أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

مزادات الـ‮»‬Total Loss‮« ‬تقلل خسائر شركات التأمين


مروة عبدالنبي

بدأت شركات التأمين علي الممتلكات خاصة التي تزاول التأمين التكميلي علي السيارات خلال الفترة الماضية عمل مزادات للسيارات المؤمن عليها وتم حدوث فقد كلي لها بسبب الحوادث وذلك لازدياد التعويضات نتيجة ارتفاع تكلفة إصلاح تلك السيارات ولتخفيف تكدس تلك السيارات من مخازنها .


 عبد السلام أبو زيد
ويعد انعقاد مزادات الكهنة الخاصة بالسيارات في صالح شركة التأمين والعميل لكونها تساعد الشركة في الوفاء بإلتزاماتها تجاه العميل وتتخلص من الحطام لتقليل تكلفة التعويض من ناحية وللحفاظ عليها من الظواهر الطبيعية .    

أكد عبد السلام أبو زيد، خبير التأمين،

استشاري معاينة السيارات بهيئة الرقابة المالية أنه إذا ما تبين من المعاينة الفنية الخاصة بتقدير الأضرار وقت إصلاح السيارة انه لاجدوي منها يكون ذلك لسببين الاول: إما لإرتفاع تكلفة الاصلاح بما لايتناسب مع قيمتها السوقية وبذلك يتخذ خبير تقدير الاضرار والمعاينة قراراً بتكهين السيارة والسبب الثاني يكون فنياً وهو لايجوز إصلاحها لتعرضها لانقسام من المنتصف أو انه تم تدميرها من الجزء الامامي فيتم تكهينها تمهيداً لبيعها في مزاد الكهنة أو في صورة قطع غيار خردة .

وأضاف أبوزيد أنه في حال تكهين السيارة يقوم المؤمن له بنقل الحطام المتهالك للشركة وذلك بعد تعيين خبير أضرار ليقوم بمعاينة السيارة كما هي عليه بالتوكيل وقت نقلها بعد الحادث وعدم وجود أي فواقد بها حتي وصولها الي مخازن اوساحات اوجراجات الشركة من خلال عدد من المستندات منها عقد موثق من الشهر العقاري وشهادة مخالفات بالاضافة الي انها إذا ماكانت سيارة أجرة أو نقل أو اتوبيس يجب تقديم العميل شهادة تأمينات اجتماعية

وأوضح استشاري السيارات بالهيئة أنه بعد استكمال المستندات المطلوبة يتم تعويض العميل حسب القيمة السوقية أو مبلغ التأمين المدفوع للسيارة أيهما أقل وبعد انتهاء الإجراءات يقوم العميل بعمل مخالصة نهائية ثم تقوم شركة التأمين بعد ذلك بعمل حصر السيارات التي حدث لها فقدان كلي »total loss « وعرضها للبيع بطريقتين إما بطريقة المظاريف المغلقة أو المزاد العلني لافتاً الي ان المزاد يكون علي عدد من  السيارات يتراوح بين 20 و 25 سيارة أما في حال الجمعية المصرية للتأمين التعاوني كان المزاد يصل فيها الي 40 سيارة .

وتناول ابو زيد فوائد المزادات بالنسبة لشركات التامين أهمها ان بيع السيارة في وقت مبكر يحافظ علي الموديل الخاص بها خاصة إذا كان عمرها السوقي لايتجاوز السنة بالاضافة للحفاظ علي الحطام من الظواهر الطبيعية كالبارومة والصدأ لافتاً الي ان حصيلة بيع هذا الحطام تخفض من قيمة التعويض باعتبار ان إيرادات الشركة التي تحصل من المزاد توضع في بند التعويضات المستردة ويتم تخفيضها من قيمة التعويضات الاجمالية المسددة للشركة .

وأضاف  أن تكهين السيارة يتم عند انخفاض قيمتها السوقية  بنسبة %50 وأحياناً الي %30 في حال حدوث تقييم فني يمنع إصلاحها .

وأشار الي أن مزاد تكهين السيارات يتم الاعلان عنه وتكون هناك كراسة شروط تطرحها شركة التأمين  للتجار يتراوح سعرها بين 50 و100 جنيه بالاضافة الي مبلغ التأمين والذي يتراوح بين5  و10 آلاف جنيه ويتم بيع السيارات التي تم فقدها كلياً بالاضافة الي ان هناك مزادات علي قطع غيار أخري تسمي »LOT « تكون مستنقذات بالنسبة لشركات التأمين وتقوم ببيعها كخردة باعتبار ان %70 يعد تالفاً.

وقال علي بشندي، نائب رئيس لجنة الحوادث بالاتحاد المصري للتأمين إن قيام شركات التأمين بعقد مزاد للسيارات المكهنة يخفف من قيمة التعويض الذي دفعته الشركة للعميل بعد الحادث وتنتفع الشركة من بيع حطام السيارة خاصة أن السنوات الاخيرة حدث بها ارتفاع كبير في »السيارات التكميلي« والتي أدت الي زيادة في صرف التعويضات في ظل ارتفاع اسعار قطع الغيار وندرتها في بعض الطرازات خاصة الصينية منها بالاضافة لارتفاع تكلفة الاصلاح والدهان ومعدات الامان وارتفاع اسعار وحدة التحكم الاليكترونية ومعدات الامان بها لذلك يعوض مزاد الكهنة لشركات التأمين بعض الخسائر والمخاطر التأمينية

وأضاف بشندي ان غالبية شركات التأمين تعقد المزاد بطريقة المظاريف المغلقة علي كل سيارة بعد أن يكون خبير المعاينة وتقدير الأضرار وضع السعر المناسب لها وتباع وفقاً للتاجر الذي وضع أعلي سعر وينطبق ذلك علي قطع الغيار حسب كل نوع علي حدة لافتاً الي ان استمرار مزادات السيارت يوفر ايرادات للشركة بالاضافة الي انه يخفف من تكدس مخازن وجراجات الشركة من السيارات الهالكة.

وأكد مصدر مسئول بجمعية التأمين التعاوني ان كل شركة تأمين تزاول نشاط التامين التكميلي علي السيارات لديها لجنة »إهلاك« مكونة من خبير تقدير أضرار ومعاينة واثنين من الفنيين المتخصصين في فرع السيارات وخبير قانوني لفحص السيارات المتردية  الحالة وتحويلها الي فقد كلي وإقرار تحويلها الي لجنة المزادات لطرحها به لافتاً الي ان المزاد يطرح في اوقات معينة منها وقت تكدس المخازن بشدة بغرض تصريف المخزون ووقت آخر تكون السوق فيه منتعشة لضمان بيعها وهي متهالكة بأعلي سعر.

أوضح أن لكل سيارة رقم داخل سجل الفقد الكلي يتضمن نوعها وموديل السنة ورقم الشاسيه ورقم الحادث وتاريخه ومبلغ التعويض المسدد وتاريخ بيعها بالمزاد واسم التاجر المشتري لافتاً الي ان إيرادات مزاد السيارات التابعة لكل شركة تأمين والتي تم بيعها توضع في بند التعويضات المستردة داخل الميزانية السنوية للشركة .

أشار المصدر الي ان افضل وضع للشركة في مزادات التكهين هو بيعها للسيارات بالواحدة وليست مجمعة لحصولها علي اعلي سعر في كل سيارة بدلا من دفعها مبلغ كبيرلصالح تاجر واحد يمكنه شراء حطام المزاد كله بينما باقي التجار ربما لايمكنهم شراء الحطام مجمعاً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة