أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الشركات الأوروبية تحتفظ بمستويات متدنية



لا تزال الشركات الأوروبية تحتفظ بمستويات منخفضة للغاية من المخزون، بل تبدو مترددة في زيادتها وفقا لما ذكره عدد كبير من المدراء التنفيذيين لشركات أوروبية كبري، ويقدم هذا دليلا إضافيا علي تزايد الشكوك بشأن استمرارية التعافي الاقتصادي في المنطقة الأوروبية، ونقلت صحيفة فاينانشيال تايمز ما أكده المدراء لشركات منتجة لسلع المستهلك والكيماويات والمنتجات الصناعية من أنه يصعب عليهم توقع موعد عودة الطلب لمستويات ما قبل الأزمة، وذكرت فيكي سيجبسما، المديرة التنفيذية لشركة دي أس أم، الهولندية المختصة بتوريد الكثير من الصناعات، أن تراجع الطلب يعكسه تقدم المستهلكين بإخطارات شراء قصيرة تبلغ مدتها سبعة أيام أو أسبوعين كحد أقصي، وهو ما يدفع الشركات لعدم الإقبال علي إجراء عملية إعادة تكوين المخزون.
 
ويقول الآن ميدلتون، رئيس شركة »بي أ« الاستشارية البريطانية، إن امتناع المدراء التنفيذيين في الشركات الأوروبية عن زيادة المخزون، أكبر دليل علي أن التعافي لا يزال بعيد المنال.
 
ولا يزال يمارس المخزون دورا مهما في التأثير علي مجمل النشاط الاقتصادي منذ بداية الأزمة، حيث قامت العديد من الشركات بخفض مخزوناتها بداية من أواخر عام 2008، ويسهم انتهاء عمليات خفض المخزون في مساعدة الاقتصادات علي التعافي.
 
وتقول اليجا بارتش، الخبيرة الاقتصادية بشركة مورجان ستانلي إن التحول من التعافي المدفوع بزيادة المخزون إلي التعافي المستدام لن يكون سهلا.
 
وقد ساهمت مخزونات الشركات الأوروبية بنسبة سالب %5.4 في إجمالي الناتج المحلي الأوروبي في النصف الأول من العام الماضي، لكنها أضافت ما نسبته %2.1 من النمو في النصف الثاني، وفقا لما ذكره بنك مورجان ستانلي، الذي توقع أن تبلغ مساهماتها في الناتج المحلي الأوروبي حوالي %0.1 فقط في الربع الأول من العام الحالي.
 
 وتقول الشركات إنه يصعب التوصل لأي دلالة من حالات زيادة المخزون في المستقبل القصير بسبب صعوبة التفرقة فيما بين الزيادة المؤقتة والدائمة في الطلب.
 
ويقول جراي ماكجان المدير التنفيذي لشركة سمارفيت كبا التي تعد واحدة من أكبر الشركات الأوروبية المنتجة لعلب الكرتون، إن الضمان الوحيد لتحقيق الخروج الحقيقي من أزمة الركود الحالية هو زيادة النمو عبر تحسين الطلب بشكل مستدام.
 
ويعتقد بعض المديرين التنفيذيين أن الشركات يمكنها الإبقاء علي مستويات منخفضة من المخزون.
 
وتقول شركات سلع المستهلك إنه يوجد عجز في إمدادات السلع المتوفرة لدي تجار التجزئة ولدي الشركات الصناعية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة