أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

المضاربات والخدمات اللوجيستية تعوقان استقرار أسواق المعادن


المرسى عزت عمرو عبدالغفار
 
توقع الخبراء أن تشهد سوق المعادن انتعاشاً ملحوظاً خلال الفترة المقبلة علي المستوي العالمي بعد الاتجاه الصعودي للسوق مؤخراً، مما سيؤدي إلي ارتفاع أسعار الصناعات التي تعتمد علي معادن الفضة والنحاس والذهب والألومنيوم، بالاضافة الي الحديد، إلا أن الخبراد أكدوا صعوبة التنبؤ باتجاهات السوق حتي منتصف عام 2011 المقبل نتيجة المضاربات التي تحدث في بورصة المعادن، علاوة علي عدم استقرار أسعار النقل والخدمات اللوجيستية والتي تمثل %10 تقريباً من إجمالي السعر النهائي للمنتج.

 
وارتفعت أسعار الفضة بنسبة %0.1 خلال اليومين الماضيين، مقارنة بالأسبوع الأخير من شهر ديسمبر، وكذا أسعار الذهب بنحو %1.3 والنحاس %3.1 عن نفس الفترة، بينما انخفضت أسعار الألومنيوم بحوالي %0.5 طبقاً لآخر تقارير البورصات العالمية »لندن للمعادن«.
 
قال محمد حنفي، مدير غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إنه يصعب التنبؤ بمستويات أسعار المعادن خلال الفترة المقبلة أو عن اتجاهات الصعود أو الهبوط، مشيراً إلي ارتفاع أسعار المعادن في البورصات العالمية، خلال الأسبوعين الماضيين، منها النحاس والألومنيوم والفضة والذهب، بالاضافة إلي أسعار الحديد.
 
وأضاف أنه نتيجة الاضطرابات الاقتصادية والأزمة المالية وتغيرات تكاليف الخدمات اللوجيستية ــ النقل والشحن ــ ستظل السوق العالمية في حال  عدم استقرار أو وضوح رؤية بالنسبة إلي مستويات الأسعار، وموضحاً أن التوقعات العالمية تشير الي ان الاتجاه الاقتصادي عالمياً سيكون غير مستقر لمدة لا تقل عن 16 شهراً، أي حتي منتصف العام المقبل 2011.
 
وأوضح أن الدول الكبري ذات الانتاج الكبير من المعادن تكون عالية الاستهلاك، وبالتالي لا يوجد تأثير واضح نتيجة رفع حجم الانتاج من المعادن في دول مثل الصين والتي تعمل بكامل طاقتها الانتاجية، بالاضافة إلي أن مستويات الأسعار يتم تحديدها من خلال بورصة لندن للمعادن وتتحكم في الأسعار المضاربات والبورصات الأجنبية.
 
وقالت المهندسة أسماء إيهاب، مدير التسويق بشركة فالكون للصناعات المعدنية والأجهزة الهندسية، إن ارتفاع أسعار المعادن جاء نتيجة انخفاض حدة الأزمة العالمية وزيادة حجم الطلب علي المنتجات المعدنية، مشيرة إلي أن هناك تقارير عالمية حول توقعات بارتفاع معدلات الطلب علي الصناعات الهندسية والأجهزة المنزلية.
 
وقال مجدي خليل، أحد مسئولي شركة »اليكس فورم« لتشغيل المعادن، إن مصر تستورد %80 من المعادن التي تدخل في صناعات عديدة منها الأجهزة المنزلية والمعدات ومواد البناء، خاصة من روسيا وأوكرانيا وعدد من دول أوروبا، ويعتبر استيراد المعادن وعمليات النقل والشحن والخدمات اللوجيستية أبرز عناصر التكلفة التي تحدد مستويات أسعار المعادن والتي تدخل في صناعات الأجهزة المنزلية والسيارات والمعدات الهندسية ومواد البناء والأثاث، مشيراً إلي أن حجم استيراد مصر من المعادن يقدر بنحو 6 ملايين طن سنوياً من النحاس والألومنيوم.
 
من جانب آخر أعلن أحد مسئولي مركز تحديث الصناعة التابع لوزارة التجارة والصناعة عن خطة لتطوير الموانئ اللوجيستية في مصر، التي تخدم قطاعات مختلفة من خلال تخصيص منطقة لوجيستية للصناعات ومنها المعادن وهي تحت الدراسة حالياً والهدف من المناطق اللوجيستية خلق سوق عالمية لا تخضع المعادن أو البضائع الموجود ة فيها الي ضرائب أو جمارك حيث تعتبر مخزناً دولياً.
 
وأشار إلي أن المناطق اللوجيستية تتعامل معها الدولة كمخزن للمعادن، فمثلاً تتواجد به المعادن طبقاً لأسعار البورصات العالمية منها بورصة »لندن للمعادن«، حيث يمكن للمستورد شراء الكميات التي يحتاجها من هذه المنطقة دون تحمل تكلفة الشحن والنقل من الدول التي يتم الاستيراد منها.
 
وأضاف أن المناطق اللوجيستية ستكون بمثابة مركز تجاري عالمي يخدم به الدول في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والعالم العربي، حيث تعتبر محطات اتصال وربط بين الموانئ المختلفة والدول المستوردة للمعادن، حيث إن نجاح مصر في انشاء مناطق لوجيستية تخدم دول الشرق الأوسط سيزيد من أهمية مصر في القطاع، بالاضافة إلي خدمة السوق المحلية والمستوردين بتخفيف أعباء النقل والتخزين والخدمات اللوجيستية والتي تمثل %10 تقريباً من اجمالي سعر البضائع أو المواد المستوردة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة