أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬علي بابا‮« ‬تنتقد‮ »‬ياهو‮« ‬لتضامنها مع‮ »‬جوجل‮«‬


المال - خاص
 
وجهت شركة »علي بابا« الصينية عملاق التسويق الالكتروني انتقادات لاذعة لسياسة شريكتها الأمريكية »ياهو« واصفة إياها بأنها »غير حكيمة«، حيث أعلنت »ياهو« تضامنها مع تهديد »جوجل« بإنهاء نشاطها التجاري في الصين احتجاجًا علي تعرضها لموجة من الهجمات الالكترونية واختراق حسابات عملائها داخل الصين.

 
جدير بالذكر أن »ياهو« سبق واستحوذت علي  %39من أسهم »علي بابا« عام 2005 مقابل مليار دولار والتنازل عن الإصدار الصيني لموقعها ومحرك بحثها، حسبما أفادت وكالة »رويترز«.
 
وكانت شركة »ياهو« الأمريكية، قد أعربت عن تضامنها، مع شركة »جوجل« التي تتمتع بنفس الجنسية، حين هددت بوقف أنشطتها في الصين، لأنها ضاقت ذرعاً بكثرة الهجمات الالكترونية التي تتعرض لها في البلاد، وطالبت بإزالة جميع أشكال الرقابة من علي محركها البحثي في الصين.
 
وأعلنت المتحدثة باسم موقع »ياهو« لصحيفة »وول ستريت جورنال«، أن شركتها تتضامن مع وجهة النظر القاضية بأن تلك الهجمات مثيرة للقلق وأنها تمثل انتهاكًا لخصوصية المستخدمين، الأمر الذي يلقي بالمسئولية علي عاتق الشركات الرائدة في شبكة الانترنت للتصدي لتلك الهجمات.
 
في حين قال »جون سبليش« المتحدث باسم مجموعة »علي بابا«، إن شركته أبلغت »ياهو« بأن تأييدها لموقف »جوجل« يعد غير مسئول نظرًا لعدم وجود أدلة تثبت ذلك.

 
ووفقًا لما جاء بهيئة الأنباء البريطانية »BBC «، ذكرت »جوجل« مؤخرًا أن تشديد الرقابة والهجمات الالكترونية التي تتعرض لها من جانب الصين إنما تستهدف أنصار حقوق الانسان، مما قد يضطرها إلي انهاء نشاطها التجاري في الصين، مضيفة أنها تعتزم اجراء محادثات مع الحكومة الصينية في غضون الأسابيع المقبلة حول تشغيل محرك بحث غير مخترق علي خلاف ما تسمح به القوانين الصينية.

 
وفيما يصفه المراقبون بخطوة غير عادية، قالت وزارة الخارجية الامريكيةإنها ستتقدم باحتجاج رسمي للحكومة الصينية حول الأمر وستطلب توضيحات بشأنه.

 
ويذكر أن عدد مستخدمي الانترنت في الصين يبلغ حوالي 350 مليوناً، أكبر من أي بلد في العالم، فإنها توفر سوق بحث اليكتروني مغرية وصلت قيمتها العام الماضي إلي مليار دولار. ويستحوذ »جوجل« حاليا علي نسبة تصل إلي %30 من سوق البحث الالكتروني بالصين، لكنه في مرتبة أقل كثيرًا إذا ما قورن بمحرك البحث »بايدو« - أكبر منافس له في الصين- الذي يستاثر وحده بنسبة %60.

 
وطبقًا لما ذكرته صحيفة »فاينانشيال تايمز«، لا تعد تلك هي المرة الأولي من نوعها من حيث الخلافات، حيث سبق واحتدمت الأمور بين »ياهو« و»جاك ما« مؤسس »علي بابا«، خاصة مع ادعاء »ياهو« بأن شريكتها الصينية لا تعطيها الفرصة الكافية لممارسة دورها داخل المجموعة رغم امتلاكها حصة غير صغيرة تقترب من %40، وفي المقابل قامت »علي بابا« بنقل نشاطها الالكتروني التجاري من موقع »ياهو تشاينا« - المحرك البحثي بالصين- إلي موقع »تاوباو« البحثي والمنافس لـ»ياهو« داخل البلاد.

 
ويعد موقع علي بابا الالكتروني »Alibaba.com « من أبرز المواقع العالمية التي تقدم خدمات التسويق التجارية عبر الانترنت، ويزيد عدد أعضائه علي 45 مليون مستخدم، وتم تقدير صافي أرباحه في عام 2009 بحوالي مليار يوان »146 مليون دولار«.

 
وبرغم قرارات »جوجل« بخصوص تلك الاجراءات التنظيمية التي تنتهجها الحكومة الصينية، فلم تحذو الشركات الأجنبية بالصين حذو الشركة الأمريكية بالتهديد بالانسحاب أو عدم الامتثال لإجراءات الرقابة الصينية.

 
ومن جانبها، اكتفت الصين في الرد علي »جوجل« بإعلانها عن دعوتها لشركات التكنولوجيا العالمية للعمل في الصين وفقا للقواعد الموجودة بالبلاد«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة