سيـــاســة

النائب العام يحقق في اتهام شفيق وخلفان بدعم وتمويل البلاك بلوك


كتبت: نجوى عبد العزيز:

كلف النائب العام المستشار طلعت عبد الله  المكتب الفني برئاسة  المستشار أحمد الدكروري بفتح التحقيق في البلاغ المقدم من رمضان عبد الحميد الأقصرى المنسق العام لجبهة الإنقاذ المصري، والذي يتهم فيه كلا من  الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسى السابق، وضاحى الخلفان، قائد شرطة دبى، بـدعم  وتمويل وتدريب البلاك بلوك لإحداث الفوضى في مصر.


وكان الأقصري قد تقدم ببلاغ ذكر فيه أن مدير مكتب الدراسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوى،  فجر مفاجأة من العيار الثقيل فى تصريحات خاصة لإحدى الصحف المستقلة، حيث قال "إن جماعة البلاك بلوك تضم عناصر من النظام السابق مثل ضباط أمن الدولة، وأفراد مدربة بأكادمية أمن الدولية، تضم شبابا عاطلين عن العمل.

وقال: إن هذه الأكادمية لها فروع في "صربيا وأمريكيا"، كما لها فروع بعض الدولة العربية، مثل دولة الإمارات العربية، خاصة دبى، وذلك لتدريب هؤلاء الشباب لإحداث البلبلة وعدم الاستقرار الأمنى، متخذا من الجبهات المضادة للنظام الحاكم  مثل "جبهة الإنقاذ" ساترا لتنفيذ مخططهم المشبوه".

وتابع البلاغ : إن "الدراوي" قد أشار إلى أن شريط الفيديو المصور لأحد أعضاء جبهة الإنقاذ " أ.ح " وهو يتحدث عن خطة الدخول والخروج والعودة والانسحاب وكيفية التصرف عند إلقاء زجاجات المولوتوف وهو يرتدى القناع، وأن هناك اتصالا مستمرا بين أكاديمية الأمن الدولية المسئولة عن تدريب الشباب العاطلين والفريق ضاحى خلفان قائد شرطة دبى، والمرشح الرئاسى السابق أحمد شفيق.

وأكد مدير مكتب الدراسات الفلسطينية بالقاهرة، حدوث عملية اختراق أمنى تعرضت لها مصر عقب ثورة 25يناير من جميع منظمات الموساد وأجهزة استخبارات دولية وكانت مصر ملعبا خصبا للجواسيس، التى تدعم بعض سيادات المجتمع المدنى وشخصيات عامة أخرى سواء سيدات أو رجال أو صحفيين ومحامين.

وقال مقدم البلاغ :أن تصريحات مدير مكتب الدراسات الفلسطينية بالقاهرة لا يمكن السكوت عنها لأنها تصريحات خطيرة وحمل المخابرات الإيرانية والإماراتية والإسرائيلية والأمريكية والاتحاد الأوروبى مسئولية ماحدث داخل مصر لزعزعة الأمن وإفشال النظام الحاكم من خلال تمويل جماعة البلاك بلوك التى لم تغزو من العالم العربى سوى مصر وتونس وتحديدا بعد قيام ثورة يناير، لكى يتم تصنيف مصر ضمن الدول التى ترعى الإرهاب والتطرف.

ونوه بأن جماعة البلاك بلوك تتخذ من صحراء النقب داخل الأراضى الفلسطينية المحتلة مقرا لها إلى جانب توطيد العلاقات مع منظمات تحالف حركات الشباب منظمة "فريدم هاوس" ومنظمة "فورد فاونديشين" والمعهد الدولى لبحوث العولم  والمؤسسة الديموقراطية الوطنية ومنظمة الأمن والتعاون فى أوروبا ولجنة الأزمات الدولية حيث تقوم هذه المنظمات فى البداية بجذب الشباب بحجة تعليمهم حرفة أو مهنة تعود عليهم بالأموال الطائلة ثم يتم تدريبهم على كيفية صناعة وتفجير القنابل والمولوتوف وكيفية دخول مؤسسات وإثارة الشغب فى المجتمع.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة