أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

المشاهد الساخنة في‮ »‬بالألوان الطبيعية‮« ‬لم تخرج علي قضية الفيلم


كتبت - سالي أسامة:
 
قدمها يوسف شاهين في »إسكندرية-نيويورك«، وقدمت نفسها ببراعة مخلوطة بالجرأة لتقدم مع مجموعة من الشباب، تجربة شابة قلبا وقالبا في فيلم »قبلات مسروقة« وبعد هذا الفيلم الذي تم تصنيفها علي إثره بأنها ممثلة إغراء، لتطل علينا هذه اليسرا الصغيرة مع النجمة الكبيرة يسرا في مسلسل »خاص جدا« ، فتقدم دوراً مختلفاً عما قدمته من الأدوار المتمردة والجريئة، حيث قدمت دور ابنة الدكتورة النفسية، الفتاة الطيبة والغيورة المتدينة المتفتحة التي تعاني من تنقلات نفسية طبيعية وبريئة، ومن »خاص جدا« إلي تجربة سينما مستقلة في فيلم »هيليوبوليس« الذي عرض في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الأخيرة، وشارك في مهرجان مراكش السينمائي الأخير، لتعود مرة أخري مع مجموعة من الممثلين الشباب للأفلام المثيرة للجدل من خلال »بالألوان الطبيعية« هذا الفيلم الذي اثار ضجة في الوسط الديني والأكاديمي، متمثلاً في »كلية الفنون الجميلة« انها الفنانة »يسرا اللوزي« .

 
 يسرا اللوزى
التي أبدت اندهاشها من تلك الضجة المثارة حول فيلمها الأخير، والذي اصابها بالفزع من رد فعل النقاد والجمهور قائلة: فكرته بسيطة، تم تقديمها بطريقة أيضا سهلة وسلسة بهدف تسليط الضوء علي المجتمع الذي يحرم الفن ويزيد من التطرف الديني لدي الشباب، إضافة إلي ان الفيلم لم يسيء إلي أي فن من الفنون بل انه يدافع عن الفن والفنانين ضد مجتمع لا يقدر الفن الحقيقي، مدللة علي ذلك بعدم قدرة خريجي كلية الفنون التطبيقية من العمل في الرسم الحي نتيجة تلك المحاذير الاجتماعية التي تجبرهم علي الاتجاه للعمل في الديكور.
 
أما عن وجود مشاهد ساخنة في الفيلم، فأكدت اللوزي لـ »المال« أن من يتحدث عن تلك المشاهد الساخنة فهو يتحدث بمنطق المراهق، لان تلك المشاهد الساخنة لم تخرج عن طبيعة الدراما والقضية التي يقدمها الفيلم.
 
متسائلة كيف يرغب المصريون في التقدم وهم يتمنون وضع مخبر أو رقيب علي رأس كل مواطن ليمنعه من الابداع.
 
واشارت اللوزي الي ان كل المجتمعات المتقدمة تتصدي لفرض اي رقابة علي الفن والابداع، مشيرة إلي أن مجتمعاتنا العربية ما زالت لا تهتم بالفيلم إلا في مشاهده الساخنة وتعلق عليها وتتناسي القضية الأساسية التي صنع الفيلم من اجلها.
 
وأضافت اللوزي: الأزمة الكبري أن من يهاجمون الحرية والابداع والفن هم من الفئة المثقفة التي من المفترض ان تدافع عن الحرية ولتكون هي قضيتها الرئيسية، موضحة ان الاتهامات التي وجهت لها في فيلم بالالوان الطبيعية هي اتهامات واهية، حيث إن دورها في الفيلم لم يكن دور فتاة جريئة او متفتحة بشكل كبير، بل علي العكس هي فتاة من طبقة ميسورة الحال ضعيفة ومهزوزة الشخصية، وتعاني من تناقضات بين حبها للفن وخوفها من كلام الناس، ومن كونها قد تقع في ما هو حرام، وهو ما كان واضحا في تصرفاتها الهادئة وتوتر نظراتها وحتي في ملابسها البسيطة بعكس دور فرح يوسف التي قدمت الفتاة الجريئة التي تعترف بخطئها وتتحمل نتيجته بتربيتها لطفلها وحدها وان تتحدي تلك العادات وان تختار طريقها دون حيرة.
 
وعن التجربة في مجملها أكدت اللوزي ان التجربة ممتعة، فالعمل مع مجموعة من الشباب تربطهم في الغالب علاقات صداقة أو تكونت صداقاتنا في اثناء التصوير يمنح الفريق كله مناخاً من الراحة والهدوء النفسي، موضحة أنها لا تبحث عن البطولة المطلقة، بل عن عمل يكون البطل والنجم هو كل من يشارك فيه، وبالفعل فقد كان كل من شارك في فيلم بالالوان الطبيعية نجوماً، ففرح يوسف قدمت الكثير من الاعمال قبل هذا الفيلم، وكريم قاسم قدم ثلاثة اعمال ايضا، ومع ذلك نصنف جميعاً علي اننا وجوه جديدة، مع اننا قدمنا العديد من التجارب التي تخرجنا من هذا الاطار التجاري الذي يحدده سعر النجم وكم يجني به شباك التذاكر وهو مفهوم خاطئ تماماً.
 
وتحدثت اللوزي عن فيلمها »هيليوبوليس« الذي عرض في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الاخيرة فقالت إن »الفيلم كان بالنسبة لها تجربة مثيرة ومخيفة في نفس الوقت، حيث قدم المؤلف احمد عبدالله السيناريو في 23 ورقة دون حوار تفصيلي كالمعتاد، الا ان حب الاستطلاع وفكرة التجربة دفعتني للموافقة علي المشاركة به.
 
ومن اعمالها السينمائية ننتقل الي الاعمال التليفزيونية واول تجربة تقدمها يسرا اللوزي علي الشاشة الصغيرة مسلسل »خاص جداً« ، فقالت إن ترشيحها لمسلسل »خاص جدا« أمام النجمة يسرا كان مفاجاة لها، حيث رشحها للدور السينارست تامر حبيب أثناء تصويره لمشهد كان قد شارك بالتمثيل فيه في فيلم »بالالوان الطبيعية« ، اخبرها بعد المشهد انه يعد لمسلسل مع النجمة يسرا وانها ستكون معه ضمن أبطال العمل، وأضافت يسرا: »في اول الامر اخبرت تامر بأني لا احب الفيديو، واعتقدت ان الامر انتهي لكن بعد شهرين اتصل بي واخبرني بأنني معهم في العمل، وبالفعل قرأت السيناريو كاملاً وكان ورقاً قوياً استطاع ان يجذبني اليه، حتي انني بعد قراءة 6 حلقات فقط من المسلسل قمت بالاتصال بتامر حبيب لاحييه علي هذا العمل الرائع، الا انني لم ابد موافقتي من عدمها لخوفي من خوض تجربة العمل الدرامي التليفزيوني، وأثناء قراءة السيناريو ووجود حالة من التردد في اتخاذ قرار الموافقة أو الرفض أطلعني تامر حبيب علي ورقة الترشيحات التي لم يكن بها سوي اسم يسرا اللوزي فقط وهو ما وضعني في موقع المسئولية، وضاعف منها فيما بعد الوقوف امام نجمة رائعة كالفنانة يسرا التي غيرت وجهة نظري تماما عن الاعمال التليفزيونية، وقررت قبول أي عمل سواء كان تليفزيونياً او سينمائياً اذا كان ذا قيمة ويقدم فكرة جيدة.
 
أما عن مشروع تحويل فيلم« امبراطورية ميم »الي مسلسل تقول يسرا:« بالفعل اتصلت بي الشركة المنتجة وارسلوا لي السيناريو الذي لم أكمل قراءته، بعد تأجيلهم تنفيذ العمل لاسباب غير معروفة، لكنني علمت ان المرشحة لأداء دور البطولة هي النجمة رغدة.
 
وعن مشاريعها الفنية الجديدة قالت اللوزي إنها بصدد البدء في تصوير دورها في مسلسل »الجماعة« الذي يتناول حياة مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، المسلسل سيناريو وحيد حامد، وإخراج محمد ياسين، وبطولة عدد كبير من الممثلين علي رأسهم عزت العلايلي، الذي سألعب دور حفيدته في المسلسل، بالإضافة إلي سيناريو عمل آخر إلا إنني لم أبدأ في قراءته بعد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة