أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

»الإصلاحيون الشباب‮« ‬يرفضون‮ »‬بديع‮« ‬ويهددون بالاستقالة من الجماعة


فيولا فهمي
 
في أول رد فعل بعد تنصيب الدكتور محمد بديع مرشداً ثامناً لجماعة الإخوان المسلمين، هدد عدد كبير من شباب الجماعة -المحسوبين علي التيار الاصلاحي- بالانشقاق عن الاخوان المسلمين، وتقديم الاستقالات الجماعية اعتراضا علي الأوضاع الداخلية التي مرت بها الجماعة مؤخراً وانتهت باختيار »بديع« مرشداً للجماعة خلفاً لمهدي عاكف المرشد السابق، لاسيما في ظل تجاهل مطالبهم بضرورة تشكيل لجنة للتحقيق في التجاوزات التي شابت انتخابات مكتب الارشاد وهدد بعض شباب الاخوان بتنظيم وقفات احتجاجية أمام مكتب الارشاد.

 
انتقد محمد هيكل، أحد شباب الإخوان انتخابات مكتب الارشاد، وأكد أن الانتخابات شابها العوار اللائحي والاجرائي، وكذلك انتخاب مرشد جديد ليس له باع طويل في العمل العام.
 
وأضاف »هيكل« أن مطالب معظم شباب الجماعة انصبت مؤخراً علي تشكيل لجنة للتحقيق في التجاوزات التي تم ارتكابها خلال انتخابات مكتب الارشاد، والتي أحيطت بموجة من الانتقادات والتضارب في التصريحات بين قيادات الجماعة، ولكن قيادات التيار المحافظ رفضوا تشكيل لجنة للتحقيق والاعلان عما حدث في الانتخابات بشفافية ونزاهة لدحض الشكوك، مؤكداً أن مجريات الاحداث التي مرت علي الجماعة كانت بمثابة صدمة للشباب دفعت بعضهم لاتخاذ قرار تجميد العضوية.
 
وحول تأثير انشقاق عدد كبير من قيادات الجيل الثالث عن الجماعة قال »هيكل« إن معظم الشباب أعلنوا حالة الرفض والاستياء، ولكنهم ينتظرون القادم بما يحمله من جديد، لاسيما أن تجربة انشقاق البعض عن الجماعة لم تكن ثرية أو مغرية - في اشارة لتجربة المهندس أبو العلا ماضي وحزب الوسط وقال: رغم انسداد معظم قنوات التواصل بين القيادات والشباب فإن هناك بصيص أمل في اصلاح الاوضاع الداخلية.
 
فيما أوضح مصعب الجمال، أحد شباب التيار الاصلاحي، أن معظم الشباب الرافضين لمجريات الاحداث في الجماعة تعاملوا مع الاوضاع الحالية من باب التسليم بالامر الواقع، خاصة أن المرشد الجديد من »القطبيين« المحافظين وهو ما لا يتناسب مع متغيرات الفترة المقبلة التي سوف تتطلب من الجماعة انفتاحاً علي المجتمع بجميع اطيافه السياسية والاجتماعية.
 
واعتبر »الجمال« أن الدعوات بتنظيم وقفات احتجاجية أمام مكتب الارشاد، وتقديم استقالات جماعية هي منهجية للاعتراض غير مجدية، مقسما شباب الجيل الثالث للجماعة في ظل الظروف الحالية الي مجموعة قد فقدت الثقة في القيادات وأصيبت بتبلد المشاعر، وبالتالي لم تعد مرتبطة تنظيمياً بالجماعة، بينما تري مجموعة أخري أن الاستمرار في الجماعة هو الحل لأنه أول طريق الاصلاح، أما الفريق الثالث من شباب التيار المحافظ زاد تمسكه بالقيادة الجديدة وأعلنوا لها »الولاء« قبل عملية التنصيب، وأخيراً فريق من شباب كان محسوبا علي المحافظين، ولكن الصدمات والكبوات التي تمر بها الجماعة دفعته نحو الاصلاحي والانفتاح السياسي.
 
فيما أكد بلال علاء، أحد قيادات الجيل الثالث الاصلاحي، أن التنظيم الشبابي داخل الجماعة طرح العديد من المبادرات الاحتجاجية بهدف تصعيد نوبة الغضب ضد القيادات الاخوانية التي أصرت علي اجراء الانتخابات رغم العوار الذي شابها وأبرزها تنظيم المظاهرات أو إعلان الاستقالات الجماعية، مؤكداً أن هذه المبادرات لم تكتمل نظراً لوجود بعض الضغوط علي الشباب، الامر الذي دفع البعض لتجميد عضويته التنظيمية داخل الجماعة.
 
واعترف »علاء« بمستوي الحالة التي آلت اليها الجماعة من حيث الدعوة للانكفاء علي الذات، والانغلاق بحجة درء الهجمات الامنية، وهي العوامل التي جعلت البعض يتهم الشباب الاصلاحيين بالعمالة، والتخوين لمجرد اقتراحاتهم بالانفتاح، ورغبتهم في اعلاء مبدأ الشفافية والنزاهة في الانتخابات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة