إلى أن العام الماضى شهد غرامات مالية على قرابة 5 شركات لتصدير الأقطان .

ولفت إلى خلو القائمة السوداء العالمية التى تدرج بها الشركات المحظور التعامل معها بتجارة الأقطان من شركات مصرية .

وتوقع أن تصل صادرات الموسم التصديرى الحالى الذى ينتهى فى أغسطس المقبل إلى 1.8 مليون قنطار، خاصة أن الصادرات تجاوزت حتى الان 1.5 مليون قنطار، متوقعا أن يتم تصدير قرابة 250 ألف قنطار حتى نهاية الموسم .

وتوقع ان تصل استهلاكات المغازل المحلية إلى 1.5 مليون قنطار، لتستهلك المغازل ما بين 400 و 500 ألف قنطار حتى نهاية الموسم، بعد أن بلغ حجم استهلاكات المغازل حتى الآن من الأقطان المصرية، مليون قنطار .

 وعن سياسة موسم القطن المقبل 2013/2012 الذى سيبدأ فى سبتمبر المقبل أشار البلتاجى إلى توقعاته بأن يشهد الموسم رصيدًا افتتاحيًا عبارة عن فضلة من الموسم الماضى يقدر بنحو 750 الف قنطار، فضلا عن الإنتاجية المتوقعة للقطن خلال الموسم الحالى والتى تقدر بنحو 2.25 مليون قنطار، متوقعًا أن يشهد الموسم التسويقى المقبل توازنا بين المعروض واستهلاكات المغازل المحلية والسوق التصديرية .

وأشار إلى إنه فى حال زيادة معدلات التصدير للموسم المقبل على 1.5 مليون قنطار شعر، فإنه قد يتم فتح الباب امام عمليات استيراد الأقطان لتعويض العجز وسد احتياجات المغازل المحلية من الأقطان والتى تقدر فى المتوسط بنحو 1.5 مليون قنطار .

 وأشار إلى أن قرار حظر استيراد الأقطان صدر قرار وزارى بإلغائه إلا أنه تم تعطيل العمل به لحين تصريف محصول الموسم الحالى .

وأكد البلتاجى أنه سيتم وضع شروط التصدير للموسم المقبل خلال فعاليات الجمعية العمومية لاتحاد مصدرى الأقطان والتى ستنعقد فى 17 رمضان المقبل، وستتم مناقشة مقترحات الأعضاء حول شروط البيع للموسم الجديد .

وتوقع ان تستمر أسعار الأقطان التى سادت خلال الموسم الحالى خلال الموسم المقبل أيضا ليبغ متوسط سعر القنطار 1200 جنيه .

وعن أسعار بذرة القطن، قال البلتاجى إن سعر الإردب يبلغ حاليا ما بين 215 و 225 جنيها، متوقعا أن تشهد أسعار البذرة ارتفاعا خلال الفترة المقبلة نتيجة زيادة الطلب عليها على إثر الارتفاعات التى شهدتها اسعار الذرة وفول الصويا، بسبب العوامل الجوية التى أصابت البلاد المنتجة لكلا المحصولين .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة