أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الوطني‮« ‬في ثوبه الجديد‮.. ‬مجلس أمناء ومؤتمر استثنائي






محمد القشلان

 

 
يبدأ الحزب الوطني في تكوين تشكيلات جديدة لأول مرة، في محاولة لإدارة شئونه وإضفاء لون جديد عليه في محاولة للإبقاء عليه في ظل وجود دعوي قضائية لحل الحزب، خاصة بعد فصل واستقالة الهيئة العليا وانهيار النظام الأساسي للحزب، وهو ما يدفع لتشكيل هيكل جديد بما يعني أنه ليس الكيان نفسه المطلوب حله، إلي جانب تكليف خبراء بإعداد برنامج جديد تماماً، وعقد مؤتمر استثنائي لاختيار رئيس للحزب بعد خلو المنصب بفصل الرئيس السابق من الحزب.

 
من جانب آخر، بدأ الحزب الوطني إعادة حشد أعضائه من خلال سلسلة من الزيارات واللقاءات الشعبية التي قام بها محمد رجب، الأمين العام للحزب في محافظتي الشرقية والقليوبية بحضور نواب مجلسي الشعب و الشوري وأعضاء المجالس الشعبية، والذي دعا في أول تكليف له أعضاء الحزب بضرورة التصويت للاستفتاء يوم 19 الحالي.

 
الدكتور محمد رجب، أكد أن الحزب الوطني الحالي في شكله الجديد ليس هو الحزب نفسه الذي أفسد الحياة السياسية بل حزب آخر، وتأكيداً علي هذا المعني تم تطهيره من جميع رموز الفساد، معلناً عن تشكيل مجلس أمناء لإدارة الحزب بدلاً من الهيئة العليا التي سقطت بعد فصل واستقالة معظم أعضائها، كما سيتم تشكيل هيئة مكتب جديدة، بالإضافة إلي عقد مؤتمر استثنائي لإقرار نظام أساسي جديد.

 
وأشار رجب إلي أن الحزب الوطني أصبح حزباً مختلفاً يقوم بدوره الوطني ويتسق مع مبادئ ثورة 25 يناير بإقرار الديمقراطية والحرية، وسوف يشارك في جميع الانتخابات مثل كل الأحزاب السياسية ولم يعد حزب السلطة أو الحكومة، مشيراً إلي أن الحزب بدأ في حشد صفوفه من جديد وتمت دعوة الأعضاء إلي المشاركة في التعديلات الدستورية التي تجري يوم 19 الحالي لأنه عمل وطني وخطوة علي طريق الديمقراطية.

 
من جانبه قال الدكتور نبيه العلقامي، عضو الأمانة العامة للحزب الوطني، إن الحزب يلملم شتاته من جديد وبدأ يحشد قواه وسوف يظهر خلال الاستفتاء علي التعديلات الدستورية، وذلك في إطار نهج جديد من خلال إعداد برنامج جديد للحزب، أما الدعوي المرفوعة لحل الحزب فهو أمر يعود لساحات القضاء، وقد حددت محكمة جنوب القاهرة جلسة 12 أبريل المقبل لنظر أولي جلسات الدعوي، ولكن الأمر لا يؤثر علي الخطوات التي يقوم بها الحزب، لاسيما بعد فصل جميع قياداته وهو ما يحوله إلي حزب جديد بلا فساد.

 
وأشار العلقامي إلي أن الدعوي مقامة ضد كل من رئيس الحزب الوطني الديمقراطي السابق والذي تم فصله من الحزب، ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات للمطالبة بحل الحزب وفرض الحراسة علي مقاره لزوال أسباب استمراره في العمل السياسي، وهو أمر غير صحيح لأن الحزب الوطني مثل كل الأحزاب مستمر في عمله السياسي ويقوم بدوره الوطني مثل كل الأحزاب والمطالبة بالحل تمثل إقصاءً سياسياً في ظل الدعوة للديمقراطية والتعددية.

 
أما الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الأحزاب بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، فقد اعتبر أن الحزب الوطني أو قياداته الحالية يحاولون أن يرتدوا ثوباً مختلفاً حتي لا تنطبق علي الحزب دعاوي الحل، وذلك لإظهاره بأنه حزب بلا حسني مبارك ونجله وعز والشريف وغيرهم، وهم الذين يعتبرون رموز الفساد، وبالتالي لا مجال للحل ولكن فلول الحزب تحاول تجميع شتاتها بصور عديدة ولكنها مازالت تمارس الترويع للقضاء علي مشروعية الثورة وإجهاضها.

 
وطالب »ربيع« بضرورة حل الحزب الوطني، وانضمام أعضائه إلي أحزاب أخري إذا كانت لهم شعبية جماهيرية- كما يدعون-، مشيراً إلي أن الحزب الوطني استعاد السيطرة علي مقاره ووحداته وبدأ الحشد مرة أخري ليستمر في ممارسة نشاطه موضحاً أن بقايا الحزب يستفيدون من أموال الحزب التي تنفق في أغراض أخري رغم أن المادة 12 من قانون الأحزاب السياسية تنص علي أنه لا يجوز صرف أموال الحزب إلا علي أغراضه وأهدافه طبقاً للقواعد والإجراءات التي يتضمنها نظامها الأساسي، والحزب الوطني لم يعد له نظام.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة