أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مهرجان‮ »‬الفيس بوك‮« ‬الأول يسعي للتغلب علي عقبات‮ »‬المسرح المستقل‮«‬


كتبت - سلوي عثمان:
 
لا أحد ينكر مدي تأثير التكنولوجيا علي حياتنا اليومية... ولا أحد يستطيع الآن الاستغناء عن »الإنترنت« حتي لو لم يكن من مستخدميه المباشرين، فشبكة الإنترنت تسيطر علي العديد من المجالات. فتدخل في البورصة، والمصالح الحكومية، والمعاملات البنكية،... وغيرها من الأمور المهمة.  أما المتعاملون مع هذه الشبكة العملاقة من الكبار والصغار فيعرفون مدي المتعة التي توفرها لهم باتاحتها فرصة معرفة آلاف المعلومات في لحظات معدودة، وغرابتها أيضا في كونك تلعب وتحدث أصدقاءك وتقوم بعملك في نفس اللحظات...

 
يقال إن الفنون جنون، وعندما تقف العقبات في وجه فنان فهو دائماً يجد لها حلاً.

 
ومع وجود شبكة الإنترنت تم تذليل الصعاب في وجه الفنانين أسهل مما كان يحدث سابقا، فلو ضربنا مثلاً بفن المسرح ستجد مسرحيات يتم الترويج لها عبر الإنترنت لأنه أوفر وأسهل وأسرع.
 
وقد فكر اثنان من فناني المسرح الشباب هما صلاح محمود وهشام السنباطي باستغلال الانترنت لحل أزمتهما عبر تكوين مهرجان مسرح بالكامل في الإنترنت.
 
لن يكون عليك في هذه الحالة سوي أن تجلس في بيتك علي أريكتك المريحة وأمامك جهاز كمبيوتر موصل بشبكة الإنترنت وكأنك تشاهد عرضاً مسرحياً علي شاشة تليفزيون بيتك لأول مرة.
 
تحدث صلاح محمود، صاحب هذه التجربة الجديدة، فأكد أنه كان مؤسس مهرجان مسرحي معروف لدي شباب المسرحيين، وهو مهرجان »شبرا الخيمة«، وبعد خلاف مع بعض المنظمين الآخرين انسحب، وهو ما دعاه للتفكير في إنشاء مهرجان آخر.

 
وبعد تفكير ودراسة طويلة اكتشف محمود أن الصعوبة الأكبر في إقامة المهرجان هي إيجاد مكان يستضيف المسرحيات المشاركة، وهو ما لم يجده حتي قرر أن تصبح كل الأمور افتراضية... !

 
وجاء قراره إنشاء أول مهرجان مسرح علي موقع »الفيس بوك الشهير« عن طريق الإعلان داخل »جروب« باسم »مهرجان مسرح الفيس بوك«، يطلب فيه تقدم فرق مسرحية شبابية بعروضها الخاصة وإرسال المسرحية مصورة علي إيميله الخاص، كما أعلن عن طلب محكمين من المسرحيين المتخصصين لتولي مهمة فرز العروض واختيار عدد العروض المناسبة للمهرجان، وأوضح أن الهدف من المهرجان هذه المرة هو خلق حالة من الحراك المسرحي من شأنها تقديم عروض في شكل تنافسي بلا جوائز. واستكمل تفاصيل هذه التجربة هشام السنباطي، شريك محمود في التجربة ، ليؤكد أنهما لم يتخيلا أن التجربة ستنجح ولكنهما مع إطلاق الجروب فوجآ بمجموعة كبيرة من المسرحيات ترسل علي الإيميل.

 
وأشار إلي أن هناك صعوبات أخري بدأت تواجههما، منها عدم تكوين لجنة التحكيم حتي الآن، وهذا ما جعلهما لا يعلنان عن موعد المهرجان النهائي حتي كتابة هذه السطور.

 
كما أوضح السنباطي أنهما بمجرد تخطي هذه العقبة سيتحدد موعد بث العروض من كل يوم حتي نهاية المهرجان وتلي كل عرض مناقشة عامة عبر الفيس بوك لكل من يحب المشاركة وسيكون هناك نقاد يقومون بتحليل العروض المسرحية بموضوعية حتي تنتهي فاعليات المهرجان بالإعلان عن الفائزين.

 
من جانبه أكد محمود حسين، عضو فرقة »تفانين« المسرحية، أنه سعيد بالمشاركة داخل المهرجان، ولذلك قام هو وفرقته بتصوير احدي المسرحيات الارتجالية التي تحمل عنوان »الحياة حلوة... مش قوي« لكي يشاركوا من خلالها في مهرجان الفيس بوك الذي يعتبر تجربة مبتكرة يمكنها ان تذلل الصعاب امام الشباب المسرحي الذي لا يجد دور عرض او مهرجانات تناسب امكانياته المادية...

 
وأشار حسين الي أنه وفرقته ينتظرون تكوين لجنة التحكيم لمهرجان الفيس بوك، حتي يشاهدوا المسرحية التي سيقدمونها، وأكد أنهم لو لم يوافقوا علي مشاركة عرضه فلن يثنيه ذلك عن متابعة المهرجان ومشاهدة تجارب مسرحية أخري، لاهداف عدة، منها أن المهرجان سيوفر للمسرحيين فرصة للتحاور مع النقاد والفنانين المسرحيين.

 
استطرد حسين قائلاً: إن اصحاب فكرة مهرجان الفيس بوك المسرحي يشعرون بما يعاني منه المسرحيون الشباب من عدم إيجاد مكان للعرض، مؤكدا أن فن المسرح يمكن أن يقدم بأدوات بسيطة وبحب متبادل بين أعضاء الفرقة ولكنهم لو وجدوا مكاناً للبروفات فهو لا يكون صالحاً لمكان تعرض فيه المسرحيات، واستكمل حديثه بأنه لو حدث ذلك ووجدوا مكاناً مناسباً يقدمون فيه فنهم فجذب الجمهور سيكون عقبة جديدة.

 
المخرجة المسرحية عزة الحسيني، مؤسسة فرقة الطمي المسرحية، أكدت أن تجربة مهرجان المسرح علي الفيس بوك ستكون منبراً للشباب الأصغر في جيل المسرحيين المستقلين، نظرا لأن الأجيال الأكبر سنا تنافس علي المهرجانات المحترفة وتحاول عرض مسرحياتها علي المسارح المعروفة كالهناجر أو روابط...

 
وأشارت الحسيني الي أن مهرجان مسرح الفيس بوك يعتبر تجربة تحسب لأصحابها لأنها ستكون الأولي من نوعها، وكونها ستحاول الوصول لعدد كبير من الجمهور عبر الوطن العربي، والعالم الغربي أيضا، سيجعلها لو استمرت تقدم مهرجاناً لا يمتاز بالمحلية فقط وإنما العالمية أيضا لو فتح الباب لتقدم عروض مسرحية من فرق أخري في السنوات المقبلة.

 
بينما لم تستطع الناقدة المسرحية، عبلة الرويني، تخيل هذه الفكرة، فهي تري أنه لا يوجد مسرح حقيقي دون تفاعل مع الجمهور المشاهد للعروض، وما سيحدث في مهرجان الفيس بوك المسرحي يتنافي مع ذلك تماما.

 
كما أكدت »الرويني« أنها ترفض الحكم علي العروض المشاركة ضمن فاعليات المهرجان الدولي للمسرح التجريبي عن طريق إرسال »سي دي« مصور للفرق التي تريد المشاركة وهذا يكون قبل المهرجان ولا يعتبر هو الفاعليات الحقيقية له.

 
ولكنها علي الجانب الآخر وجدت انها تجربة تستحق المشاهدة والتشجيع، نظرا لمدي معاناة الشباب المحبين للمسرح من إيجاد مكان يستضيف عرضهم، كما أنها ستكون فرصة، من وجهة نظرها، لاكتشاف مواهب جديدة، ولإخراج طاقات الشباب في فن مسرحي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة