بورصة وشركات

زيادة رأسمال‮ »‬أوراسكوم تليكوم‮« ‬مرشحة للنجاح‮.. ‬بعيدا عن قضية‮ »‬موبينيل‮«‬


أحمد مبروك
 
توقع سماسرة ومتعاملون بالسوق ومحللون ماليون نجاح تغطية زيادة رأسمال شركة أوراسكوم تليكوم من 889.1 مليون جنيه إلي 5.245 مليار جنيه تقريبا، بزيادة قدرها 4.356 مليار جنيه، حيث اعتبروا طرحها بالقيمة الاسمية للسهم البالغة جنيهاً واحداً عاملا مشجعا للاكتتاب، ويمكن المساهمين من تحقيق أرباح رأسمالية عقب إتمامه وقيد الأسهم بجدول البورصة.

 
ومن المقرر أن يتم فتح باب الاكتتاب في 31 يناير الحالي، لمدة شهر واحد ينتهي مطلع مارس المقبل، وإن كان فتح باب الاكتتاب معلقا علي حصول الشركة علي موافقة من البنوك المقرضة لها 2.5 مليار دولار.
 
وحدد المتعاملون تأثيراً وحيداً لقرار دائرة الاستثمار بالقضاء الإداري بمجلس الدولة، والخاص بوقف تنفيذ قرار الهيئة بالموافقة علي عرض الشراء الإجباري المقدم من شركة »اورانج بارتيسيبيشنز« لشراء أسهم الأقلية بشركة موبينيل، وينحصر هذا التأثير في زيادة ثقة المستثمرين بسهم أوراسكوم تليكوم بدليل تمسكها بأحقيتها في موبينيل.
 
كما أكد المتعاملون أن الغرض من زيادة رأسمال أوراسكوم تليكوم المتمثل في تعزيز مركزها المالي يعد أمرا إيجابيا، وليس سلبيا بسبب عدم تضمنه أي توسعات مستقبلية، وأشاروا إلي أن تعزيز المركز المالي يأتي في إطار التحوط من أي مشاكل قد تنتج عن نشاط الشركة في الجزائر، وتوقعوا أن تتجه أوراسكوم تليكوم للنظر إلي توسعات مستقبلية في حال نجاحها في تخطي عقبة تحويل أرباح جيزي التابعة لها والمشغل لخدمة المحمول في الجزائر.
 
استبعد أيمن حامد العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة النعيم القابضة وجود أي تأثير لقرار دائرة الاستثمار بالقضاء الإداري بمجلس الدولة، والخاص بوقف تنفيذ قرار الهيئة العامة للرقابة المالية بالموافقة علي العرض الاجباري المقدم من شركة اورانج بارتيسيبيشنز لشراء أسهم الأقلية بشركة موبينيل، علي نجاح اكتتاب زيادة رأسمال شركة أوراسكوم تليكوم خلال نهاية الشهر الحالي.
 
أوضح حامد أن شركة أوراسكوم تليكوم بحاجة إلي زيادة رأس المال دون النظر إلي نتيجة قرار القضاء الإداري في قضية موبينيل،نظرا لان غرض زيادة رأس المال يأتي من حاجة الشركة إلي توفير سيولة كافية لإعادة هيكلة الديون بقائمة الدخل، كما أنها ستعمل علي توظيف جزء من تلك السيولة في تفادي أي ضغوط خارجية من هيئة الضرائب الجزائرية في المستقبل القريب، وأشار إلي أن شركة جيزي - ذراع أوراسكوم تليكوم بالجزائر _ تعاني من عدد من المشاكل، تتضمن احتجاز %50 من توزيعات أرباحها عن عام 2008، وكل أرباح عام 2009 ، بالإضافة إلي المطالبة الضريبية من مصلحة الضرائب الجزائرية.

 
توقع العضو المنتدب لقطاع السمسرة بشركة النعيم القابضة أن ينجح اكتتاب شركة أوراسكوم تليكوم بسبب عدد من العوامل، أهمها انخفاض سعر الاكتتاب، حيث سيتم الاكتتاب بالقيمة الاسمية البالغة جنيها واحدا للسهم، في حين يتحرك سهم أوراسكوم تليكوم في الفترة الحالية عند مستوي 28 جنيه تقريبا، لذا يعتبر الاكتتاب مغريا جدا للمساهمين .

 
ورجح حامد أن تتم تغطية جزء كبير من الاكتتاب من اول مرة، علي أن يعاد الاكتتاب في الأسهم غير المغطاة والتي ستشهد اقبالا عنيفا من المستثمرين غيرالقدامي،علما بان شركة ويذر، التي تمتلك حصة بشركة أوراسكوم تليكوم، تعهدت بالاكتتاب في زيادة رأس المال المقبلة بحد ادني حصتها المصرح بها، لذا من المرجح أن تعاود ويذر الاستثمار في الحصيلة المتبقية من الاكتتاب.

 
من جانبه، رفض محمد ماهر نائب رئيس مجلس إدارة شركة برايم القابضة الربط بين نتيجة قرار القضاء الإداري ونجاح اكتتاب أوراسكوم تليكوم، مشيرا إلي أن زيادة رأس المال تتعلق بشركة أوراسكوم تليكوم نفسها واستثماراتها، بينما يبقي مستقبل شركة موبينيل رهن الجوانب القضائية والاستئنافات، لافتا إلي أن القرار الذي تم الافصاح عنه حتي الان خاص بالشق المستعجل من القرار، بينما سيتم الافصاح عن الشق الموضوعي لاحقا.

 
توقع ماهر أن تتم تغطية زيادة رأسمال أوراسكوم تليكوم بنجاح دون تعثر، مشيرا إلي أن تلك الزيادة تتضمن اكتتاب المستثمرين في 5 أسهم تقريبا لكل سهم، وهو ما يعتبر مغريا في ظل انخفاض القيمة الاسمية للسهم والبالغة جنيها واحدا والتي تعتبر سعر الاكتتاب عن السعر المتوقع للسهم بعد الاكتتاب البالغ 5  جنيهات تقريبا، كما أن الاقبال علي السهم نفسه يعتبر جيدا في الفترة الحالية، وهو الامر الذي يكشف عن سعي مستثمرين إلي الدخول في الاكتتاب.

 
علي جانب التحليل المالي، أكدت سالي جرجس المحللة المالية بشركة بلتون فاينانشيال، انعدام العلاقة بين قرار القضاء الإداري في قضية موبينيل، ونجاح زيادة رأسمال شركة أوراسكوم تليكوم المقبلة، مؤكدة أن اتجاه OT لزيادة رأسمالها يأتي للحفاظ علي المركزالمالي للشركة من أي احتمالات سلبية مستقبلية قد تؤدي إلي حدوث أزمة في مركزها المالي، الامر الذي قد ينتج عن عدم قدرة الشركة في تحويل أرباحها من شركتها التابعة - جيزي، والذي تساهم بقوة في التدفقات النقدية الخاصة بأوراسكوم تليكوم الأم.

 
واعتبرت سالي جرجس مستقبل شركة جيزي في الجزائر هو العامل الأكثر تأثيرا علي زيادة رأسمال أوراسكوم تليكوم المقبلة، لافتة إلي أن قرار القضاء الإداري الخاص بموبينيل لن يؤثر علي شهية المستثمر للاكتتاب في زيادة رأس المال وأضافت أن الزيادة ستتم خلال الشهر المقبل، تلك الفترة التي ليس من المتوقع فيها صدور أي قرار يفضي إلي بيع موبينيل لصالح فرانس تليكوم، ورضوخ أوراسكوم تليكوم لذلك القرار في تلك الفترة الوجيزة.

 
أضافت المحللة المالية بشركة بلتون فاينانشيال أن اكتتاب زيادة رأس المال تأتي لتفادي أي أزمة ناتجة عن عدم قدرة أوراسكوم تليكوم في تحويل أرباحها من الجزائر فقط، وأشار إلي أنه لو تم التوصل إلي حل بخصوص ذلك الشأن، من المتوقع أن تتجه إدارة OT إلي البحث عن فرص استثمارية متاحة لتوفير تلك السيولة من خلال الاستحواذ علي أي شركة قائمة.

 
من جانبه، حدد محمد حمدي المحلل المالي بمجموعة سي اي كابيتال التأثير الوحيد لقرار مجلس الدولة الخاص بوقف تنفيذ عرض الشراء علي أسهم موبينيل، في رفع مستويات ثقة المستثمرين بسهم أوراسكوم تليكوم بسبب تمسكها بحقها في شركة موبينيل والتي تعتبر أهم استثمارات الشركة بشمال أفريقيا.

 
رهن حمدي العامل المؤثر علي نجاح الاكتتاب بثقة المستثمرين في سهم الشركة نفسه بعد الاكتتاب، مشيرا إلي أن الاكتتاب سيؤدي إلي هبوط السهم إلي مستوي 5 جنيهات مقارنة بسعر 28 جنيهاً تقريبا والذي يتداول عنده في الفترة الحالية .

 
من ناحية اخري، استبعد المحلل المالي بمجموعة سي اي كابيتال أن يعتبر غرض زيادة رأس المال نفسها عائقا أمام إقبال المستثمرين علي السهم، لافتا إلي أن اتجاه OT إلي رفع رأسمالها يعتبر امرا اضطراريا من اجل الحفاظ علي مستويات السيولة بالشركة، ولتفادي بيع اي استثمارات تابعة لها بقيمة أقل من قيمتها العادية بغض النظر سواء كانت تلك الاستثمارات في موبينيل او جيزي.

 
واكد حمدي أن تأثير قرار القضاء الإداري غير مؤثر علي شركتي موبينيل وأوراسكوم تليكوم علي المدي الطويل، وانما يؤثر ايجابيا علي سهم أوراسكوم تليكوم علي المدي القصير، وسلباً علي سهم »موبينيل« علي نفس الفترة.

 
ورسم حمدي ثلاثة سيناريوهات، بخصوص رد فعل اطراف النزاع الثلاثة في الفترة المقبله، الأول والأقرب إلي الحدوث يتمثل في توصل فرانس تليكوم وأوراسكوم تليكوم إلي اتفاق مرض بينهما، بينما يتمثل الثاني في رفع فرانس تليكوم عرض الشراء إلي273  جنيهاً وهو سعر التحكيم الدولي، أو استئناف هيئة الرقابة المالية القرار مع المحكمة الإدارية العليا، والتي بدورها قد ترفض الاستئناف، او تؤكد قرارها بايقاف العرض.
 
علي صعيد آخر، أكد عمر رضوان المدير التنفيذي لإدارة الاصول بشركة اتش سي ارتفاع فرص نجاح زيادة رأسمال أوراسكوم تليكوم دون النظر إلي قضية موبينيل، لافتا إلي أن OT تسعي لرفع رأسمالها بسبب حاجتها لتوفير سيولة لتغطية مشاكل شركتها التابعة بالجزائر.
 
وأضاف رضوان أن العامل الرئيسي وراء زيادة رأس المال يكمن في نشاط الشركة بالجزائر، لافتا إلي أنه حتي لو باعت OT حصتها في موبينيل، ستوظف السيولة الناتجة عن تلك الصفقة في توفير غطاء لتحويل أرباحها المحتجزة في جيزي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة