أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

لجان إدارة الأزمات خيار‮ »‬الوطني‮« ‬في مواجهة الاحتقان الطائفي


محمد القشلان
 
يبدو أن بوادر الخطة التي أعلن عنها أحمد عز، أمين التنظيم في الحزب الوطني الديمقراطي، للقضاء علي آثار الفتنة الطائفية في نجع حمادي بدأت في الظهور، فقد أعلن الحزب الوطني الديمقراطي عن تشكيل وإنشاء لجان دائمة لإدارة الأزمات الطائفية في جميع المحافظات تضم البارزين والمعتدلين من رجال الدين الإسلامي والمسيحي، كما تضم القيادات المحلية الشعبية والتنفيذية ونواب مجلسي الشعب والشوري في المحافظة، تستهدف هذه اللجان استشعار الأزمات والتحرك وفق حملات توعية لمواجهتها، والقيام بزيارات دورية للمناطق التي يتم تقسيمها جغرافياً بحسب كل محافظة، إضافة إلي تحديد المناطق الساخنة طائفياً، ووضع خطط يقوم فيها الحزب والمحافظة بدور الوساطة للتقريب بين المسلمين والأقباط في هذه المناطق لمنع أي احتقان أو تصعيد بها، علي أن يشرف علي تشكيل هذه اللجان ومتابعتها المهندس أحمد عز بمتابعة من هيئة مكتب الحزب الوطني.

 
 عمرو هاشم ربيع
وقد أكد الدكتور جمال السعيد، عضو أمانة السياسات، أهمية أن يسعي الحزب لدرء أي فتنة خاصة إذا كانت تؤثر علي أمن واستقرار مصر، مشيراً إلي أن الحزب الوطني لديه إمكانات تتمثل في نوابه وأعضاء المجالس المحلية، بالإضافة إلي الوحدات الحزبية في كل أنحاء الجمهورية، وهم أعداد كبيرة ومن أهالي المناطق التي ستكون بها اللجان ويمكن أن يستفيد منهم »الوطني« في التصدي لأي أزمة قبل انفجارها، كما أن هذه اللجان ستكون شعبية وليست رسمية علي مستوي المراكز، مع وجود لجنة مركزية علي مستوي المحافظة لمتابعة الزيارات واللقاءات، ليس فقط في زمن وقوع أزمة ولكن طوال الوقت، بما يعني أن تكون لجاناً للوقاية ولإدارة وحل الأزمات بشكل دائم.
 
من جانبه نفي الدكتور رابح رتيب بسطا، عضو الأمانة العامة والمستشار القانوني للحزب الوطني الديمقراطي، أن يكون هدف تشكيل مثل هذه اللجان انتخابياً، لاستمرارها بعد الانتخابات وضمها لجميع القيادات الشعبية والتنفيذية، مشيراً إلي أن تفعيل مثل هذه اللجان سيحبط أي إجراءات تسعي لتفتيت نسيج الوحدة الوطنية أو النيل منه، بما يساعد علي تقوية وتوثيق العلاقات بين طرفي الأمة، وتعزيز المواطنة وتفعيلها علي أرض الواقع كما جاءت بالدستور.
 
وأشار بسطا إلي أن فكرة هذه اللجان لم تأت من فراغ، فقد أجري الحزب دراسات عديدة من قبل، علي الحالات والوقائع من خلال لجانه المتخصصة لحلها بشكل جذري وليس من خلال حلول مؤقتة، موضحاً أن هذه اللجان تتم دراسة تشكيلها من قيادات محلية مع رجال الدين والإعلام لتعميق الولاء والانتماء ومواجهة أي أزمات.
 
واعتبر عمرو هاشم ربيع، خبير الشئون السياسية بمركز الأهرام للدراسات السياسية، أن تشكيل هذه اللجان خطوة جيدة، كانت متأخرة، وجاءت كرد فعل لأحداث نجع حمادي، فالحزب الوطني - مثله في ذلك مثل حكومته - لا يتحرك إلا بعد وقوع الكارثة، ولا بد أولاً من علاج الرواسب القديمة وإزالة الأسباب الحقيقية للاحتقان الطائفي، وألا يقتصر عمل هذه اللجان علي المصالحات والمجاملات، بل الأمر يتطلب علاج جذور المشكلة علاجاً حقيقياً.
 
وحذر ربيع من أن هذه اللجان إذا تشكلت من رجال الحزب الوطني فقط دون الاستعانة بالشعبيين وأعضاء العائلات وقيادات الأحزاب والقوي المؤثرة في الشارع فلن يكون لها أي أثر، لذلك فإن تشكيل هذه اللجان سيكون عنصراً أساسياً في تحديد مدي فاعليتها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة