أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

معايير‮ »‬شحاتة‮« ‬لاختيار أعضاء المنتخب الوطني‮: ‬الالتزام بالتدريب أم بالصلاة؟‮!‬


شيرين راغب

تصريحات حسن شحاتة، المدير الفني للمنتخب الوطني، بشأن اختياره أعضاء فريق المنتخب، والتي أوضح خلالها انه يسعي دائما لأن يكون اللاعبون الذين يرتدون فانلة مصر علي علاقة طيبة بربهم، مؤكداً في تصريحه أنه »أقنع اللاعب محمد زيدان بالصلاة وأهميتها، ومنذ هذا اليوم يواظب علي الصلاة«.


مشيراً في تصريحاته إلي أن »السلوك القويم للاعب أساس الاختيار لعضوية المنتخب ودونه لا ينضم أي لاعب للمنتخب مهما كانت امكاناته« تلك التصريحات لاقت ردود أفعال واسعة.

بين مؤيد ومعارض، فالبعض أكد أهمية ان تحتل المهارات الفنية وانضباطه للاعب والتزامه في التدريبات الأولوية، وآخرون اعتبروا ان السلوك والأخلاق الطيبة أفضل من الكفاءة داخل المعلب.

وقد أكد سامح سامي، الكاتب الصحفي، ان تصريحات حسن شحاتة، المدير الفني تجعل من المهارة الفنية للاعبين وسلوكهم في الملاعب وتحليهم بالخلق الرياضي في مرتبة تالية لعلاقة اللاعب بربه، مؤكداً ان التدخل في علاقة اللاعب بالله هو شيء غير مقبول لا من مدرب المنتخب الوطني أو حتي من قبل رئيس الجمهورية.

ولفت »سامي« إلي أن العديد من لاعبي أوروبا غير متدينين ولا يصومون ولا يصلون ولكن مستوي أدائهم في الملعب ومهاراتهم لا يتأثران بذلك، ووصف سامي تصريح شحاتة بغير المنطقي فهو يغازل هوي الناس، فالشعب المصري يصلي كثيراً لتفوز مصر، متسائلاً: إذا كان أعضاء فريقين يصلون ويصومون مثل المنتخبين المصري والسعودي، والمنتخبان علي علاقة طيبة بالله فمن الذي سيفوز؟ مؤكداً ان التوفيق في الكرة مهم ولكن ليس أهم من المهارة والكفاءة واللياقة البدنية.

وأشار »سامي« إلي أنه كان علي شحاتة استخدام الأسلوبين العلمي والمنطقي فيقول علي سبيل المثال انه يختار لاعبين لا يشربون الكحول ولا يشربون السجائر ويتمتعون بلياقة بدنية عالية ولديهم كفاءة عالية في الملعب، وليست كفاءة في علاقته الخاصة بالله.

بينما أوضح الدكتور سالم سلام، عضو جماعة »مصريون ضد التمييز الديني«، ان تصريحات المدير الفني لمنتخب مصر جزء من ظاهرة عامة، وهي سيادة مقاييس زائفة -وطنية أم دينية- تجعل القائمين علي كرة القدم المتحدثين السياسيين في قضايا البلد، ويقومون بتوجيه الرأي العام في البلد، ودفع الشباب إلي الدفاع عن أشياء زائفة مثل معركة الجزائر التي حدثت في أثناء سباق مصر للصعود إلي منافسات كأس العالم، مضيفاً ان الفريق الوطني عندما يحرز هدفاً يسجد لله، لهذا أطلق عليه منتخب الساجدين، متسائلاً: ما الموقف عندما هزم المنتخب في الجزائر؟ مشيراً إلي أن هذه والمسميات جعلت المنتخب مثاراً للسخرية عندما هزم متسائلاً: هل تخلي الله عنهم؟! أضاف »سلام« ان هذا حدث نتيجة عدم الاستناد إلي مقاييس عقلية والتمسك بالتفكير السطحي.

وعلي الجانب الآخر، أكد إبراهيم حجازي، رئيس تحرير الأهرام الرياضي، انه لا يوجد مانع ان يكون في أعضاء المنتخب المصري لاعبون أكفاء وفي ذات الوقت لديهم علاقة جيدة بربهم، مشيراً إلي ان حسن شحاتة مدرب الفريق القومي لم يقتصر في حديثه علي ديانة بعينها، لافتاً إلي ان اللاعب الذي لديه علاقة جيدة بربه يسهل منطقياً التعامل معه ويأمن المدرب واللاعبون في الملعب علي التعامل معه علي أنفسهم سواء كان هذا اللاعب مسلماً أو مسيحياً أو بوذياً أو هندياً.

ورد »حجازي« علي الاتهامات التي توجه للقائمين علي كرة القدم في مصر بأنه لا يوجد لاعب مسيحي بين صفوف المنتخب متسائلاً: أين هم اللاعبون المنتمون لديانة مختلفة ولم يضمهم شحاتة للمنتخب؟
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة