أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطوط طيران الركاب المباشرة لدول أفريقيا تفتح الطريق لزيادة حركة الشحن


دعاء حسني - ولاء البري
 
لاقت الخطوة التي أعلنت عنها شركة مصر للطيران للخطوط الجوية بفتح خطوط جديدة مع بعض الدول الأفريقية، ترحيباً كبيراً من المستثمرين خاصة مع توقعات استحواذ الدول الأفريقية علي الجانب الأكبر من مسار تدفقات روؤس الأموال العالمية إليها خلال العام الحالي.

 
قال الخبراء إن هذه الخطوة ستمثل نقلة لمصر في ارتكازها علي محاور نقل قوية سواء كانت بحرية، ممثلة في مجري قناة السويس الملاحية، أو جوية من خلال خطوط الطيران الجديدة، حيث سيكون لها تأثير ايجابي علي زيادة حركة الصادرات بين مصر وأفريقيا واتجاه بعض الدول لاستخدام هذه الخطوط من خلال »الترانزيت« وما لذلك من تشجيع لحركة السياحة أيضاً الداخلية والخارجية.
 
وكان الطيار علاء عاشور، رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران للخطوط الجوية، قد أعلن أن هناك دراسة استراتيجية من الشركة لفتح خطوط جوية جديدة في أفريقيا لاختراق هذه السوق في دول مختلفة خلال العام الحالي، استمراراً لما قامت به الشركة عام 2009 باطلاق خطوط جوية لكل من دار السلام بتنزانيا، وأبوجا في نيجيريا.
 
وفي هذا السياق قال نادر علام، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للمستثمرين سابقاً، رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للصناعات الكيماوية، ان اتجاه شركة مصر للطيران لفتح خطوط جوية في بعض الدول الأفريقية خلال العام الحالي من شأنه دعم توجهات المستثمرين المصريين في مختلف القطاعات الصناعية إلي الاستثمار بهذه الدول، مؤكداً ان هذه الخطوط قد تنعش حركة التجارة لبعض الدول الأفريقية التي ظل التعامل معها محدوداً بسبب صعوبة منظومة النقل والشحن الجوي المباشر لها.
 
وأضاف نادر أنه بالرغم من ان الخطوط الجوية التي تسعي شركة مصر للطيران لافتتاحها بالدول الأفريقية هذا العام قد تكون موجهة لرحلات الأفراد وليس لشحن البضائع، فإنها ستساهم بطريقة أو بأخري في تسهيل حركة انتقالات رجال الأعمال وممثلي الشركات المصرية إلي هذه الدول وستكون بمثابة خطوط تمهيدية لفتح خطوط جوية لشحن البضائع المصرية إلي تلك الدول.
 
وأشار نادر إلي أنه بإمكان خطوط الطيران العادية أن تقوم بشحن نسبة من البضائع خلال رحلاتها إلي السوق الأفريقية بكميات بسيطة. وتكون نوعية البضائع من المنتجات البعيدة عن الآلات والمعدات الثقيلة، مؤكداً ان قطاعات مثل الصناعات الغذائية، والمفروشات، والأثاث، من المتوقع ان تشهد نمواً في الصادرات المصرية إلي السوق الأفريقية خلال العام الحالي.
 
وأشار إلي أن حركة شحن البضائع المصرية إلي السوق الأفريقية حالياً ضعيفة للغاية خاصة ان حركة التجارة مع هذه السوق كانت منخفضة ولم تبدأ في الانتعاش إلا مؤخراً وهي الآن بحاجة ماسة إلي تدعيمها بسبل نقل سريعة وبأسعار مناسبة، لافتاً الانتباه إلي أن سوقاً مثل دبي، متقدمة في حركة الشحن الجوي للسوق الأفريقية عن السوق المصرية فهناك 3 رحلات أسبوعية للشحن الجوي تعمل حالياً بين دبي وبعض الدول الأفريقية.
 
ويقول فخري الفقي، الخبير الاقتصادي، ان العقد المقبل هو عقد أفريقيا لأن دول العالم المتقدم سوف تمنحها مساعدات مالية، كما أنها تلقي توجهاً كبيراً من الاستثمارات إليها خلال المرحلة المقبلة، خاصة مع كونها غنية بالموارد الطبيعية وقد تم إعلان هذا في مؤتمر كوبنهاجن، وأجمعت دول »أوروبا وأمريكا واليابان« علي خطتها خلال السنوات العشر المقبلة لدراسة استراتيجية الاستثمار في الدول الأفريقية.
 
وأضاف أن تلك الخطوة ستجعل من مصر محور ارتكاز في حركة النقل إلي السوق الأفريقية خاصة أنها دولة أفريقية وعضو في اتفاقية الكوميسا لدول جنوب وشرق أفريقيا.
 
ويضيف الفقي أن نفاذ »مصر للطيران« للعالم الأفريقي سيساهم في أن تكون مصر بها منظومة نقل جوي قوي بجانب منظومة النقل البحري من خلال قناة السويس، لافتاً الانتباه إلي الانعكاسات الايجابية علي تنافسية الصادرات المصرية بالسوق الأفريقية، فضلاً عن تزايد حركة السياحة الداخلية والخارجية عن طريق الترانزيت.
 
وعلي الجانب الآخر قال جمال عابدين، رئيس جمعية مستثمري حي السلام إن حركة الشحن التجاري بين مصر وأفريقيا تعتمد في المقام الأول علي النقل البحري والبري أكثر من الجوي، لأن الشحن الجوي لا يصلح لبعض الصادرات كالقمح والسيراميك، لذلك يجب النظر في تطوير منظومة النقل البحري، حيث إنها ليست منتظمة، مما يؤثر بالسلب علي حركة التجارة.
 
وأشار عابدين إلي أنه بالرغم من أن آسيا وأفريقيا أقرب لنا جغرافياً فإن حركة التجارة بين مصر والقارتين، ليست كبيرة، مقارنة بحجم التجارة بين مصر وبعض الدول الأوروبية والأمريكية لانتظام حركة النقل.
 
وأكد عابدين أنه لابد من زيادة حجم صادراتنا إلي أفريقيا في العقد القادم أكثر من الوقت الحالي، لذلك يقترح التركيز علي حركة التجارة البرية والبحرية لأنها سوف تفيد بالشكل الأكبر، ففي دول وسط أفريقيا اتفقوا علي عمل خط قطارات تجارية تربط بينهم. وأعرب عابدين عن أمله في اقامة خط للقطارات التجارية للربط بين دول حوض النيل كلها، لأنه سوف يفتح السوق بشكل أكبر، ففتح خطوط جوية خطوة جيدة ولكنه ليس الحل الأمثل ويجب التركيز علي عمل قطارات منتظمة أو رحلات بحرية منتظمة، لأن ذلك سوف يخدم حركة التجارة بشكل أكبر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة