أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«فاروس » توصى بشراء «بالم هيلز » و «طلعت مصطفى » و «سوديك » و «الدخيلة »


أحمد مبروك:

أوصت شركة «فاروس » فى احدث تقاريرها الاستراتيجية الصادرة مطلع الاسبوع الحالى بشراء أسهم بالم هيلز وسوديك وطلعت مصطفى وعز الدخيلة وحديد عز وOTMT وجنوب الوادى للاسمنت ومصر لصناعة الكيماويات وسيدى كرير للبتروكيماويات، بجانب الاحتفاظ بأسهم البنك التجارى الدولى واوراسكوم للانشاء والصناعة والمجموعة المالية هيرمس واموك، فى الوقت الذى نصحت فيه ببيع سهم الدلتا للسكر .

ووضعت «فاروس » احتمالين متكافئين للوضع الاقتصادى فى الفترة المقبلة بنسب متساوية بينهما، الاول ايجابى مبنى على الاستقرار السياسى والذى بدوره سيؤدى الى رفع التدفقات الأجنبية الواردة الى البلاد ورفع حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة الوافدة وبالتالى استقرار نسبى فى سعر صرف الجنيه امام العملات الأجنبية، كما سيؤدى الى زيادة مستويات السيولة بالبلاد بشكل عام وخفض تكلفة راس المال على الشركات، وبالتالى قد تحدث موجة لاعادة تقييم الأسهم المتداولة بالبورصة .

فيما قالت «فاروس » ان سيناريو استمرار حالة عدم الاستقرار السياسى سيؤثر سلبيا على تدفقات النقد الاجنبى الواردة الى البلاد وبالتالى استمرار نزيف سعر صرف الجنيه امام العملات الأجنبية، تزامنا مع هروب رؤوس الاموال الى الخارج، وشح فى السيولة وبالتالى ارتفاع تكلفة رأس المال ومعاناة الاقتصاد المحلى من الركود، وبالتالى هبوط سوق المال بعنف .

وبالتركيز على الأوضاع السياسية، ابقت «فاروس » على نظرتها تجاه الأوضاع الراهنة من خلال تأكيدها على احداث توافق سياسى بين القائمين على حكم البلاد والاحزاب المعارضة، وظهور اى ملامح لتوزيع القوى بين الاطراف السياسية المختلفه بالبلاد، مؤكدة ان استئثار طرف واحد بالموازين السياسية سيؤدى الى اضطرابات سياسية فى الاجل المنظور .

ونصحت «فاروس » المستثمرين بسوق المال، فى احدث تقاريرها الاستراتيجية للعام الحالى، بشراء عدد من الأسهم، خصوصًا تلك التى تترقب احكامًا قضائية، على رأسها بالم هيلز وطلعت مصطفى وسوديك وعز الدخيلة (وحديد عز حال ثبوت ملكيتها لعز الدخيلة ) بجانب الأسهم التى قد تشهد عمليات اندماجات واستحواذات مثل «otmt» اوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا وجنوب الوادى للاسمنت وسيدى كرير للبتروكيماويات ومصر لصناعة الكيماويات .

وفيما رأت «فاروس » ضرورة الاحتفاظ بأسهم البنك التجارى الدولى والمجموعة المالية هيرمس واوراسكوم للانشاء والصناعة الذين يمثلون 49 % من الوزن النسبى لمؤشر الثلاثين الكبار، بجانب سهم اموك، نصحت ببيع سهم الدلتا للسكر .

وحول الربع الاول من العام الحالى، قالت «فاروس » ان المتعاملين بشكل عام يترقبون أحداثًا مهمة على الصعيدين السياسى والاقتصادى، إذ من المنتظر أن تبدأ الانتخابات البرلمانية فى تلك الفترة، بجانب استئناف المفاوضات مع وفد صندوق النقد الدولى واتضاح السياسة المالية والنقدية، فيما يترقب المتعاملون بالبورصة العديد من الاحكام القضائية فى قضايا عز الدخيلة وطلعت مصطفى وسوديك، بجانب احتمالية تنفيذ صفقة «سوسيتيه جنرال » وشراكة هيرمس وصفقة أوراسكوم للانشاء والصناعة .

واشارت «فاروس » الى ان الربع الثانى من العام الحالى قد يشهد عددا من الاحداث المهمة، على رأسها بدء مجلس النواب فى مباشرة اعماله، والحصول على قرض صندوق النقد الدولى حال مرور فترة المفاوضات بسلام، واتضاح مصير التعديلات الضريبية، فضلا عن ترشيد دعم الطاقة .

واستعرضت «فاروس » اداء القطاعات المتداولة بالبورصة خلال العام الماضى، حيث تصدر القطاع المصرفى اداء القطاعات المتداولة بالبورصة من حيث نسبة الارتفاع بدعم من الانباء المتعلقة بخصوص القرض المنتظر الحصول عليه، بجانب صفقة سوسيتيه جنرال .

واشارت «فاروس » الى ان قطاع العقارات جاء فى المرتبة الثانية من حيث الصعود بسبب مشتريات المتعاملين على أسهم ذلك القطاع وسط آمال متعلقة بالتصالح مع رجال الاعمال .

ولفتت «فاروس » إلي تفوق القطاعين على اداء مؤشر مورجان ستانلى الذى يقيس اداء البورصة المصرية، مؤكدة تفوق السوق المصرية على اداء باقى الاسواق الناشئة بمؤشر مورجان ستانلى بعد تركيا .

وبتتبع اداء الأسهم القيادية المكونة لمؤشر EGX30 استعرضت «فاروس » اهم ملامح تلك الأسهم، مشيرة الى ان فرص استمرار صعود سهم OCI فى الفترة المقبلة باتت محدودة بسبب تسعير الصفقة المرتقبة عند 280 جنيهًا، فيما لفتت الى ان سهم البنك التجارى الدولى يتداول بالقرب من قيمته العادلة، فضلا عن تداول السهم عند مضاعف قيمة دفترية 1.9 مرة وهو ما يوازى تسعير صفقة سوسيتيه جنرال، ورهنت ارتفاع السهم فى الفترة المقبلة باستقرار سعر الصرف .

فيما اشارت «فاروس » الى ان سهم اوراسكوم تيليكوم يترقب تطورات قضية جيزى الشهيرة وسط امال من قبل المتعاملين لبيع جزء او كل الشركة للحكومة الجزائرية، واعتبرت أن فشل المفاوضات سيؤثر سلبيا على اداء السهم فى الفترة المقبلة .

وقالت «فاروس » انه على الرغم من ان سهم المصرية للاتصالات يتداول اقل من القيمة العادلة بحوالى 12.3 % فقط، لكن السهم قد يكتسب قوة دافعة حال التخارج من فودافون، فى حال ارتفاع سعر التخارج عن المتوقع، على الرغم من عدم وضوح الرؤية حول اداء المصرية للاتصالات عقب التخارج المحتمل .

ولفتت «فاروس » الى ان سهم طلعت مصطفى يتداول اقل من قيمته العادلة - وفقا للسيناريو المعتدل - وسط توقعات بالارتفاع حال التوصل لحل مرض فى قضية مدينتى .

وحول أداء البورصة ومقارنته بتطور سعر صرف الجنيه امام الدولار، قالت «فاروس » انه على الرغم من ان مؤشر EGX30 يتداول حول منطقة 5800 نقطة، لكنه يتداول عند منطقة 5300 نقطة اذا ما تم تعديله ببيانات سعر الصرف .

واستندت «فاروس » فى تحليلها الى ارتفاع مؤشر EGX30 المقوم بالدولار بنسبة 14.5 % منذ مطلع ديسمبر الماضى، فى مقابل 4.8 % فقط لمؤشر EGX30.

ورهنت «فاروس » ارتفاع البورصة الى ما يقارب الـ 7000 نقطة - اى ما يوازى 6000 نقطة بعد تعديلها ببيانات سعر الصرف - بانتعاش الاداء الاقتصادى فى العام المالى الحالى، وتمرير الشركات لزيادة تكاليف الانتاج للمشترى النهائى لتحسين هوامش الربحية .

وبالتركيز على أسهم القطاع العقارى التى نصحت «فاروس » بشرائها، اوضح التقرير ان سهم بالم هيلز يمنح المستثمرين افضل فرصة للاستثمار من حيث مقارنة العائد بالمخاطرة، مقارنة بسهمى طلعت مصطفى وسوديك .

واوضحت «فاروس » ان سهم بالم هيلز مرشح للارتفاع بـ 123 % فى حال وضع حل لازمة السيولة بالشركة سواء بزيادة رأس المال او من خلال صفقة تمويل تؤهل الشركة للاستفادة من الاراضى غير المستغلة البالغة 18 مليون متر مربع بما يوازى 4 جنيهات اضافية للسهم، فى الوقت الذى لم تستبعد فيه «فاروس » تراجع السهم بحوالى 38.7 % فى حال استمرار ازمة السيولة التى تعانى منها الشركة حاليا .

وفى المرتبة الثانية من حيث مفاضلة العائد بالمخاطر، جاء سهم سوديك الذى قد تصعد قيمته العادلة بما يوازى 6 - 7 جنيهات اضافية حال التوصل لحل فى قضية ارض ايست تاون، بنسبة صعود 40 % ، فى الوقت الذى لم تستبعد فيه هبوط السهم بحوالى 14 % حال انتهاء القضية فى غير صالح الشركة وهو ما سيخفض القيمة العادلة بحوالى 2 جنيه .

واشارت «فاروس » الى ان القيمة العادلة لسهم طلعت مصطفى قد تصعد بحوالى 36.5 % حال الانتهاء من قضية مدينتى بالابقاء على الارض دون تكبد الشركة لجزاء، او هبوط القيمة العادلة بنسبة 24.7 % حال سحب 77 % من ارض مدينتى .

من جانب اخر، اعتبرت «فاروس » سهم بالم هيلز الارخص بالمقارنة مع طلعت مصطفى وسوديك من حيث نسبة رأس المال السوقى من مخزون الاراضى الخاص بالشركة، ما ارجعته الى انخفاض نسبة استغلال الاراضى لدى بالم هيلز .

وقالت «فاروس » ان مصنع عز الدخيلة يمثل حوالى 9.8 من القيمة العادلة لسهم حديد عز، علما بان سعر سهم حديد عز السوقى يبلغ 10.6 جنيه، وبالتالى اذا ما تم التوصل لحل فى قضية ملكية مصنع عز الدخيلة، سيصعد سهم حديد عز بقوة، خاصة ان السعر السوقى للسهم حاليا لا يعكس قيمة المصانع الثلاثة الاخرى الخاصة بحديد عز .

وحول قطاع الاتصالات، عدلت «فاروس » القيمة العادلة لسهم OTMT الى مستوى 0.86 جنيه للسهم مع التوصية بالشراء، واشارت الى ان جانبًا كبيرًا من القيمة العادلة مركز فى السيولة الموجودة بشركة كوريولينك والبالغة 1.5 مليار جنيه تقريبا، علما بان ادارة الشركة ألمحت الى احتمالية تحويل جانب من تلك السيولة الى السوق المحلية .

على صعيد اخر، اعتبرت «فاروس » سهم جنوب الوادى للاسمنت افضل سهم متداول نشط يحوى فرصة استثمارية بقطاع الاسمنت، مضيفة ان الشركة تستثمر محفظة تصل قيمتها الى 0.47 مليار جنيه مصرى فى البورصة معظمها فى سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة، وفقا لبيانات شهر سبتمبر الماضى .

واشادت «فاروس » بميزانية الشركة لافتة الى ان نسبة صافى الدين الى حقوق الملكية تصل الى %15 كما ان الشركة انتهت بالفعل من جميع الانفاق الاستثمارى، وبالتالى اذا ما اتجهت الشركة الى تسييل حصتها فى اوراسكوم للانشاء والصناعة فى العرض المرتقب بسعر 280 جنيهًا، قد تتجه الشركة الى توزيع ارباح على المساهمين او الاتجاه لشراء أسهم خزينة .

اما بالنسبة لسهم مصر لصناعة الكيماويات، فقالت «فاروس » انه على الرغم من الارتفاع القوى الذى حققه السهم خلال العام الماضى، لكنها لا تزال تفضل سهم الشركة بسبب هوامش الربحية المرتفعة بجانب خلو ميزانية الشركة من الديون، والطلب المتزايد على منتجات الشركة، وتوزيعات الارباح المرتفعة نسبيا بجانب تسوية الشركة ديونها بالعملة الاوروبية خلال العام الماضى، وبالتالى ضعف تأثرها سلبًا بتذبذب أسعار الصرف .

وفيما يخص سهم سيدى كرير للبتروكيماويات، قالت «فاروس » انه على الرغم من ضعف الاداء التشغيلى للشركة خلال العام الماضى، فانه جاء على خلفية اغلاق مصنع الشركة 45 يوما وضعف الكمية المنتجة بحوالى 10 % ، الا انها ستستفيد من تراجع الجنيه امام الدولار فى ظل كون منتجات الشركة مسعرة بالأسعار العالمية، فضلا عن كون المواد الخام مسعرة بالدولار، مشيرة الى ارتفاع القيمة العادلة لسهم الشركة من 12.5 جنيه الى 15.6 جنيه بسبب رفع متوسط سعر الصرف المستخدم فى التقييم .

وبالانتقال الى الأسهم التى نصحت «فاروس » بالاحتفاظ بها، قالت : رغم أنها تنصح بالاحتفاظ بسهم البنك التجارى الدولى، فإنها ستتحول الى الشراء حال ظهور اى ملامح تحسن اقتصادى فى الفترة المقبلة، كما انه سيعتبر اول سهم بالقطاع المصرفى سيعاد تقييمه حال الحصول على القرض المرتقب، فضلا عن الاستفادة المرتقبة للسهم من عمليات اعادة توزيع الاستثمارات فى البورصة عقب تنفيذ صفقة OCI ، ورجحت ارتفاع القيمة العادلة للسهم بنسبة تصل الى 50 - 60 % حال تحسن الأوضاع الاقتصادية والسياسية بقوة .

وعلى الرغم من توصية «فاروس » بالاحتفاظ بسهم «OCI» على خلفية تقييم الصفقة المرتقبة على السهم، فإنها خفضت القيمة العادلة للسهم الى 293.1 جنيه للسهم على خلفية ضعف هوامش قطاع الانشاء، وحصولها على عقود جديدة اقل من المتوقع، فضلا عن بدء التشغيل الكامل لمصنع سورفيت بالجزائر .

والمحت «فاروس » الى ان سعر سهم «OCI» الحالى يعكس 3 عوامل سلبية، على رأسها تأخر اتمام الصفقة وانتظار موافقة هيئة الرقابة المالية على اتمامها، بجانب المنازعات الضريبية، والتى قد تؤثر على القيمة العادلة للشركة بحوالى 21 جنيهًا للسهم، فضلا عن قضية التحكيم الدولى الخاصة بمصنع شركة EFC للأسمدة .

وبالنسبة لسهم اموك، خفضت «فاروس » القيمة العادلة لسهم الشركة من 82 جنيهًا الى 78.6 جنيه على خلفية التآكل الملحوظ فى هوامش ربحية الشركة على مدار الارباع الخمسة الماضية .

فيما اوصت «فاروس » بالاحتفاظ بسهم المجموعة المالية هيرمس على امل الاستفادة من التوزيع النقدى المتوقع بجانب احتمالية استفادة الأسهم مستقبلا من اى صعود مرتقب فى سعر الدولار امام الجنيه .

ودفعت المنافسة الحادة فى صناعة السكر فى مصر شركة «فاروس » الى التوصية ببيع سهم الدلتا للسكر، بعد خفض القيمة العادلة للسهم الى 9.7 جنيه، فى ظل فشل الدلتا للسكر فى بيع مخزون السكر الذى كونته خلال العام الماضى، ما سيجبر الشركة فى الفترة المقبلة على تخفيض أسعار مبيعاتها للتتواءم مع ظروف المنافسة الصعبة بتلك الصناعة بسبب السكر المستورد .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة