أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮ : ‬إنشاء المراكز التجارية بالخارج‮ ‬يزيد فرص التصدير


حسام الزرقاني
 
أكد عدد من خبراء الاستثمار أهمية زيادة الاستثمارات المصرية بالمجالات الاقتصادية والتجارية بجميع دول القارة السمراء، خاصة دول حوض النيل التي تعتبر العمق الاستراتيجي لمصر، وكذلك استهداف الاسواق الافريقية وإقامة مراكز تجارية متكاملة دائمة للمنتجات المصرية بتلك الدول. وأشاروا الي ضرورة القيام بتطوير وتنمية أداء شركة النصر للاستيراد والتصدير واستغلال فروعها المنتشرة في العديد من الدول الافريقية في تعميق مسألة الشراكة الاقتصادية والعلاقات التجارية مع دول حوض النيل.

 
وكان أمين يحيي، رئيس شركة النصر العامة للاستيراد والتصدير، قد أعلن مؤخراً عن البدء في إنشاء العديد من المراكز التجارية المتكاملة بمدينة كمبالا عاصمة أوغندا ومدينة كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، وذلك بالتنسيق مع اتحاد المستثمرين المصريين ووزارتي الخارجية والتجارة والصناعة.
 
وأشار الخبراء إلي أن التوسع في إنشاء المراكز التجارية المتكاملة بدول حوض النيل وغيرها من الدول الافريقية، سيساهم في تحفيز وتشجيع الاستثمار في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة وفي تصريف المنتجات المصرية بالخارج من خلال مراكز تشتمل علي جميع الخدمات من مخازن وثلاجات وغيرها، وبالتالي المساهمة بشكل أو بآخر في زيادة حجم الصادرات المصرية إلي الخارج والتخفيف من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية التي ستستمر تداعيتها إلي نحو العام ونصف العام المقبلين.
 
بداية أكد محمد المصري، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، ضرورة التوسع في انشاء المراكز التجارية المتكاملة في العديد من العواصم الافريقية ، خاصة بدول حوض النيل وذلك لاهميتها الاستراتيجية لمصر من ناحية ولضمان تسويق المنتجات المصرية هناك بشكل دائم من ناحية أخري، إلي جانب اقتناص حصة ثابتة من الاسواق الافريقية وهو ما يحقق في نهاية المطاف استقراراً تجارياً ملحوظاً.

 
كما أن التوسع في إنشاء المركز التجارية المتكاملة سيساهم بشكل كبير - كما يقول المصري- في التخفيف من حالة الركود التي تشهدها الاسواق المحلية والعالمية حاليا من جراء استمرار تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فضلا عن أنه سينعكس بشكل ايجابي علي أداء المصانع ومؤسسات الانتاج المختلفة، لأنها ستجد منافذ وأسواقاً معتمدة في الخارج حديثة ومستقرة لتصريف منتجاتها.

 
ويري خالد داوود ، مدير تطوير الأعمال بشركة سوناك الاهلية للتجارة، أن الاعتماد علي فروع شركة النصر العامة للاستيراد والتصدير في دول افريقيا لا يكفي وحده للتوسع في انشاء المراكز التجارية وتسويق المنتجات المصرية في الخارج وزيادة حجم الصادرات المصرية بالاسواق الافريقية بشكل عام.

 
بل يجب -كما يقول داوود- تهيئة المناخ المناسب والملائم لجذب المزيد من الاستثمارات الموجهة لانشاء مراكز تجارية متكاملة وإقامة شراكة حقيقية مع القطاع الخاص، وذلك يتحقق من خلال القضاء علي براثن البيروقراطية الحكومية والروتين العقيم من جهة وتوفير التمويل اللازم للمستثمرين من قبل البنوك بأسعار فائدة بسيطة وميسرة من جهة أخري.

 
بالاضافة إلي ضرورة ألا نقتصر علي إنشاء مراكز تجارية فقط بل تمتد إلي انشاء مدن تجارية متكاملة تتضمن مجمعات لأسواق الجملة ونصف الجملة والتجزئة وأخري لشركات الشحن والبنوك والمخازن والثلاجات ومحطات الكهرباء، ومناطق ترفيهية وأخري للخدمات الصحية وبذلك نضمن اقامة منافذ توزيع دائمة وزيادة مستقرة للصادرات المصرية بدول أفريقيا بشكل عام.

 
ومن جانبه ألمح علي بيومي، عضو مجلس إدارة المنظمة الافريقية لتقييم الاصول والبنوك وإدارة المشروعات، إلي أن التوسع في انشاء المراكز التجارية المتكاملة بالقارة السمراء ،وخاصة بدول حوض النيل يعتبر البوابة الحقيقية لزيادة حجم الصادرات المصرية بشكل عام مؤكدا ضرورة وضع آليات لتنمية التجارة مع أفريقيا تتمثل في إنشاء صندوق بالتعاون مع القطاع الخاص لإنشاء مراكز تجارية متكاملة ولتمويل التجارة سواء الاستيراد أو التصدير مع الأسواق الافريقية.

 
وأشار بيومي إلي أهمية تحفيز البنوك المصرية علي إنشاء فروع لها أو علي الأقل مكاتب تمثيل لها بدول حوض النيل، وذلك لتقديم قروض للقطاع الخاص بأسعار فائدة منخفضة ولتمويل انشاء مراكز تجارية متكاملة ودفع حركة التجارة مع الاسواق الافريقية بشكل عام.

 
ونوه بأهمية تطوير شبكات النقل البري والبحري والجوي بشكل يسهم في فتح الطريق بقوة أمام زيادة الاستثمارات المصرية في مجالات الطاقةوالموارد المائية والزراعة والصناعة بدول حوض النيل وباقي دول افريقيا بشكل عام، بالاضافة إلي دورها في زيادة حركة التجارة وتسهيل عملية نقل السلع والبضائع المصرية، وذلك لتحقيق أقصي استفادة ممكنة من المراكز التجارية المزمع انشاؤها حاليا في أوغندا والكونغو الديمقراطية. ومن جهته أكد حامد الشيتي، رئيس اللجنة الزراعية بجمعية رجال الاعمال المصريين، أحد كبار المستثمرين في اثيوبيا، ضرورة أن يقوم اتحاد المستثمرين المصريين بتشجيع شركات التجارة للاستيراد والتصدير لغزو السوق الافريقية بقوة وإقامة مراكز ومعارض تجارية دائمة لها واستغلال فرص الاستثمار المتاحة والواعدة هناك. إلي جانب ذلك يجب أن تحرص الدولة علي استمرار تقديم المساندة التصديرية للسلع والبضائع المختلفة المتجهة الي السوق الافريقية من خلال صندوق تنمية الصادرات لتدعيم فرص النهوض بحجم الصادرات المصرية بالاسواق الافريقية. كما أن التوسع في إنشاء المراكز التجارية المتكاملة - حسبما يقول الشيتي- سيساهم في زيادة فرص تدعيم التعاون الاقتصادي وزيادة المبادلات التجارية في مجالات عديدة مع دول حوض النيل التي يجب أن توضع علي رأس أولويات العمل الوطني المصري وفي مقدمة أهداف المستثمرين المصريين أيضا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة