أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مخاوف حرب العملات تنتشر فى أمريكا اللاتينية


دعاء شاهين

في السابق، لم يكن في أمريكا اللاتينية سوي البرازيل التي تشكو من حرب العملات التي تقوم خلالها بعض الدول الغربية بطبع كميات كبيرة من النقود لخفض قيمة عملاتها المحلية.

إلا أن موجة القلق امتدت إلى دول لاتينية أخرى مثل المكسيك وتشيلي وكولومبيا وبيرو. وفي آسيا أيضا، أعلنت اليابان عن عزمها طبع نقود لخفض قيمة عملتها المحلية في مواجهة سياسات بعض الدول الغربية مثل الولايات المتحدة الأمريكية التي تتبع سياسة التوسع الكمي.

وتقول صحيفة الفينانشيال تايمز إنه من المتوقع أن يسيطر الحديث حول حرب العملات على مباحثات القادة في قمة العشرين بموسكو خلال الأسبوع الحالي، حيث امتد أثر الأزمة إلى دول أسيوية مصدرة مثل كوريا الجنوبية التي تعاني من ارتفاع قيمة عملتها.

وفي الأسبوع الماضي، ألقى وزير المالية التشيلي فيليب لاريان بالائمة على سباق خفض العملات العالمية عبر سياسات التوسع الكمي وحذر من نشوب نوع من الحمائية التجارية نتيجة لهذا.

وفي السياق ذاته، قال أوجستين كارستينز – محافظ البنك المركزي المكسيكي – إن استمرار تدفق رؤس الأموال العابرة للحدود قد يخلق عاصفة من المشكلات الاقتصادية. وأضاف أن فقاعات أسعار الأصول- التي تغذيها فقاعات ائتمانية - عادت للظهور مرة أخرى.

وقد ارتفعت قيمة العملات المحلية لكل من المكسيك وتشيلي وكولومبيا وبيرو بحوالي 10% خلال العام الماضي، ما ألحق الضرر بشركات التصدير في هذه الدول.

وتقول صحيفة الفينانشيال تايمز إن أحد أسباب ارتفاع قيمة عملات الدول اللاتينية هي تمتع دول مثل تشيلي وبيرو وكولومبيا بانتعاشة تجارية من ارتفاع أسعار السلع الأولية،  فتشيلي – على سبيل المثال- تعد أكبر منتج للنحاس في العالم وتأتي بيرو في المرتبة الثانية بينما تحتل كولومبيا مرتبة رابع أكبر مصدر للفحم فى العالم.

ولم تقدم أى من هذه الدول على إقرار قيود تحد من تدفقات رؤس الأموال إليها مثلما فعلت البرازيل، لكنها تتبع سياسات أخرى للتحكم فى ارتفاع عملاتها مثل خفض سعر الفائدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة