سيـــاســة

إعادة طرح مقترحات علي إدارة أوباما حول مستقبل المعونة الأمريكية لمصر


كتبت - مني كمال:
 
تجري وزارة التعاون الدولي خلال الفترة المقبلة، مباحثات مع مسئولين بالإدارة الأمريكية، لإعادة طرح المقترح المصري الخاص بالتعامل مع القرار الأمريكي، الخاص بخفض المعونة المقدمة إلي مصر تدريجيا، حتي انتهاء البرنامج في 2019.

 
يقضي المقترح المصري، بقيام الجانب الأمريكي، بربط وديعة، تستخدم عائداتها في تمويل المشروعات التنموية، التي يقرها داخل السوق المصرية، أو قبول تأسيس صندوق استثمار سيادي بين الجانبين، يتولي المهمة نفسها، علي أن تمول موارد الوديعة أوالصندوق من المبالغ المقتطعة من قيمة المعونة والتي تظل أموالاً أمريكية قابلة للاسترداد.
 
علمت »المال« أن الحكومة المصرية تعلق آمالاً عريضة علي قبول المقترح من جانب إدارة الرئيس الأمريكي أوباما، بعد رفضها من جانب الرئيس السابق جورج بوش، لقناعته بصعوبة تمريرها في الكونجرس.
 
وذكر مصدر مسئول بوزارة التعاون، أن هناك اتصالات أولية بدأها الجانب المصري خلال الشهرين الماضيين، شملت لقاء بعض اعضاء الكونجرس الأمريكي، في محاولة لحشد أصوات مؤيدة لها، تساعد علي تمرير القرار.
 
وأشار المصدر إلي أن المعونة الاقتصادية لمصر، بعد تخفيضها بنسبة %5 سنوياً، كانت قد بلغت 4.5 مليون دولار في عام 2008، إلا أن إدارة بوش قامت بتخفيضها بنسبة %50 في موازنة 2009، لتصبح 200 مليون دولار فقط، دون ذكر أسباب واضحة لهذا الخفض الاستثنائي، الذي لم يتم الاتفاق عليه.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة