أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

سعر الأرز المرتفع عند‮ ‬600‮ ‬دولار للطن‮.. ‬مرشح للاستمرار



حذر خبراء زراعيون من استمرار أسعار الأرز المرتفعة عند مستوي 600 دولار للطن المتري في ظل الجفاف وتضرر المحصول في كل من الهند والفلبين.

وقال »سامارينو موهانتي«، الخبير الاقتصادي لدي المعهد الدولي لأبحاث الأرز، لوكالة »بلومبرج« إنه من المستبعد عودة أسعار الأرز إلي مستوي 300 دولار للطن، لتظل تتأرجح حول مستوي 600 دولار علي المدي القريب.

وكان مؤشر سعر الأرز الآسيوي قد قفز إلي سعر 607 دولارات للطن في تايلاند الأسبوع الماضي، نتيجة اتجاه الفلبين، أكبر مستورد للأرز في العالم، لزيادة حجم مشترياتها من الحبوب، ووجود مخاوف بأن تصبح الهند مستورداً للأرز بعد أن ضرب الجفاف محصولها العام الماضي.

قال فريدريك نيومان، الخبير الاقتصادي في الشئون الآسيوية لدي بنك »HSBC « »اتش اس بي سي« إن ارتفاع أسعار تلك السلعة الأساسية قد يدفع مزيداً من الأفراد لمعاناة الجوع مما سيجبر الحكومات علي دعم سعر الأرز.

أضاف نيومان أنه لوحظ في 2008 أن الارتفاع التدريجي لأحد السلع يعقبه صعود مفاجئ لمستويات قياسية.

فقد ارتفع الأرز إلي مستوي قياسي في بورصة شيكاغو في ابريل من هذا العام، تبع ذلك بشهر واحد ارتفاع سعر مؤشر صادرات الارز الآسيوي الي أعلي مستوي لها علي الاطلاق بعد أن قلصت الهند وغيرها من الدول المصدرة للمحصول من حجم صادراتها.

وقالت رابطة منتجي الارز الامريكية في تقرير نشر خلال الاسبوع الأول من يناير إن الفلبين قد تحتاج إلي شراء ما بين 500 ألف ومليون طن من الخارج، إلي جانب ما قامت بشرائه خلال المناقصات التي أبرمتها في الربع الأخير من العام الماضي.

وفي السياق نفسه قال »ريكس استوبريزا« المستحدث الرسمي باسم الهيئة الوطنية للأغذية بالفلبين إن دولته اشترت حوالي 2.2 مليون طن أرز من الخارج  في مزادات تسليم لهذا العام.

تأتي عمليات الشراء، في ظل توقعات بانخفاضها مخزون الأرز عالمياً حيث قالت منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة »فاو« الشهر الماضي إن المخزون العالمي للأرز قد ينخفض بنحو %2.7 ليصل إلي 121.1 مليون طن بنهاية موسم 2010-2009 نتيجة تقلص حجم المحصول في العديد من الدول، منها الهند، الفلبين، العراق، نيبال، وباكستان إلا أن المخزون سيظل مرتفعاً رغم ذلك علي المستوي الذي كان عليه في موسم 2008-2007 عندما سجل 110.8 مليون طن.

ويقول موهانتي، الخبير الزراعي بالمعهد الدولي لبحوث الأرز في تقرير تم إرساله لوكالة بلومبرج، إن معظم هذا الفائض في المخزون، باستثناء تايلاند لن يطرح في السوق في حالة استمرار ارتفاع أسعار المنتج.

وتتوقع وحدة خدمات الزراعة الاجنبية لدي وزارة الزراعة الامريكية أن يكون بحوذة الهند نحو 42 مليون طن أرز متاحة للبيع في الاسواق خلال العام المالي المنتهي في 31 مارس مقارنة بطلبات شراء بنحو 25 مليون طن.

كما توقعت أن تصدر الهند نحو مليوني طن أرز هذا العام.

وقالت الحكومة الهندية إن مخزونها من الأرز في أول أكتوبر الماضي حيث بداية السنة المالية هناك، كان 15.35 مليون طن ويتوقع منتجو الأرز في الولايات المتحدة أن تستورد الهند ما بين 2 و3 ملايين طن من المحصول خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وستصبح الهند بهذا في حال شرائها مليوني طن أرز مستوردة لأول مرة خلال أكثر من عقدين ويري العديد من المحللين أنه في ظل هذه الأوضاع فإنه من المستبعد حدوث أي انخفاضات في أسعار الأرز علي المدي القريب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة