أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الريح‮ .. ‬والبلاط لا وزارة‮...‬ فور انصراف الوزير‮!‬ ‮»‬2‮« ‬


ولطول بقاء حبيب العادلي في السلطة الذي كان كاتم أسرار سرقاتها، فإنه لم يتأخر عن أخذ »لحسة« من »أنجر الفساد« الذي تمثل الحسة الواحدة منه- بسبب حجم »الأنجر« الهائل - عشرات الملايين من الجنيهات المصرية التي تأتيه في صناديق شهرية قبل أن تتحول إلي دولارات، ويوروهات، وفرنكات سويسرية تأخذ طريقها- مع مخصوص- إلي حساباته السرية في بنوك أجنبية خارج مصر بعلم السلطة ورضاها مع عدم التدقيق معه في حجم المبالغ ذلك أنها لم تكن »أموال أهاليهم«، وإنما هي من إيرادات »التكية« التي علَّم »أمن الدولة«- بالتعذيب والقهر- أصحابها أدب عدم السؤال عن أموالهم، وإلا فقدوا وأبناؤهم النطق نهائياً ما لم توار أجسادهم في حفر الرمال.

وحتي لا يطول بنا الحديث- وحديث فساده طويل- فإن الدخول مباشرة إلي الموضوع أفضل كثيراً ذلك أن حديث الأرقام أصدق من كل حديث، وليكن حديث الأرقام المخصصة من وزير الداخلية السابق لأنصاره وحوارييه من »تكية أبوه« هي وحدها المتحدث الرسمي بفساد الوزير طبقاً لأرقام أحد مساعديه، والعهدة عليه:

> اللواء »جهاد يوسف« مساعده لمالية الداخلية »المسئول عن رعاية استثمارات الوزير« يتقاضي 500 ألف جنيه شهرياً، بالإضافة إلي راتبه، ويساعده موظف مدني اسمه نبيل خلف.

> اللواء »وجدي صالح« رئيس المجلس الأعلي للشرطة وكاتم أسرار الضباط، ويتقاضي 500 ألف جنيه شهرياً بالإضافة إلي راتبه »نص مليون ثاني«.

> اللواء »حسن عبدالرحمن« رئيس مباحث »أمن الدولة« ويتقاضي 500 ألف جنيه شهرياً بالإضافة إلي راتبه.

> اللواء »عدلي فايد« مدير الأمن العام، يتقاضي 500 ألف جنيه بالإضافة إلي راتبه.

> اللواء »إسماعيل الشاعر« مدير عام أمن القاهرة، يتقاضي 500 ألف جنيه بالإضافة إلي راتبه.

> اللواء »أسامة المراسي« مدير أمن الجيزة نقلاً من مديرية أمن 6 أكتوبر، مكافأة علي إشرافه علي تجهيز فيلات الوزير في شرم الشيخ و6 أكتوبر، ويتقاضي 500 ألف جنيه  شهرياً بالإضافة إلي راتبه.

وذلك يعني أن اللواءات الستة كانوا يتقاضون ثلاثة ملايين جنيه شهرياً منحة من الوزير بغير توقيع علي أي أوراق بالتسلم، يبقي بعد ذلك عدد  آخر من اللواءات والرتب الأقل من المحيطين بالوزير وهم »الغلابة« الآتية أسماؤهم بعد:

- اللواء علاء حلمي »300 ألف جنيه شهرياً فقط+ الراتب« وله شقتان بالدور التاسع ببرج اللؤلؤة تحولا إلي شقة  واحدة يبلغ ثمنها الآن خمسة ملايين جنيه، ويمتلك كذلك شقتين ببرج النورس بالعصافرة علي الكورنيش يساويان نفس القيمة، وقد أقام حفلا فاخراً تكلف مليون جنيه بفندق »فور سيزونز« المواجه لفندق ميريديان لم يدفع فيه مليماً بنفوذ وزير الداخلية السابق.

- المقدم هشام الدسوقي »سفرجي إفطار الوزير« يمتلك شقة فاخرة بمساحة روف عمارة برج النورس »غلبان ويحتاج لمعاش السادات«؟

- لواء حسن طنطاوي وهو الضابط المسئول عن الحماية الشخصية للوزير »300 ألف جنيه شهرياً فقط+ الراتب«، ويضاف إلي مسئولية حماية الوزير أن سيادة اللواء كان قد أجبر عدداً من رجال الأعمال علي استيراد أفخر الأثاث من الخارج لفرش فيلات الوزير، أيام كان مسئولاً عن الأمن الاقتصادي والاستثمار بمباحث أمن الدولة.

ولعل أغرب من ذلك النهب الشهري المنظم لأموال الدولة هو ما قاله مساعد الوزير الذي أذاع الأسرار المالية »وما خفي كان أعظم« أن وزارة الداخلية كانت تغلق أبوابها تماماً في الرابعة بعد ظهر كل يوم فور انصراف الوزير السابق إلي منزله، حيث كانت الوزارة هي الوزير، وكان الوزير هو الوزارة. ولا شيء أكثر؟!

محمود گامل
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة