أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قيادة‮ »‬بديع‮« ‬لقاطرة‮ »‬الإخوان‮« ‬تنذر بجنوح الجماعة نحو العنف


مجاهد مليجي
 
لم يكد د. محمد بديع، المرشد الجديد لجماعة الإخوان المسلمين يستقر علي مقعده حتي توالت الاتهامات له بقيادة الجماعة باتجاه تعزيز فكر العنف وجنوحها الي التشدد والصدام والانعزال وغلبة افكار الملهم الأول للمرشد »سيد قطب« علي خياراته ولعل عنف المعركة التي اديرت بها الانتخابات والاقصاء الذي تم لكل الاصلاحيين خير دليل علي ذلك من وجهة نظر البعض ما دفعهم لمطالبة د. عبد المنعم أبوالفتوح ود. محمد حبيب بالاستقالة نهائيا من الجماعة لكشف زيفها وجنوحها نحو العنف، بينما لا يزال د. عصام العريان يقاتل باستماتة في دفاعه عن الجماعة ونفي جميع الاتهامات الموجهة لها.

 
بداية، اتهم أبو العلا ماضي، وكيل مؤسسي حزب الوسط »القطبيين« بأنهم يحاولون »عسكرة الجماعة« في ظل قيادة المرشد الجديد د. محمد بديع للإخوان والذي لا يتورع عن تكفير كل من يختلف مع الاخوان أو ينتقد تصرفاتهم وسياساتهم متهما »القطبيين« المنتمين لتنظيم 1965 الذين أحكموا سيطرتهم حاليا علي الجماعة بأنهم يحاولون عسكرتها من خلال مناهج تغذي مفاهيم العنف لدي قواعد الجماعة، وذلك بتدريس رسالة العشرين ورسالة التعليم التي كانت معدة لتلقينها لاعضاء النظام الخاص، مشيرا الي أن هذه المجموعة وصفت الذين انشقوا عن الجماعة وانشأوا حزب »الوسط« بأنهم من الخوارج.
 
وحذر »أبو العلا« من عودة الجماعة للقيام بأعمال عنف بعد سيطرة القطبيين عليها، مؤكداً أن جسم الاخوان بتركيبته الحالية يؤمن بالعنف والعمل المسلح لكن هذا العنف مؤجل في المرحلة الحالية.
 
كما شكك الدكتور سيد عبدالستار المليجي، عضو مجلس شوري الجماعة سابقا، في صدق توجهات »القطبيين« الذين لا يؤمنون بالحوار ولا التواصل مع المجتمع ولا ممارسة العمل النقابي ولا يؤمنون سوي بالتنظيم الخاص الذي يعتمد في كل أعماله علي السرية ولعل فرض الحظر الاعلامي علي المرشد منذ اللحظة الاولي لتوليه فيها المنصب الجديد أكبر دليل علي ذلك.
 
من جانبه، نفي الدكتور عصام العريان، عضو مكتب الارشاد، اتهام د. بديع بالجنوح نحو عسكرة الجماعة أو اللجوء إلي العنف، مشيرا الي أن الرجل أوضح بما لا يدع مجالا للشك بأنه ضد العنف بجميع أشكاله -سواء من قبل الدولة أو من الافراد أو المؤسسات والجماعات- وهو ما صدر به خطاب تنصيبه مرشدا عاما لكي يقطع الطريق علي كل من يتهمونه بإيمانه بالعنف ونسبته الي تنظيم 65.
 
وأوضح »العريان« أن خيار العنف أمر ليس مطروحا علي اجندة الجماعة وهو مخالف للمنطق وللواقع حيث إن هناك قطيعة بين الاخوان وبين العنف كما أن منهجهم ليس منهجا انقلابيا لأن العنف خسائره فادحة مشددا علي أن للجماعة رصيدا وطنيا فهي تعمل لمصلحة المجتمع، ومن أجل اصلاح الاوضاع ولن تلجأ في أي حال من الاحوال لخيار العنف، وأنها تمد أيديها للجميع بما فيهم النظام- من أجل مصلحة مصر.
 
من جهته وجه الكاتب الصحفي جلال عامر نداء لمن وصفهم بـ»الشرفاء« في جماعة الاخوان المسلمين الذين يحظون باحترام العديد من المثقفين وعلي رأسهم الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح والدكتور محمد حبيب لكي يتركوا  الجماعة نهائيا، بعد محاولات محمود عزت وفريقه من الصقور ورجال التنظيم السري السعي الي اعادة عسكرة الجماعة وتمكنه من فرض الطبيب البيطري محمد بديع مرشدا للجماعة ليحولها من جماعة »محظورة« الي »مقطورة« للتنظيم السري.
 
في حين استبعد الباحث في شئون الحركات الاسلامية، نائب رئيس مركز الدراسات  السياسية بالاهرام الدكتور ضياء رشوان جنوح الاخوان نحو العنف مشددا علي أن ما حدث داخل الجماعة من ازمة في انتخابات المرشد يمكنها فقط أن تقود الاخوان الي الانكماش والانسحاب من ساحة المواجهة أو مزاحمة الحزب الحاكم في هذا العام المليء بالانتخابات المقلقة بشأن مستقبل الخلافة في مصر مشيرا الي أدبيات الاخوان والمفاهيم الراسخة لديهم هي نبذ العنف واداراك حجم خسائره ولعل تجربة التيار الاسلامي الذي مارس العنف وانتهي به الحال الي المراجعات يعصم الاخوان من الانزلاق في هذا المنحني.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة