أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

انخفاض حاد فى أرباح «بريتش بتروليم» بعد عمليات بيع أصول


إعداد- عبدالغفور أحمد محسن

انخفضت أرباح شركة «بريتش بتروليم» خلال الربع الأخير من العام الماضى 2012 بنسبة %20 مقارنة بعام 2011 لتصل إلى 4 مليارات دولار، بسبب بيعها للعديد من الأصول خاصة مشروعها المشترك مع الشركة الروسية «تى ان كي- بريتش بتروليم»، وهو ما يتسبب فى انخفاض الإيرادات والإنتاج.

وأعلنت الشركة التى تتخذ من بريطانيا مقراً رئيسياً لها أن صافى الأرباح بعد استبدال التكلفة، والتى تستبعد منها التغيرات فى قيمة المخزونات، وصل إلى 4 مليارات دولار، مقارنة بـ5 مليارات دولار منذ عام، وأضافت أن هذه الأرباح توافقت بشكل كبير مع توقعات المحللين، موضحة أن الأرباح المعدلة للعام بأكمله وصلت إلى 17.6 مليار دولار فى عام 2012، مقارنة بـ21.7 مليار دولار فى عام 2011.

وتتضمن هذه النتائج فقط 21 يوماً من صافى الدخل القادم من شركة «تى ان كي- بى بى»، والتى تصنف الآن على أنها «أصول يحتفظ بها للبيع»، وقد ساهم هذا المشروع المشترك فقط بـ224 مليون دولار فى الأرباح لصالح شركة بريتش بتروليم خلال الربع الأخير من 2012، مقابل 990 مليون دولار خلال الفترة نفسها من عام 2011، ومقارنة بـ1.3 مليار دولار فى الربع الثالث من عام 2011.

وقالت الشركة إن إيراداتها تأثرت سلباً بسبب ارتفاع التكاليف فى أقسام الشركة للاستكشاف والإنتاج، لأن الاستثمارات الجديدة للشركة فى عدة مشاريع جديدة، بالإضافة إلى أن تكلفة التضخم فى سلسلة العرض كان لهما أثر واضح على الإيرادات.

وبلغ إنتاج الشركة خلال الربع الأخير من العام الماضى، بما فيها إنتاجها من شركة «تى ان كي- بى بى»، 2.29 مليون برميل من النفط المكافئ يومياً، وهو ما يعد انخفاضاً فى الإنتاج بنسبة %7 مقارنة بالعام الذى سبقه، وقالت الشركة إن إنتاجها سيواصل الانخفاض فى عام 2013، مع استبعاد بعض الأصول عن هيكل الإنتاج، وتوقعت أن ينخفض إنتاجها بمعدل 150 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً.

وقال بوب دودلى، الرئيس التنفيذى للشركة، إن العام الماضى شهد انتقال الشركة بين العديد من المراحل لتحقيق بعض الأهداف، حيث قامت الشركة بالتخارج وتصفية بعض الاستثمارات والدخول فى مشاريع جديدة، وساعدت هذه التحركات على تدعيم أساسات صلبة للنمو على المدى الطويل، وأضاف دودلى أن الشركة تسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدفها المتمثل فى تعزيز %50 من عملياتها وقدراتها التشغيلية من التدفقات المالية النقدية بحلول عام 2014.

يذكر أن شركة بريتش بتروليم انخرطت فى واحدة من أكبر برامج بيع الأصول فى التاريخ الحديث للشركة، حيث خططت لبيع أصول تقدر بـ38 مليار دولار بحلول نهاية عام 2013، وقد حققت هدفها هذا فى الوقت الحالى قبل عام كامل من الوقت الذى كانت تخطط له، بما فيها بيع حصتها التى تقترب من النصف فى شركة «تى ان كي- بى بى» لشركة «روزنفت»، وبلغ إجمالى ما جمعته الشركة من مبيعاتها للأصول 65 مليار دولار.

ونجحت عمليات بيع الأصول فى تأمين العديد من التمويلات للشركة، حيث انخفض صافى ديونها بنهاية العام الماضى 2012 إلى 27.5 مليار دولار، مقارنة بـ31.5 مليار دولار فى نهاية الربع الثالث من العام نفسه.

وكان الدافع الرئيسى للشركة وراء خطة بيع الأصول هذه وسحب الاستثمارات لدعم الشركة وإحداث التوازن فى الميزانية، هى الأزمة التى تعرضت لها الشركة واضطرتها لتسوية تهم جنائية من قبل الحكومة الأمريكية بعد كارثة التسرب النفطى فى خليج المكسيك عام 2010، إلا أن دودلى يرى أن هذه الأزمة كانت فرصة لإنشاء شركة أكثر تنظيماً وتركيزاً.

ولتحقيق هذا، تستثمر الشركة بقوة فى فرص النمو الجديدة، ومن المتوقع أن تصل نفقاتها الرأسمالية إلى معدل يتراوح ما بين 24 و25 مليار دولار فى عام 2013، وهو معدل أعلى من النفقات الرأسمالية فى عام 2012 والتى بلغت 23 مليار دولار، كما ستصل إلى معدل يتراوح ما بين 24 و27 مليار دولار خلال الفترة من عام 2014 وحتى نهاية العقد الحالى.

وكانت الشركة قد دخلت فى 5 مشاريع جديدة خلال العام الماضى، وتخطط لافتتاح أربعة مشاريع جديدة أخرى خلال العام الحالى، بالإضافة إلى ستة مشاريع أخرى خلال عام 2014.

إلا أن جهود «بريتش بتروليم» لخلق بداية أكثر انتعاشاً لها تواجه بعدم اليقين المستمر حول تكاليف التعويضات التى ستواجهها بعد حادث خليج المكسيك.

وتواجه الشركة محاكمة مدنية فى هذا الحادث، من المقرر أن تبدأ فى نيو اورليانز فى 25 فبراير الحالى، إلا أنه ليس من المتوقع الحكم بأى عقوبات مدنية عن الأضرار البيئية الناجمة عن الحادث حتى العام المقبل، وهو ما يعنى عشرات المليارات من الدولارات من تكاليف التشغيل المحتملة قد يتم تعطيلها على حاملى الأسهم بالشركة والموظفين كذلك، كما أن المحاكمة ستخلق نوعاً من الدعاية السلبية المتواصلة للشركة مما قد يتسبب فى الإضرار بها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة