سيـــاســة

انقسام المحامين حول‮ »‬الأسر النقابية‮« ‬ذات المسميات المسيحية


شيرين راغب

 انقسمت آراء المحامين حول الدعوة إلي تأسيس أسر قانونية في اطار نقاباتهم مخصصة للمحامين المسيحيين وتحمل اسماء ذات طابع مسيحي مثل أسرة »مارجرجس« واسرة »مارمينا« القانونية، البعض يعتبرها اسر طائفية والاخر يعتبرها حلقة وصل بين النقابة والمحامين المسيحيين خاصة بعد تهميشهم في الانتخابات الماضية وعدم فوز اي محامي مسيحي، بينما اعتبرها اخرون رد فعل علي ضعف الاداء النقابي للجنة الشريعة، اضافة لوجود روابط تحمل اسماء اسلامية مثل جماعة المحامين الاسلاميين ورابطة »معاً« الاسلامية.


أوضح مجدي عبد الحليم، رئيس حركة »محامون بلا قيود«، ان هذه ليست المرة الاولي التي يطلق فيها مسمي ديني سواء اسلامي او مسيحي علي اسرة او رابطة بنقابة المحامين فهناك »جماعة المحامين الاسلاميين« ورابطة »معا« الاسلامية واخيراً اسرة »مارمينا« القانونية، ولكن لاول مرة تحمل اسرة افكار طائفية، لافتاً الي ان فكرة اسرة »مارمينا« تقوم علي محاولة اعادة المكانة لطائفة معينة من المحامين »المحامين الاقباط« لم يعهدها جموع المحامين من قبل لان العمل النقابي لا يعرف الطائفية ولا الحزبية، وأشار الي ان مقرر الاسرة هو احد الاقباط الذي قاد الانتخابات في عام 2005 ليمثل جموع المحامين وليس طائفة معينة، وأكد انه لا توجد مشكلة في ان تتشكل روابط اسلامية او مسيحية بشرط ان تؤدي عملاً نقابياً.

وارجع عبد الحليم تأسيس تلك الاسرة في هذا التوقيت الي حالة الضعف التي انتابت جماعة الاخوان المسلمين وتراجع الاداء النقابي للجنة الشريعة »المحامين المنتمين للاخوان المسلمين« الامر الذي شجع البعض منذ فترة علي طرح فكرة تأسيس لجنة للشريعة المسيحية في نقابة المحامين اسوة بلجنة الشريعة الاسلامية، ونبه الي ان الاعلان عن تأسيس مثل تلك الاسر يعد بمثابة توجيه رسالة احتجاج علي نتائج الانتخابات الماضية والتي لم تستبعد الاقباط فحسب بل استبعدت كل الفصائل داخل نقابة المحامين واختارت من يؤدي لهم المصلحة ويوفر للمحامي الحصول علي شقة وسيارة وكتب قانونية بدلاً من ان تختار من يعمل علي رفعة المهنة والحفاظ علي كرامة المحامي .

ومن جانبه أكد شوقي حبيب، المحامي بالاستئناف وأحد مؤسسي أسرة »مارجرجس« القانونية بالجيزة، ان اسرة »مارمينا« لم تكن هي الاسرة الاولي التي يطلق عليها مسمي يحمل طابعاً مسيحياً، حيث تم تأسيس اسرة »مارجرجس« القانونية منذ اربعة اعوام ومقرها مطرانية الاقباط الارثوذكس بالجيزة ومازالت الاسرة تجتمع كل اسبوع وكانت تنظم كل عام مأدبة افطار في شهر رمضان للزملاء المحامين المسلمين، وجاءت اسرة »مارمينا« القانونية للمحامين الاقباط كثاني اسرة وتعتزم ان يكون مقرها في امبابة معتقداً ان لها توجهات - يقصد اسرة »مارمينا« - تؤيد النقيب الحالي حمدي خليفة بينما كانت اسرة مارجرجس تدعم سامح عاشور في الانتخابات الماضية .

ونفي حبيب ان يقتصر تقديم خدمات الاسر التي تحمل مسمي ذا طابع مسيحي علي المحامين المسحيين فقط، وأشار الي انه اذا حدثت مشكلة لدي اي زميل مسلم تمد له الاسرة يد العون وتقدم الخدمات المادية او المعنوية او الصحية لكل المحامين بصرف النظر عن دياناتهم او توجهاتهم، ورفض ان توصف تلك الاسر بالطائفية. ويتنوع دور الاسر القانونية التي تحمل مسميات مسيحية ما بين الدورين الخدمي والروحي حينما تعقد اجتماعاتها في مطرانية الجيزة وتتم ايضا مناقشة عدة امور منها العمل النقابي وتقديم الخدمات للزملاء والأرامل المحامين.

وعلي الجانب الاخر أكد انور شكري برسوم، المحامي بالنقض وأحد مؤسسي أسرة »مارمينا«، أنه كان بصدد تأسيس الاسرة تحت هذا المسمي ولكن بعد تفكير بشأن الاحداث الراهنة التي تمر بها مصر عقب مجزرة نجع حمادي تم استبدال الاسم باسرة الوحدة الوطنية للمحامين بالجيزة، وأوضح ان المسمي لم يلق استحسانا بين المحامين وبالتالي لا يسعي المحامون الاقباط الي الدخول في صدام مع اي تيارات لهذا تم استبدال الاسم وانضم إلي الأسرة عدد من المحامين المسلمين وهم محمد البهنساوي مرشح نقيب لمحكمة الجيزة، ومحمد مكاوي مرشح لعضوية مجلس نقابة الجيزة، وممدوح الجاعلي عضو مجلس محلي محافظة سابق، وصبحي القلعاوي عضو اللجنة النقابية، وحسن سلمان من امبابة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة