أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

البرازيل تشدد قوانين الاستثمار الزراعي لمنع المضاربة وتقييد‮ »‬الصناديق السيادية‮«‬




المال - خاص

تعكف الحكومة البرازيلية حالياً علي إعداد مجموعة من القوانين الجديدة تهدف إلي الحد من شراء الحكومات والشركات الحكومية الأجنبية والمضاربين، الأراضي الزراعية في مقابل تسهيل امتلاك المستثمرين من القطاع الخاص لها.

وقامت البرازيل، واحدة من أكبر القوي الزراعية في العالم، بفرض حظر علي الاستثمار الأجنبي في الأراضي الزراعية الجديدة خلال العام الماضي، خوفاً من اتجاه بعض الحكومات الأجنبية، بقيادة الصين، للسيطرة علي الأراضي في الأسواق الناشئة للحفاظ علي أمنها الغذائي.

وأكد فاغنر روسي، وزير الزراعة البرازيلي، أن الارتفاع القياسي لأسعار الغذاء خلال فبراير الماضي دفع بلاده للبحث عن رؤوس أموال جديدة، تدخل القطاع الزراعي لزيادة حصتها في الصادرات الزراعية العالمية، ويحدث هذا بالتزامن مع استبعاد الصناديق السيادية والشركات المملوكة للحكومات الأجنبية من خريطة الاستثمار الزراعي في البرازيل.

وقال »روسي« في حواره لصحيفة الفاينانشيال تايمز: علينا التفرقة ما بين المضاربين والصناديق السيادية التي تشكل تهديداً لسيادة بلادنا وبين مستثمري القطاع الخاص الذين يأتون بمشاريع زراعية مفيدة.

وتعد البرازيل واحدة من الدول القليلة في العالم الموجودة بها مساحات زراعية وفيرة لديها إمكانية زيادة الإنتاج الزراعي لسد فجوة الغذاء العالمية، إلا أن قطاعها الزراعي يحتاج إلي استثمارات محلية وأجنبية ضخمة لتحقيق الاستفادة العظمي من طاقتها الإنتاجية.

ورغم قوة القطاع الزراعي في البرازيل، التي تعد أكبر مصدر للقهوة والسكر في العالم وثاني أكبر منتج لفول الصويا وثالث أكبر مصدر للذرة، فإن الحاجة لزيادة الإنتاج الزراعي البرازيلي باتت أمراً ملحاً لسد النقص في إمدادات الغذاء العالمية.

وكان صندوق النقد الدولي قد حذر الأسبوع الماضي من استمرار صعود أسعار الغذاء العالمية لفترة طويلة، نتيجة ارتفاع الطلب في الأسواق الناشئة، علما بأن مؤشر أسعار السلع الغذائية العالمية التابع لمنظمة الفاو للأغذية والزراعة ارتفع لمستوي قياسي في فبراير الماضي، مواصلاً صعوده للشهر الثامن علي التوالي.

وقامت الحكومة البرازيلية، تحت الرئاسة السابقة لـ»لولا دا سيلفا« في العام الماضي، بتقييد الاستثمارات الأجنبية في الأراضي الزراعية بعد رصد نشاط ملحوظ للحكومات الأجنبية وتحديداً الصين وكوريا الجنوبية ودول الخليج لشراء أراضٍ في أفريقيا وأماكن أخري لتأمين مصادرها الغذائية.

وأطاحت الشبهات بهذا النشاط بعد محاولة شركة دايو الكورية الجنوبية شراء مساحة ضخمة من الأراضي في مدغشقر، وهو ما ساعد علي حدوث انقلاب في هذه الجزيرة الأفريقية.

وتحاول البرازيل حماية نشاطها الزراعي عن طريق تعديل قوانين الاستثمار لمنع دخول الصناديق السيادية الأجنبية وتشجيع القطاع الخاص علي الاستثمار أكثر هناك.

وتوقع وزير الزراعة البرازيلي تسجيل بلاده إنتاجاً قياسياً من الحبوب، مثل فول الصويا والأرز والقمح وغيرها من المحاصيل، خلال العام الماضي، خاصة بعدما تركت الأمطار المصاحبة لظاهرة »لانينا« المناخية دماراً أقل من المتوقع.

ويتوقع أن يصل إنتاج البرازيل من الحبوب خلال العام الحالي إلي 150 أو 155 مليون طن، مقارنة بحوالي 149 مليون طن العام الماضي، ويشمل هذا محصولاً وفيراً لفول الصويا بحجم 70 مليون طن.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة