اتصالات وتكنولوجيا

خدمات التعهيد‮.. ‬صناعة واعدة تخلق المزيد من فرص العمل


إيمان عوف - ياسمين سمرة
 
تحولت البطالة في مصر إلي آفة تواجه المجتمع بكل فئاته، لكن الفترة الماضية شهدت محاولات من الدولة للقضاء علي البطالة من خلال استغلال الطفرة التكنولوجية التي يعيشها المجتمع المصري خلال الفترة الراهنة.

 
 خالد شاش
وكان من بين تلك المحاولات ملتقي التوظيف الذي تنظمه هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ويهدف إلي خلق فرص عمل للشباب الذين سبق تدريبهم علي تلك المجالات التكنولوجية، وهو ما أثار تساؤلا حول مستقبل التوظيف في مصر في ظل الطفرة التكنولوجية؟ وما الآليات التي ينبغي أن تتوافر لكي تتمكن الدولة من مواجهة البطالة؟
 
في البداية أكد الدكتور محمد إبراهيم، المتحدث الإعلامي باسم وزارة القوي العاملة والهجرة، أن الطفرة التكنولوجية التي شهدتها مصر ستشمل جميع المجالات وعلي رأسها بالطبع مجالي التوظيف والتدريب. لكنه عاد ليؤكد أن ذلك يحتاج إلي مزيد من الجهد المبذول من قبل شركات التوظيف والتكنولوجيا بالتنسيق فيما بينها.

 
كما أنه يحتاج وبصورة أساسية إلي إعداد برامج تبادل الخبرات بين مصر والعديد من الدول الأوروبية والأمريكية التي استطاعت ان تقلل حجم البطالة لديها من خلال التعهيد أو ما يطلق عليه »التوظيف في مجال الاتصالات والتكنولوجيا«.

 
من جانبه قال أمين خير الدين، مستشار الاستراتيجية في هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات »ايتيدا«، إن ملتقي التوظيف الذي تنظمه الهيئة يهدف إلي خلق فرص عمل للشباب الذين خضعوا لبرنامج »ايديو ايجيبت«، من خلال عقد لقاءات بين الخريجين والشركات العاملة في قطاع التعهيد.

 
ويبلغ عدد الشركات المتواجدة في الملتقي 11 شركة، منها شركات محلية مثل »أكسيد« و»راية« و»وصلة« وشركات عالمية مثل »فودافون« و»IBM « و»HSBC «.

 
ومن خلال هذه اللقاءات تستطيع الشركات اختيار الشباب المؤهل وفقاً للمتطلبات التي تشترط توافرها في الموظفين لديها. كما يستطيع الشباب التعرف علي عدة شركات والعمل في النشاط الذي يريدونه. وتقوم الشركات باختبار الشباب وعقد مقابلات خاصة لتحديد الكفاءات التي ترغب بها.

 
وأوضح خير الدين أن الأعداد التي سيتم تعيينها واختيارها للتوظيف من قبل الشركات سيتم الإعلان عنها بعد انتهاء الملتقي بأسبوعين. كما سيتم وضع أسماء الشباب الذين لم يوفقوا في الحصول علي وظائف من خلال الملتقي في كشوف لاحقة، لحين تلقي الهيئة طلبات تعيين من قبل الشركات حيث تتغير احتياجات الشركات من حين لآخر. فقد تطلب الشركة 50 موظفاً فقط في الوقت الحالي خلال الملتقي ثم تطلب دفعة أخري بعد شهر.. ولذا تعكف الهيئة علي إعداد كشوف بأسماء الخريجين الذين لم يتمكنوا من اللحاق بوظيفة بعد.

 
وأكد أن الكفاءة والمهارات تعد من أهم متطلبات الشركات وتختلف من شركة لأخري، وتختلف من شاب إلي آخر. فهناك من تكون لديه القدرة علي التحليل بشكل يفوق مهارات التواصل والعكس.

 
ولفت إلي أن صناعة التعهيد واعدة في مصر، ولكن طبيعة هذه الصناعة تتطلب الاستفادة من الشركات الأجنبية التي كان لها السبق في هذا المجال، التي تقوم بتدريب الموظفين باستمرار وتعلمهم المهنة علي أعلي مستوي وكفاءة بما يتفق مع الأسواق العالمية. وبذلك يكتسب الشباب مهارات تؤهلهم للعمل في الأسواق العالمية، علاوة علي نقل هذه الخبرات للبلد. وهذا ما يبرر الاستعانة بخبراء أجانب في مجالات مختلفة وكوادر عالمية سعياً وراء الاستفادة من خبراتهم في أساليب الإدارة الحديثة ونظم المراجعة والدورات المستندية وغيرها.

 
وأكد أن الشركات الأجنبية تتميز بالسخاء فيما يتعلق بتدريب الموظفين والكوادر والعاملين بها خاصة الذين يقدمون خدمات متخصصة للأسواق الخارجية.

 
وأكد مستشار الاستراتيجية أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعد أحد القطاعات الاقتصادية في الدولة التي يمكنها توفير وخلق فرص عمل للشباب. وهناك استراتيجية واضحة لوزارة الاتصالات التي وضعت في يونيو 2005 لتنمية تقديم خدمات التعهيد، خاصة أنها تتميز بقدرتها علي خلق فرص عمل جديدة. وقد استطاعت مصر احتلال مكانة في هذه الصناعة وتصدير خدمات للأسواق الأجنبية إلي جانب المحلية. كما تتميز بجلب عملة صعبة للدولة نتيجة العمل في أسواق أجنبية وهو ما يسهم في تنمية اقتصاد الدولة.

 
وأشار خير الدين إلي أنه لا ينبغي الخلط بين التعهيد بمعني التشغيل للغير وخدمات مراكز الاتصالات، موضحاً أن التعهيد يشمل قيام موظفين متخصصين بتقديم خدمات متخصصة -وهي بمثابة مراكز تصدير خدمات عابرة للقارات- منها المحاسبة والمراجعة المالية والقانونية وكتابة العقود ومراكز الاتصال.

 
وأكد أن برنامج EduEgypt يشمل تدريب الشباب علي جميع المهارات اللازمة للعمل في مراكز تصدير الخدمات ومنها المحاسبة والتحليل والمراجعة وغيرها، أو مراكز الاتصال التي تتطلب مهارات مثل اجادة اللغات ومهارات التواصل والمحاورة والمرونة.

 
من جهته أشاد خالد شاش. بشركة »راية« العاملة في مجال خدمات التعهيد ببرنامج »EduEgypt « الذي تعتمد عليه هيئة صناعة تكنولوجيا المعلومات »إيتيدا« لتدريب شباب حديثي التخرج علي كيفية تقديم خدمات التعهيد والذي يعد أحد البرامج المؤثرة في هذا المجال. وأشار إلي أن جميع المتدربين الذين اجتازوا هذا البرنامج يتميزون بكفاءة عالية في أداء عملهم ولذا تحرص »راية« علي حضور مؤتمر التوظيف الذي تنظمه »إيتيدا« لخريجي هذا البرنامج، حيث يتيح الملتقي فرصة التعرف علي هؤلاء الخريجين واتاحة فرص عمل لهم بناء علي تحديد الكفاءات والمهارات المتطلبة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة