أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الأسهم المرتبطة بقضايا نزاعات الملكية رهان يستحق المخاطرة .. للمستثمر المغامر


إيمان القاضى - شريف عمر

تترقب سوق المال صدور أحكام فاصلة فى مجموعة من القضايا الخاصة بنزاع على ملكيات أراض تابعة لأهم الشركات المتداولة فى السوق، فى مقدمتها طلعت مصطفى التى يرتبط مصير سهمها بالحكم فى قضية أرض «مدينتى » والتى تعتبر حجر زاوية لقطاع العقارات وسيحدد الحكم المنتظر جاذبية القطاع من عدمها فى السوق المحلية خلال الفترة المقبلة، كما يترقب سهم «سوديك » أيضاً البت النهائى فى قضية الأرض المقام عليها مشروع «إيست تاون » بالتجمع الخامس .

 
وتنتظر شركة «بالم هيلز » البت النهائى فى مجموعة من القضايا مع هيئة المجتمعات العمرانية، التى تهدد بسحب عدد من الأراضى المملوكة للشركة، فى حين تواجه شركة حديد عز موقفاً قانونياً صعباً بعد حبس رئيس مجلس إدارتها، المساهم الرئيسى بها المهندس أحمد عز، بالإضافة إلى احتمالية سحب رخصة الحديد الأخيرة الممنوحة للشركة خلال حكم النظام السابق .

جدير بالذكر أن آخر تقرير صادر من إدارة البحوث بشركة فاروس القابضة أوصى بشراء عدد من أسهم الشركات المرتبطة برموز ورجال أعمال النظام السابق، على رأسها أسهم شركات طلعت مصطفى وبالم هيلز وسوديك وحديد عز وعز الدخيلة، وهو ما يفتح باب التساولات حول جدوى الأخذ بهذه التوصية من جانب المستثمرين بالسوق، بالإضافة إلى منطقية هذه التوصية فى الفترة الحالية، وفى الوقت نفسه أكدت «فاروس » أن سهم «طلعت مصطفى » يتداول فى مناطق بعيدة عن قيمته العادلة التى حددوها قرب 5.80 جنيه، رغم ارتباط مصير السهم بقضية أرض «مدينتى ».

  وترى مجموعة من خبراء سوق المال، أن الأسهم التى ترتبط شركاتها بقضايا نزاع على ملكيات الأراضى، قد تكون جذابة جدا للمستثمر المغامر، الذى يتقبل درجة عالية من المخاطرة، خاصة فى ظل ارتفاع العائد المستهدف فى حال جاءت الأحكام لصالح الشركات فى تلك القضايا، لكنهم سيتكبدون خسائر لا يستهان بها، فى حال جاء الحكم ضد هذه الشركات، ما يحول دون دخول المستثمرين الذين لا يتحملون المخاطرة فى تلك الأسهم، وفضل بعض المحللين البقاء فى الأسهم الدفاعية خلال الفترة الراهنة، تحوطا من سرعة تقلبات الوضع السياسى فى البلاد .

ومن جهته، قال ولاء حازم، نائب رئيس قطاع ادارة الاصول بشركة اتش سى للاستثمارات المالية إن طبيعة كل مستثمر ومستوى المخاطرة الذى يمكنه تحمله سيحددان جاذبية الأسهم التى ترتبط شركاتها بقضايا النزاع على ملكيات أراض بالنسبة له، لافتا إلى احتمالية ارتفاع جاذبية تلك الأسهم بالنسبة للمستثمر المغامر، الذى يتقبل معدل مخاطرة مرتفع فى الاستثمار .

وأكد فى الوقت نفسه ان الاستثمار فى الأسهم المرتبطة بقضايا نزاع على ملكيات أراض، يصنف كاستثمار عالى المخاطرة، فى ظل عدم امكانية توقع مصير القضايا القائمة، مشيراً إلى أنه ليس مضمونا على الاطلاق تحقيق عوائد جيدة من الاستثمار فى تلك الأسهم .

وأوضح انه مثلما ترتفع العوائد المستهدفة من الاستثمار بتلك الأسهم فى حال جاءت الأحكام بقضايا النزاعات لصالح الشركات، تتعاظم أيضاً الخسائر المحتملة فى حال صدور احكام ضد الشركات المصدرة للأسهم، لافتا إلى ان المستثمرين ضعيف ومعتدل المخاطرة لن ينجذبا للاستثمار بتلك الأسهم .

واستشهد نائب رئيس قطاع ادارة الاصول بشركة إتش سى للاستثمارات المالية على وجهة النظر السابقة بقيام بعض المستثمرين المغامرين بالشراء فى السوق يومى 26 و 27 يناير عام 2011 رغم اندلاع الثورة يوم 25 يناير، ليراهنوا على استقرار الاوضاع بسرعة، ثم استمرت الثورة وساءت الاوضاع السياسية فى يوم 28 يناير، لتطيح برهاناتهم وتكبدهم خسائر ضخمة .

وذكر حازم أيضاً أنه من ضمن العوامل، التى ترفع مخاطرة الأسهم المرتبطة بقضايا نزاع على ملكية أراض، صعوبة تحديد قيم عادلة لها فى ظل هذه القضايا، ضارباً المثل بسهم طلعت مصطفى الذى تحتمل القيمة العادلة له 3 سيناريوهات مختلفة، حيث ان قيمته العادلة ستختلف اذا تم توقع صدور حكم لصالح الشركة بقضية النزاع على ارض مشروع «مدينتى » ، كما ان الحكم ضد الشركة سيغير القيمة العادلة للسهم لتنخفض بقوة، فضلا عن أن الحكم بغرامة سيغير القيمة العادلة للسهم أيضاً .

وقال كريم خضر، رئيس مجموعة البحوث بشركة سى آى كابيتال للاستثمارات المالية ان شركته أوصت بشراء سهم طلعت مصطفى كما حددت قيمته العادلة عند 5.80 جنيه، مما يدل على تعاظم فرص ارتفاع سعر السهم خلال الفترة المقبلة، فيما قال ان شركة سى آى كابيتال أوصت بالحيادية بالنسبة لسهم سوديك، وذلك نظرا لعدم وضوح مصير مشروع «ايست تاون » الخاص بالشركة .

 واكد انه لا يوجد شك ان أسهم القطاع العقارى مرشحة لتحقيق ارتفاعات كبيرة فى حال استقرار الأوضاع السياسية، وحل أزمات ملكيات الأراضى مع الشركات وبصفة خاصة قضية أرض مدينتى، ومن ثم قال خضر إن طبيعة المستثمر ودرجة تحمله للمخاطرة هما اللتان ستحددان جاذبية الأسهم التى ترتبط بقضايا النزاعات على ملكيات الأراضى بالنسبة له .

فى الوقت نفسه فضل خضر التمسك بالأسهم الدفاعية خلال الفترة الراهنة بسبب عنف وسرعة تقلب المشهد السياسى، بدلا من وضع رهانات غير مضمونة على أسهم مرتبطة بقضايا لا يتضح مصيرها، حيث انه من المستحيل توقع حكم قضائى باى دعوى أو قضية نزاع على ملكية اراض .

وحدد رئيس مجموعة البحوث بشركة سى آى كابيتال مجموعة من الأسهم المرشحة للتماسك خلال الفترة المقبلة حتى فى حال هبوط السوق، وهى أسهم المصرية للاتصالات واوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا وايضا سهم الدلتا للسكر وسيدى كرير، مشيرا إلى ان السهم الاخير مرشح للصعود على مستوياته الحالية بنسبة تصل إلى 15 %.

وفى السياق نفسه، برر عز كامل رئيس قطاع ادارة الاصول بشركة التوفيق المالية القابضة التوجه الفعلى من المستثمرين، وتوصيات عدد من ادارات البحوث بشركات السمسرة بالسوق للشراء فى أسهم عدد من الشركات التى تتميز بارتباطها الوثيق برموز ورجال النظام السابق خلال الفترة الماضية، بتزايد اهتمامات الحكومة وسعيها الدائم للتصالح مع هذه الشركات وازالة بعض المشكلات القانونية التى تتعرض لها هذه الشركات .

وتوقع استمرار هذا التوجه من جانب المستثمرين على المدى القصير فى البورصة، موضحاً أن الانخفاضات القياسية لأسعار أسهم هذه الشركات خلال العامين الماضيين تقترب بشكل كبير من القيم العادلة لها، فى حال مواجهة هذه الشركات أى احكام قضائية تنتزع منها أصولاً، أو تسحب رخصاً ممنوحة لها، وهو ما يعزز من مكاسب المستثمرين عند شراء هذه الأسهم خلال الفترة الحالية .

وأكد كامل أن شركات السمسرة وادارات البحوث العاملة فى السوق المحلية تحاول البحث عن أى بوادر ايجابية فى السوق للتركيز عليها، وجذب اهتمام المستثمرين، بالتزامن مع اقتراب تنفيذ عدد من الصفقات بالبنك «الأهلى سوسيتيه جنرال » ، و «هيرمس » ، و «أوراسكوم للإنشاء والصناعة » ، وضخ سيولة جديدة بالبورصة، والعمل على توجيه هذه السيولة لصالح أى من الأسهم القيادية .

وشدد رئيس قطاع ادارة الاصول بشركة التوفيق المالية القابضة على الاهمية النسبية لنوعية هذه الشركات فى حال تفعيل التصالح مع مؤسسيها، سواء بالحصول على القيمة الحقيقية لبعض الأصول المملوكة لها، أو سحب بعض الرخص الممنوحة لها وطرحها من جديد .

ورأى هانى محمود العضو المنتدب لشركة بلوم لتداول الاوراق المالية أن وجود بصيص من الامل لدى المهتمين بسوق المال، بالاضافة إلى تميز المراكز المالية الضخمة لبعض الشركات المرتبطة بقضايا متعلقة برموز النظام السابق، والتى تؤهلها لزيادة حجم اعمالها واستثماراتها فى المستقبل، مع طرح الكثير من المشروعات، من أهم العوامل التى دفعت ادارات البحوث وشريحة ضخمة من المتعاملين للشراء فى أسهم عدد من هذه الشركات وعلى رأسها بالم هيلز وسوديك وطلعت مصطفى .

وأشار محمود إلى وجود نوع من المضاربة المصاحبة لبعض التوصيات الأخيرة، من جانب ادارات البحوث بشركات السمسرة حول شراء أسهم هذه الشركات فى المرحلة الراهنة، فى محاولة منها لمواكبة تطورات الاداء السياسى للحكومة فى التعامل مع ملفات رجال الاعمال خلال النظام السابق، متوقعاً أن تظهر بعض الارتفاعات المحلوظة وتزايد معدلات الشراء فى أسهم هذه الشركات بالبورصة على المدى القصير، ومن ثم تحركها فى نطاق عرضى فى ظل عدم تجدد الاخبار حول مصير المفاوضات الحكومية مع هذه الشركات وانتظار الفصل القضائى فى العديد من القضايا المقامة ضدها .

واستبعد العضو المنتدب لشركة بلوم لتداول الاوراق المالية أن يكون لملف التصالح بين هذه الشركات والأجهزة الحكومية دور لافت فى تزايد معدلات الشراء بهذه النوعية من الشركات، مشدداً على أنها تواجه العديد من التحديات المالية والتمويلية الناتجة عن احجام البنوك عن توفير القروض تزيد من تخوفات المستثمرين من الاستثمار بها نظراً لضبابية المستقبل المصاحب لها، وهو ما يؤكد تبنى ادارات البحوث وشركات السمسرة استراتيجية عمل يومية تختلف من يوم لآخر تتوافق مع المتغيرات العديدة التى تشهدها البورصة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة