أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ترحيب واسع بتطوير حدائق الفاكهة القديمة


المال - خاص
 
مشروع زراعي ضخم.. أعلنت عنه اللجنة الوزارية للسياسات الزراعية، التي شكلت مؤخراً بقرار من رئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء.. يهدف هذا المشروع في المقام الأول إلي تطوير حدائق الفاكهة في الأراضي القديمة في منطقة الدلتا التي تزيد مساحتها علي 700 ألف فدان.

 
كما يهدف إلي الارتفاع بمستوي إنتاجية الفدان، وتعظيم العائد الاقتصادي للأراضي القديمة، والارتفاع بمستوي معدلات نمو القطاع الزراعي.
 
خبراء التنمية الزراعية رحبوا بهذا المشروع، وطالبوا بتقديم جميع التيسيرات والحوافز الفنية والمالية للمشاركين فيه، وشددوا علي حتمية تعميمه علي جميع محافظات مصر خلال السنوات الأربع المقبلة.
 
بداية أشار الدكتور محمود العضيمي، المستشار الاقتصادي بوزارة الزراعة، إلي أهمية تطوير حدائق الفاكهة في الأراضي القديمة، التي تقع في منطقة الدلتا من أجل مضاعفة إنتاجية الفدان من المحاصيل البستانية، وتوفير قدر كبير من المياه المستخدمة في ري هذه المحاصيل، التي ستروي بعد تنفيذ هذا المشروع بنظام التنقيط بدلاً من الري الدائم.
 
ولفت إلي أن المشروع الذي تتبناه حالياً اللجنة الوزارية للسياسات الزراعية سيتم تطبيقه في محافظات الدلتا خلال السنوات الأربع المقبلة. ومن المتوقع ان يغطي مساحة قدرها 700 ألف فدان.
 
وألمح إلي أن هذا المشروع، الذي ستنفذه عملياً وزارة الزراعة بالتنسيق مع وزارة الري سيسهم في رفع دخول المزارعين والمستثمرين الزراعيين بشكل كبير، إلي جانب انه سيزيد من معدلات نمو الناتج الزراعي، حيث سترتفع إنتاجية الفدان الواحد من 7 أطنان في السنة إلي 20 طناً، كما سيسهم أيضاً في زيادة نمو الصادرات من المحاصيل البستانية.

 
وشدد العضيمي علي أهمية دعوة جميع ملاك حدائق الفاكهة، ليشاركوا في هذا المشروع المهم، الذي سيضيف عائداً اقتصادياً ضخماً للدولة خاصة لو تم تحويل المحاصيل البستانية إلي عصائر ومنتجات غذائية مصنعة.

 
وطالب بضرورة أن يتم تمويل هذا المشروع بقروض ميسرة إلي أبعد الحدود من البنوك المتخصصة والبنوك التجارية علي حد سواء مع منح المزارعين فترات سماح طويلة تصل إلي 3 أعوام علي الأقل، ليتمكنوا من سداد مستحقات البنوك بطريقة سهلة وميسرة.

 
من جانبه يري الدكتور أمين منتصر، أستاذ الاقتصاد الزراعي بكلية زراعة الأزهر، أن هذا المشروع كان يجب تنفيذه منذ سنوات طويلة ليتم الارتفاع بمستوي إنتاجية المحاصيل البستانية من ناحية، ولتعظيم العائد الاقتصادي من حدائق الفاكهة المزروعة في الأراضي القديمة الخصبة في منطقة الدلتا من ناحية أخري.

 
وأشار إلي أن هذه الحدائق يتم ريها حالياً بنظامي الغمر والري السطحي، وهذا بدوره يهدر كميات ضخمة من الموارد المائية، مطالباً الدولة ووزارة الزراعة تحديداً بضرورة تقديم الخبرة الفنية اللازمة للمزارعين المشاركين في هذا المشروع بالمجان، مع الحريص أيضاً علي تقديم الأسمدة ومستلزمات الإنتاج الأخري بأسعار مخفضة لأصحاب مزارع الفاكهة، حتي يتم تشجيعهم علي التحول نحو استخدام نظم الري الحديثة.

 
وطالب بضرورة أن يصاحب تنفيذ مشروع تطوير حدائق الفاكهة الاهتمام أيضاً بتصنيع إنتاج هذه الحدائق، مشيراً إلي أن تصنيع منتجات المحاصيل البستانية أصبح ضرورة اقتصادية لتحقيق قيمة مضافة ضخمة، ولتعظيم العائد الاقتصادي من ناحية والحد من فاقد الإنتاج من ناحية أخري، من أجل توفير حاجة الاستهلاك المحلي وتلبية الطلب علي المنتجات الزراعية المصنعة في الأسواق العالمية.

 
وأيد هذا التوجه حمدي الصوالحي، أمين عام الجمعية المصرية للاقتصاد الزراعي، مطالباً بضرورة زيادة الاستثمارات الموجهة لمجال التصنيع الزراعي بوجه عام، وتصنيع المحاصيل البستانية بوجه خاص، لأن تنشيط هذا التوجه سيسهم في توفير المزيد من فرص العمل، وسيشجع المزارع والمستثمرين الزراعيين الكبار علي مضاعفة إنتاجية فدان الفاكهة في الأراضي القديمة في منطقة الدلتا.

 
وألمح إلي أن تطوير المحاصيل البستانية في مساحة قدرها 700 ألف فدان شيء في غاية الأهمية، لأنه سيعظم العائد الاقتصادي، وسيرفع مستوي دخول المزارعين، وسينهض بمعدلات النمو الزراعي في نهاية المطاف.

 
ويرحب المهندس عبدالمرضي عبدالجواد، صاحب مزرعة فاكهة بمحافظة المنوفية، بمشروع اللجنة الوزارية للسياسات الزراعية، لأنه -حسبما يري- سيرفع كفاءة وإنتاجية الحاصلات البستانية التي تدهورت بشدة في الآونة الأخيرة، مشدداً علي حتمية ان تساند الدولة من خلال الجمعيات الزراعية والارشاد الزراعي هذا المشروع المهم، الذي سينهض بالاقتصاد الزراعي.

 
ولفت النظر إلي ضرورة أن يمول هذا المشروع بقروض ميسرة من فروع البنك الرئيسي للتنمية والائتمان الزراعي المنتشرة في جميع محافظات مصر، التي يزيد عددها علي 1225 فرعاً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة