أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

النديم ينشر 35 شهادة حول التحرش الجنسي بالتحرير


ona

تناول مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في تقرير مفصل له عدد من حالات التعذيب الجنسي التى وقعت على المتظاهرات فى ميدان التحرير والشوارع المحيطة به، كما عرض التقرير شهادات مفصلة لبعض الضحايا حول ما تعرضن له، نقلا عن عدد من المنظمات الحقوقية المهتمة بهذا الشأن مثل: مؤسسة المرأة الجديدة، نظرة للدراسات النسوية، لا للتحرش، شفت تحرش، بجانب شهادات مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف.
 
 
وقالت الدكتورة ماجدة عدلى إحدى المشاركات في تقرير النديم ،إنها مع فكرة أنما يتم من جرائم في حق النساء  لابد فضحه لاعتبارات عدة؛ أولها مصلحة الناجيات من التعذيب الجنسي، فجانب مهم من التعافي للناجيات هو الخروج من تعقيدات الوصمة الاجتماعية التى تلوم النساء علي مشاركتهن في التظاهرات، بل يصل الأمر إلى لوم النساء على الخروج من بيوتهن، أو التحجج بما ترتديه النساء باعتباره السبب وراء ما يحدث لهن.. الأمر الثانى هو فضح مرتكبيها، فتلك الجريمة كغيرها من جرائم التعذيب تستمر وتتزايد كلما شعر الجانى أنه لن يمس وأنه بعيد عن العقاب”.

وتابعت أن  منظمو تلك الجرائم يعلمون أن انتهاك أجساد النساء يتجاوز كسر إرادة النساء وإبعادهن عن طريق الثورة ليصل لكسر إرادة الثوار جميعا، فكل من رأى فتاة أو سيدة تنتهك من جموع مسلحة وعجز عن إنقاذها سيكون ضحية للإحساس بالذنب، فهم حاولوا الالتفاف على الثورة وإجهاضها بقنابل الغاز والرصاص ولم ينجحوا فالتجئوا لأقذر الأساليب وهو منهج جيوش الاحتلال والأنظمة الاستبدادية التى تنتهك النساء لمواجهه معارضيها مثلما حدث في ليبيا وسوريا”.

وأوضح التقرير منهجية الاعتداءات طبقا لشهادات الضحايا، فوجد أن أسلوب ارتكاب الجريمة واحد طوال الأشهر الستة الماضية ، تبدأ بمجموعة بشرية تحيط بالفريسة ،  يزداد العدد حولها حتى تكاد تخنق داخل الدائرة ،تمتد عشرات الأيدي تجذبها في كل اتجاه وتعبث بجسدها وتتعمد خلع ملابس الأسيرة وتمزيق ما لا يفلحون في خلعه بالأسلحة البيضاء.

- يقول المعتدي للضحية ويده تنهش في جسدها: “ما تخافيش أنا باحميك”، ويقول آخر: “إنت زى أختى ما تخافيش”، فلا يستخدم المعتدون عادة العبارات الجنسية التى يستخدمها المغتصبون الذين يخطفون الضحية لمكان مهجور قبل الاعتداء عليها.

وبهذه الطريقة تقع الضحية في ارتباك شديد وتصبح غير قادرة على التمييز بين من يحمي ومن يتنتهك، حتى تتشكك في فرق الحماية التى تذهب لإنقاذها، فالمنقذون والمغتصبون يستخدمون نفس العبارات، هذا الارتباك الذى يصيب الضحية، وحدوث الجريمة على بعد أمتار من قوات الأمن “التى تحمي المنشآت”، هو جزء من هذا المخطط الذي يصعب معه تصور أن تلك مجرد عصابات من البلطجية تبحث عن فريسة ما لتتناوب الاعتداء عليها.

وأفاد مصطفى قنديل – أحد المتطوعين في فريق “قوة ضد التحرش” – حول واقعة مر بها يوم 25 يناير 2013 أثناء تدخله لإنقاذ إحدى الفتيات: “عملت من قبل في فرق ضد التحرش، ولكن تلك الحوادث أصبحت ممنهجة وبأسلحة، ودورنا فى هذا الوقت هو إخراج الفتاة وتوفير الأمان في أسرع وقت”.

وتابع: “بدأ الأمر بأن وجدنا تجمعًا بشريًّا وصراخ ناحية سفير بالميدان، وهناك ضرب بـ”الشوم” والأحزمة، فتدافعنا حتى نجحنا في اختراقهم والوصول إلى البنت في منتصف هذه الدائرة البشرية، وظللت أردد للفتاة حتى تهدأ: “أنا اسمي مصطفى من قوة ضد التحرش”، حتى انتبهت لى وقالت: “أبوس إيدك انقذنى”، وزاد الضرب حولنا وهى ممسكة بيدي، وقد حاول البعض استخدام “شمروخ” لتفريق القوة المتحرشة، ولكن دون فائدة، ظلوا يتدافعون حولنا ويمزقون ملابس الفتاة ويعبثون بجسدها، حتى أنه تم التحرش بي كذلك معها وضربنى أحدهم بشومة على رأسي وأخرجوني من الدائرة، وظهرت أسلحة بيضاء، ولا أعلم كيف وصلت مرة أخرى إلى الفتاة ومعى اثنين من زملائي، فقد استخدم أحدهم قنابل الملتوف لتفريق الجمع ووصلت النار إلى الفتاة، واستطعنا أن نجري قليلا نحو كنتاكى ولحقوا بنا، وقد ساعدنا أحد الباعة حين رأى ملابسنا وعلم أننا من فريق “قوة ضد التحرش”، فقام بفتح أنبوبة غاز وإضرام النار بها وتهديد المجموعات المتحرشة، وخطرت لى فكرة بأن ترتدى الفتاة “السويتشرت” الخاص بي وتتخفى به كأنها شاب، ولكن فى اللحظات الأخيرة من هروبنا بالفتاة تعرفوا عليها ولحقوا بنا، حتى وصلنا إلى أحد المباني السكنية، وسمح الحارس لنا بالدخول وأغلق الباب، وفتحت لنا إحدى الساكنات شقتها واستقبلتنا وأخذت تهدئ من روع الفتاة، بينما ظل المتحرشون يتصارعون بالأسفل ليلحقوا بنا، ويردد أحدهم: “دي أختي دخلوني”.. ويقول آخر: “دي بنت عمي, دخلوني”، واستدعيت فريق الأمان المسئول تأمين الفتاة وتهدئتها.

ويروي فتحي فريد – مسئول مبادرة “شفت تحرش” – أنه بعدما كان المتحرش يسعى في الماضي إلى لمس بعض المناطق من جسد الضحية، انتقل الأمر الآن إلى العبث بها وتجريدها من ملابسها واستخدام أدوات حادة، قائلا: “هؤلاء دخلوا الميدان بين الساعة السادسة مساء ومنتصف الليل، واختاروا البؤر الأكثر ظلاما في الميدان وأماكن معينة لصرف انتباه الناس عنهم، وهناك حالات يصعب توصيلها إلى أقرب مكان للإسعاف لأنه من الصعب اصطحابهن سيرا على الأقدام، وفي بعض الحالات يستمرون في مطاردة الضحايا والتعدي عليهن حتى في عربات الإسعاف، كما أن المستشفيات الخاصة ترفض استقبال بعض الضحايا اللواتي لا يستطعن دفع تكاليف العلاج.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة