أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطة الوصول بالصادرات إلي‮ ‬200‮ ‬مليار جنيه تعتمد علي التنافسية


السيد فؤاد
 
تحفظ بعض خبراء النقل البحري علي طرح وزارة النقل عدداً من المشروعات في مجال قطاع الحاويات، بسبب التراجع الذي أصاب محطات الحاويات خلال الفترة الأخيرة، بالإضافة إلي دخول محطات جديدة الخدمة خلال الفترة المقبلة بالموانئ، بينما رأي الفريق الآخر أن السوق تستطيع جذب المزيد من الخطوط الملاحية.

 
 وليد هلال
في البداية أشار ينز فلو، العضو المنتدب لشركة قناة السويس للحاويات، التي تعمل في ميناء شرق بورسعيد إلي ضرورة عدم طرح محطات حاويات خلال الفترة الراهنة، مشيراً إلي أن السوق المصرية بها العديد من المحطات التي تلبي الطلب علي هذه المحطات حتي 5 سنوات مقبلة، بجانب صعوبة جذب خطوط ملاحية جديدة من التي تتعامل مع موانئ شرق البحر المتوسط، بسبب ما تواجهه هذه الموانئ من مشكلات.
 
وتابع »فلو« بأن الخطوط الملاحية خسرت مليارات الدولارات خلال العام الماضي، بسبب تأثير الأزمة المالية، وتعد هذه الخطوط العامل الأساسي لمحطات الحاويات، مما يتطلب اعادة النظر في إنشاء محطات جديدة خلال الفترة الراهنة.
 
وطالب الحكومة باستغلال جذب الاستثمارات لميناء شرق بورسعيد في أنشطة بحرية جديدة ومنها نشاط تداول السيارات والصب السائل ومناطق لوجيستية، مشيراً إلي أن التوقيت الحالي الأفضل لتنفيذ هذه المشروعات، ورحب بفكرة انفصال هيئة ميناء شرق بورسعيد عن هيئة موانئ بورسعيد، التي ما زالت تضم موانئ بورسعيد غرب وشرق بورسعيد والعريش.
 
وتابع العضو المنتدب لقناة السويس للحاويات، أن دراسات مبدئية أشارت إلي أن المحطة الثالثة بميناء شرق بورسعيد تحتاج إلي حفر داخل صحراء المنطقة، وأن تكلفتها تبلغ نحو مليار دولار، متوقعاً ان تشهد السوق المصرية منافسة شرسة علي جذب الخطوط الملاحية إليها خلال الفترة المقبلة، وأشار إلي أنه من المقرر أن تزيد قناة السويس من طاقتها الاستيعابية حوالي 600 ألف حاوية جديدة، والتي تصل حالياً إلي 2.7 مليون حاوية، بجانب شركة »ديبكو« الأجنبية في ميناء دمياط التي لم تعمل نتيجة فترة الركود، ومن المقرر أن تدخل الخدمة العام المقبل بطاقة جديدة تصل إلي 2.5 مليون حاوية.
 
وأضاف أن شركة قناة السويس للحاويات ستزيد طاقتها بحوالي 1.5 مليون حاوية خلال عامي 2012 و2013 بينما ستزيد »ليبكو« من قدرتها بحوالي 1.5 مليون حاوية أخري خلال 2013 و2014.
 
وأضاف أن شركته تسعي للتعاون مع هيئتي قناة السويس وموانئ بورسعيد في الاستثمار الخاص بالقناة الجانبية في ميناء شرق بورسعيد، مما يساهم في تنشيط حركة التداول في الميناء، لافتاً إلي أن الشركة تسعي حالياً لعمل هذه القناة، حتي لا تتقيد بحركة الملاحة في قناة السويس، وتهدف القناة الجديدة إلي زيادة معدل استخدام أرصفة ميناء شرق بورسعيد، وتقوم القناة بتفادي انتظار السن العابرة لقناة السويس.
 
وحسب خطة وزارة النقل سيتم وضع كراسة الشروط من خلال مركز البحوث بالتعاون مع بيت خبرة فرنسي »أركاديس«، ومن المقرر انتهاء المشروع خلال 2011 بتكلفة 450 مليون جنيه بطول 9 كيلو وعمق 18.5 متر، وتبلغ كمية التكريك حوالي 13 مليون متر مكعب.
 
وقال إن انتهاء الأعمال الإنشائية التي تقوم بها الشركة حالياً في المحطة الثانية سيقود الشركة للاستحواذ علي حصة رئيسية في تجارة الحاويات في منطقة شرق البحر المتوسط، وجذب الخطوط الملاحية، وبالتالي زيادة الجمارك والضرائب.
 
وأكد اللواء إبراهيم صديق، رئيس هيئة ميناء بورسعيد، أن آلية الطرح يجب أن تتضمن دراسات جدوي، حيث يختلف عملية التنفيذ عن مرحلة التشغيل، مشدداً علي ضرورة جاهزية المحطات حتي يتسني لها استقبال أي حاويات جديدة خلال الفترة المقبلة.
 
وأشار إلي أن الأزمة المالية لا تستغرق مدة طويلة حتي يتم الاستغناء عن طرح محطات حاويات جديدة، لافتاً إلي أهمية تنفيذ هذه المشروعات من خلال القطاع الخاص بنظام حق الانتفاع »BOT «.
 
ومن أهم المحطات التي تعتزم الحكومة طرحها خلال الفترة المقبلة مشروع إنشاء رصيف »100« بطول حوالي ألف متر بمساحة »280 ألف متر مربع« في ميناء الإسكندرية، ويقدر أن يتراوح التداول عبر هذا المشروع بين 500 و700 ألف حاوية سنوياً، ومن المقرر أن يقدر حجم استثماراته بنحو 300 مليون دولار، فضلاً عن محطة ميناء بورسعيد الثانية. ومن أهم محطات الحاويات الموجودة بالموانئ المصرية شركة الإسكندرية لتداول الحاويات التابعة لوزارة الاستثمار، وشركة الإسكندرية الدولية لمحطات الحاويات بالإسكندرية كما توجد »دمياط« لتداول الحاويات »وزارة الاستثمار« وديبكو لتداول الحاويات بدمياط وبورسعيد لتداول الحاويات »وزارة الاستثمار« وشركة قناة السويس لتداول الحاويات أجنبي »وميناء السخنة« موانئ دبي.
 
وأكد اللواء شيرين حسن، رئيس قطاع النقل البحري الأسبق، وجود فرق بين عمليتي التشغيل والإنشاء، التي يمكن أن تصل مدتها إلي 3 سنوات، لافتاً إلي أن فترة الكساد هي الأنسب لإنشاء مشروعات بهذه الضخامة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة