أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

تراجع معدلات الطلب نتيجة اشتعال الأحداث السياسية


جورجينا رياض

تسود سوق السيارات حالة من الركود وعدم وضوح الرؤية نتيجة ما تشهده البلاد من اضطرابات سياسية، حيث يؤكد بعض العاملين فى القطاع أن هذه الأحداث وما صاحبها من أعمال تخريب وعنف أثرت سلباً على مبيعات السيارات وامتدت لتشمل قطع الغيار والكماليات وخدمات ما بعد البيع .

 
 رافعت مسروجة
ويقول العاملون إن معدلات الطلب شهدت انخفاضاً بنسب كبيرة منذ اشتعال الأحداث، مؤكدين أن الربع الأول من 2013 شهد حالة من الركود والانكماش لا يمكن تحديد استمرارها من عدمه، خاصة مع تأزم الأوضاع السياسية، مشيرين إلى أن حالة الانتعاش التى كان من المتوقع أن تشهدها السوق بعد إقامة معرض القاهرة الدولى للسيارات أوتوماك فورميلا 2013 ، تلاشت فى ظل الأحداث المؤسفة التى شهدتها أغلب محافظات الجمهورية .

وأجمع أغلب العاملين فى قطاع السيارات على أن حل الأزمة يتمثل فى الوصول إلى حالة من التوافق بين جميع الأطراف السياسية، بالإضافة إلى الحل الأمنى وعودة رجال الشرطة إلى مواقعهم لتزول حالة الرعب و الخوف التى سادت الشارع المصرى فى الفترة الأخيرة .

فى البداية أشار رأفت مسروجة، رئيس مجلس إدارة الشركة الهندسية لصناعة السيارات، الرئيس الشرفى لمجلس معلومات سوق السيارات «آميك » ، إلى أن الأحداث السياسية الجارية وما صاحبها من عمليات عنف لها تأثير سلبى بدرجة كبيرة على سوق السيارات فى مصر .

وأكد «مسروجة » أن القدرة الشرائية للمستهلكين تتآكل نتيجة الأحداث، مما يؤدى إلى انخفاض معدلات الطلب ومبيعات السيارات، محذراً من أن التأثير السلبى سيمتد إلى السوق بأكملها ليشمل خدمات ما بعد البيع وقطع الغيار والكماليات، مضيفاً أن الضرر سيعود على الدولة نتيجة انخفاض مواردها من ضرائب المبيعات والجمارك على السيارات .

وأضاف رئيس مجلس إدارة الشركة الهندسية لصناعة السيارات، أن الانتعاشة التى شهدتها سوق السيارات والتى صاحبت انطلاق المعرض الدولى للسيارات «أوتوماك فورميلا 2013» ستنتهى سريعاً مع انتهاء حالة الشراء العاجل لدى المستهلكين نتيجة الخوف من زيادة أسعار صرف العملات الأجنبية فى مقابل الجنيه المصرى، مشيراً إلى أن السوق سوف تشهد حالة من الركود فى الفترة المقبلة قد تمتد إلى أواخر صيف هذا العام والذى من المتوقع أن يشهد بعض الانتعاش فى حال استقرار الأوضاع السياسية .

وشدد على أن شركات السيارات العاملة فى السوق المصرية يجب أن تلجأ إلى «إدارة الأزمة » لمحاولة التخفيف من الآثار السلبية للأوضاع الحالية ويمكن أن يتم ذلك عن طريق تقليص ميزانيات التسويق والدعاية .

من جانبه أشار وليد توفيق، رئيس مجلس إدارة مجموعة «IDI» القابضة، و «وامكو أوتوموتيف » ، نائب رئيس شعبة صناعة وسائل النقل باتحاد الصناعات، إلى أن الأحداث السياسية الجارية أثرت سلباً على قطاع السيارات والعاملين به .

وأضاف أنه من الطبيعى أن تشهد السوق حالة من الركود والجمود مع بداية العام، خاصة خلال الربع الأول منه، ومن المتوقع أن تستمر هذه الحالة فى ظل عدم الوصول إلى توافق سياسى بين جميع الأطراف السياسية .

فى حين أشار علاء السبع، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، إلى أنه منذ اشتعال الأحداث يوم الخميس الماضى انخفضت مبيعات السيارات بنسبة لا تقل عن %70 ، مضيفاً أن الصراع السياسى كان له تأثير سلبى كامل على القطاع أدى إلى انخفاض الطلب بصورة ملحوظة .

وأوضح أن الانتعاشة التى كان من المتوقع أن تشهدها سوق السيارات من خلال إقامة معرض أوتوماك فورميلا 2013 تلاشت نتيجة هذه الأحداث التى زادت اشتعالاً بالتزامن مع انتهاء المعرض .

وأكد رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، أن هذه الأحداث تشبه إلى حد كبير أحداث ثورة 25 يناير 2011 ، مشيراً إلى أن الأوضاع الأمنية فى حالة سيئة جداً إلى حد عدم القدرة على نقل وشحن السيارات، ونتجت عنها حالة من الخوف لدى العملاء أدت إلى إحجامهم عن الشراء .

وشدد علاء السبع على ضرورة حل هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن لتفادى تضخم الآثار الناتجة عنها وضرورة عودة رجال الأمن إلى مواقعهم مع الوصول إلى اتفاق سياسى يمكن من خلاله تهدئة الأوضاع،   مشيراً إلى أنه لا يمكن توقع حالة السوق فى الفترة الحالية نتيجة عدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية .

من جانبه أشار محمد يونس، رئيس قطاع سوزوكى بشركة مودرن موتورز، إلى أن قطاع السيارات من أسرع قطاعات الاقتصاد المصرى تأثراً بالأحداث والاضطرابات الحالية، مما أثر سلباً على المبيعات .

وأضاف : أنه نتيجة استمرار الصراع السياسى وما صاحبه من أحداث عنف انخفضت نسبة مبيعات السيارات فى السوق المصرية بأكثر من %50 مرجعاً ذلك إلى إحجام المستهلكين عن اتخاذ قرارات الشراء فى الوقت الحالى .

وأكد رئيس قطاع سوزوكى بشركة مودرن موتورز، أن هناك حالة من الترقب تسود سوق السيارات لما سوف تحمله الأيام القليلة المقبلة، مضيفاً أنه من المتوقع أن تشهد السوق حالة من الركود خلال الربع الأول من عام 2013 مرجعاً ذلك إلى اضطراب الأوضاع السياسية وتأثيرها على الاقتصاد المصرى، بالإضافة إلى انخفاض سعر صرف الجنيه، مقارنة بالعملات الأجنبية الأخرى، وما يثار حول رفع الدعم عن البنزين مع حلول إبريل المقبل .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة