أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

هبوط الطلب علي الكهرباء يعرقل المضي في مشروعات البنية التحتية


إعداد - نهال صلاح
 
تسبب انخفاض إنتاج الطاقة الكهربائية خلال العامين الماضيين في الولايات المتحدة في الكثير من المصاعب لصناعة الخدمات بالاضافة إلي تأثيره في تعديل الجداول الزمنية لبعض من كبري مشروعات البنية التحتية.

 
وقد تناقص إنتاج الطاقة بمقدار %3.7 في العام الماضي، ويعد ذلك أكبر هبوط في إنتاج الطاقة  الكهربائية منذ عام 1938، وذلك وفقاً لمكب الاحصاءات الفيدرالي، في أعقاب هبوطه بمقدار %1 تقريباً عام 2008.
 
ويزيد الاتجاه الهابط الأخير في إنتاج الطاقة من صعوبة قيام قطاع الخدمات بتوقع الاستهلاك المستقبلي من الطاقة والذي يعد عنصراً مهماً لتخطيط الاستثمارات في محطات الطاقة الجديدة وخطوط النقل.
 
ويرجع هبوط الطلب والانتاج في قطاع الطاقة الي ضعف الاقتصاد وجهود وأعمال الصيانة بالاضافة الي أن النشاط الاقتصادي في صيف العام الماضي لم يكن قوياً إلي حد ما في العديد من القطاعات بالولايات المتحدة.
 
وذكرت صحيفة وول ستريت أن الموعد المحتمل لاكتمال مشروع »بوتوماك أبالاشيان ترانسميشن هاي لاين« الذي تعتزم شركتا »اليجني انيرجي« و»أميركان اليكتريك باور« انشاءه وينطلق من ولاية فيرجينيا الجنوبية مروراً بولاية فيرجينيا إلي ميريلاند وتبلغ تكلفته 1.8 مليار دولار وقد يتعرض للتأجيل لعدة أعوام بسبب ضعف الطلب علي الطاقة ويعتقد خبراء الطاقة بالحكومة الأمريكية أن الاقتصاد الأمريكي الذي يزداد قوة من شأنه أن يرفع من انتاج الطاقة خلال العام الحالي ولكنهم لا يتوقعون عودته الي المستويات التي كان عليها قبل فترة الركود في وقت قريب.
 
علي جانب آخر يتوقع الخبراء في إدارة معلومات الطاقة أن يزداد الطلب الصناعي علي الكهرباء بمقدار %2.2 خلال العام الحالي و%2.5 في 2911 مما قد يلمح إلي عودته لمستويات ما قبل الركود بحلول عام 2013.
 
وأعربت شركة »بلاك آند فيتش« للخدمات الاستشارية لصناعة الطاقة والتي أجرت استطلاعاً للرأي مؤخراً شارك فيه قطاع الخدمات عن توقعها بحدوث انتعاش اقتصادي معتدل خلال العام الحالي، والذي سوف يرفع الطلب علي الكهرباء بمقدار %1.7 سنوياً من 2010 إلي 2013 قبل أن يتباطأ الي معدل نمو بمقدار %1.1 وتضع هذه التقديرات في حسبانها جهود صيانة الطاقة المتزايدة.
 
وقال مارك جريفيث، المدير الاداري لشركة »بلاك آند فيتش«، إن قطاع الخدمات قد يجبر علي ارجاء مشروعاته للبنية التحتية التي لا توجد حاجة ملحة لانجازها في ضوء الضعف الاخير في الطلب علي الكهرباء.
 
ومن جانبه ذكر روجر تومبسون، المتحدث باسم »بوجيت ساوند انيرجي« لإنتاج الطاقة الكهربائية في الاسبوع الماضي أن شركته تستعد لتزايد احتياج المستهلكين من الطاقة والتي ربما قد تم التقليل منها في الصيف الماضي في إطار جهود الشركة لعدم المغالاة في حجم الانتاج المطلوب من الشركة. وتقدر الشركة التي يقع مقرها في »بيليفيو، واش« أن تصل احتياجاتها المقبلة لتوليد الطاقة الكهربائية الجديدة الي ما بين 1600 و1800 ميجاوات بحلول عام 2017، وتحتاج الشركة معظم هذه الطاقة الجديدة لإحلال وتجديد مصانع الطاقة المتهالكة وعقود الطاقة المنتهية، وتخطط الشركة للوفاء بحوالي ثلث هذه الاحتياجات من خلال الاستثمارات ذات الكفاءة في استخدام الطاقة والتي من شأنها تخفيض الاستهلاك بشكل دائم.
 
وتشجع الهيئات التنظيمية صناعة الخدمات علي العثور علي طرق أكثر صداقة للبيئة للوفاء باحتياجات المستهلكين من الطاقة الكهربائية والاعتماد بشكل أقل علي الوقود الأحفوري، الذي يخلق التلوث ومشاكل النفايات الناجمة عنه التي تسبب تلوثاً للبيئة.
 
وصرح ديفيد أوينس، المتحدث باسم »اديون اليكتريك انستيتوت« وهي مجموعة تجارية للخدمات التي يملكها مستثمرون بأن هناك عدداً ضخماً من الالغاءات لمشروعات تم طرحها لانشاء مصانع تستخدم الفحم لانتاج الطاقة وأضاف أوينس أن هناك اندفاعاً من شركات الخدمات نحو استخدام الغاز الطبيعي لإنتاج الطاقة الكهربائية والذي يعد أكثر صداقة للبيئة، وذكرت »اديسون اليكتريك انستيتوت« أن هناك 43 الغاء أو ارجاء لمصانع تعمل باستخدام الفحم منذ عام 2008 و15 مشروعاً جديداً تم الاعلان عنها.
 
وأوضحت صحيفة وول ستريت أن لتخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية تأثيراً إيجابياً علي انبعاثات الغازات الكربونية في الولايات المتحدة، ففي عام 2009 هبطت هذه الانبعاثات بمقدار %6.1 لتبلغ 5.45 مليار طن وفقاً للتوقعات الشهرية القصيرة الاجل لإدارة معلومات الطاقة.
 
وأضافت الصحيفة أن انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري من المتوقع أن ترتفع بمقدار %1.5 لتصل إلي 5.53 مليار طن في العام الحالي مع زيادة تعافي الاقتصاد الأمريكي مما سيؤدي إلي ارتفاع الطلب الصناعي، كما أنه من المتوقع حدوث زيادة في ا نبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بمقدار %1.7 في عام 2011.
 
وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد حدد هدفاً بتخفيض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري الي أقل من المستويات التي بلغتها في عام 2005 بمقدار %17 بحلول عام 2020.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة