لايف

‮»‬الكارديجان‮« ‬التريكو موضة عالمية‮.. ‬بفضل ميشيل أوباما


خالد بدر الدين
 
بدأت دور الأزياء والموضة تهتم  بالكارديجان والمعاطف القصيرة »التريكو«، بعد أن ظهرت »ميشيل«، زوجة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في العديد من المناسبات الرسمية، وهي ترتدي كارديجان تريكو، وجاء في صحيفة ديلي تيليجراف، أن ميشيل كانت ترتدي الكارديجان خلال الحملة الانتخابية الرئاسية، وأثناء زيارة زوجها »أوباما« لرئيس وزراء بريطانيا، وعندما ذهبت للقاء ملكة انجلترا في قصر بكوبنجهام وأخيراً أثناء تسلم الرئيس الأمريكي جائز ة »نوبل« للسلام بمدينة أوسلو في نهاية العام الماضي.

 
وبعد أن كان الكارديجان من الملابس المتواضعة لأن سعر الكارديجان الواحد لا يتجاوز 38 جنيهاً استرلينياً أصبح من الملابس الفاخرة بعد أن شاهدت النساء السيدة الأولي في الولايات المتحدة الأمريكية ترتدي الكارديجان »السوبر« في بلدها وفي دول العالم أيضاً لدرجة أن ثمنه ارتفع إلي حوالي 1715 جنيهاً استرلينياً للكارديجان المطرز يدوياً من صوف الموهير.
 
وانتشرت موضة الكارديجان في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لدرجة أن أشهر المحال البريطانية مثل متاجر سونيا ريكيل وماركس آند سبنسر، ونيكول فارجي، ومارلين مونرو المنتشرة في كبري شوارع لندن تعرض حالياً في فاتريناتها أنواع الكارديجان سواء من الحرير أو الصوف، وبأسعار تناسب جميع المستويات الاجتماعية ومن أشهر بيوت الأزياء البريطانية التي عرضت الكارديجان بمختلف الأشكال والألوان لموسم الشتاء المقبل »ميسوني« الذي ارتدت عارضاته »كارديجان« من الكاشمير الذي يمتلئ بالزهور المختلفة، وبألوان ساطعة.
 
وكذلك بيت أزياء ديان فون فورسنتبرج الذي عرض أنواعاً من الكارديجان من التريكو والجاكار بأشكال مقلمة، وبأشكال المعاطف الروسية الثقيلة بينما عرض مالبيري كارديجان من التريكو اليدوي البسيط والقصير.
 
وتفضل ميشيل أوباما الكارديجان القصير بألوان أولية قوية تظهر جاذبيتها التي بدأت تلفت أنظار النساء لرشاقتها، وإن كانت السيدات تفضلن الكارديجان الطويل الذي ينافس الجاكت والمعطف في الوقت نفسه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة