أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

محاولة‮ »‬لإعادة الثقة‮« ‬بين شركات الحج والعمرة‮.. ‬والمؤسسات الحكومية


عبدالحميد الجزيري
 
تسعي شركات الحج والعمرة إلي إعادة الثقة مع الهيئات والمؤسسات الحكومية المسئولة عن تنظيم الحج والعمرة، وكذلك الهروب من التراجع الذي شهده الموسم الماضي للحج والعمرة مع انخفاض أعداد الحجاج والمعتمرين، بسبب مرض أنفلونزا الخنازير، وإلغائه لبعض الدول مثل تونس التي صدر قرار رئاسي بإلغائه للحجاج التونسيين، وأوضح خبراء في السياحة الدينية أنه بالرغم مما تشهده السياحة البينية العربية من تراجع، فإنها تستطيع التغلب علي العقبات، والمشاكل التي تواجهها بشكل عام من ضعف في التنسيق بين الأقطار العربية،


ورشح البعض الأسواق التركية والإيرانية والإندونيسية للتفوق علي حساب السوق المصرية فيما يخص السياحة الدينية، وأشارالبعض الآخر إلي أن الرحلات اليومية بين البلدان العربية تكاد تكون قليلة فلا تنطلق سوي من ثلاث عواصم عربية هي: القاهرة، وبيروت، وجدة، بينما تشهد مختلف العواصم العربية رحلات يومية إلي جميع دول العالم، وفي جولة »المال« في معرض الشركات الذي استمر لمدة 3 أيام بفندق انتركونتنينتال من خلال الملتقي الدولي الحادي عشر للسياحة العربية والعمرة، قال طارق أحمد إبراهيم، مدير المبيعات بشركة ماس العالمية- مصر فرع الإسكندرية، إن الشركة تمتلك عدة فروع لها في مصر تتوزع بين القاهرة والإسكندرية والمنصورة لافتاً إلي أن مرض انفلونزا الخنازير أثر سلباً علي مبيعات الشركة، حيث بلغ الانخفاض في المبيعات حوالي %50، مضيفاً أن تأثير الأزمة مازال قائماً بسبب القيود الموضوعة علي سفر المعتمرين والحجاج، حيث يشترط أن يتراوح السن من 25 إلي 65، ومن ناحية أخري أوضح أن الشركة تمارس نشاطها داخل 13 دولة منها الكويت، والإمارات، والسعودية، وتركيا، مرشحاً السوق التركية لتخطي نظيرتها المصرية فيما يخص السياحة الدينية خلال الفترة المقبلة، معللا ذلك بسهولة الحصول علي التأشيرة في تركيا بالإضافة إلي انخفاض تكلفة الطيران، وعلي النقيض من ذلك فإن التأشيرة في مصر لابد من الحصول عليها عن طريق شركة السياحة، كما أن التأشيرة تحصل عليها شركة السياحة بمبلغ معين وحتي يحصل العميل عليها تشترط الشركة بدورها توافر عدة أمور مثل الشهادة الصحية التي يتكلف استخراجها 100 جنيه، بالإضافة إلي شهادة التطعيم من انفلونزا الخنازير وتتراوح رسوم استخراجها بين 300 و400 جنيه، فضلاً عن مصروفات التأشيرة مما يتسب في ارتفاع التكاليف.
 
من جانبه أكد علي بكر الحجار، نائب الرئيس للحج والعمرة بشركة الروضة للفنادق، أن السوق المصرية هي الأكثر نشاطا في الحج والعمرة، نظراً لكثرة عدد المعتمرين من مصر مقارنة بأي دولة أخري، حيث يصل عدد المعتمرين المصريين إلي 800 ألف شخص في موسم العمرة فقط، وتأتي السوق الإيرانية بعد السوق المصرية مباشرة، وتليها السوق الباكستانية، ثم الإندونيسية.
 
وأشار محمد قيس بن بوبكر، المدير التنفيذي لشركة مراسم للسياحة، إلي أن الغرض من الملتقي هو التعرف علي كل ما هو جديد من برامج ومنتجات وأساليب إدارة أكثر من كونه فرصة لإبرام الاتفاقيات التجارية بسبب، الظروف التي مر بها موسم السياحة في العام الماضي بسبب انفلونزا الخنازير.
 
وأوضح عادل حسام، مدير الحجز المركزي بفنادق السرايا، أنه تم التنسيق مع بعض الشركات من خلال الملتقي في صورة اتفاقيات مبدئية لحين الانتهاء من إبرام الاتفاقيات النهائية بعد الملتقي، حيث إنه يتم حالياً التعرف علي ما تقدمه الشركات من عروض وبرامج.
 
في حين أكد رشدي عبدالله، المدير العام في شركة هاي ترافل سرفيس، أن الملتقي يكتسب أهمية خاصة هذا العام بعد الركود الذي شهدته سوق الحج والعمرة الموسم الماضي بسبب انفلونزا الخنازير، وأيضاً لمعرفة المستجدات في برامج الحج والعمرة وبعد التوسعات الأخيرة في الحرم المكي، مما أدي إلي ظهور شركات وفنادق جديدة واختفاء أخري، كما أرجع الحضور المكثف لشركات النقل والفنادق السعودية إلي الحاجة للتعريف بمستجدات سوق الحج والعمرة، وتخطي الأزمة السابقة، وكذلك نقل التعليمات الجديدة من الجهات السعودية المسئولة عن الحج والعمرة.
 
وأشار إلي أن الشركة تمتلك وسائل النقل البري، إضافة إلي وسائل النقل البحري ومن ضمنها العبارتان القاهرة والرياض التي تتبعان وزارة النقل المصرية، وأهداهما خادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز، ملك المملكة العربية السعودية، إلي مصر، موضحاً أن العبارتين تتمتعان بجميع المواصفات الفنية والأمنية، بالإضافة إلي خدمة تحديد الموقع gps وتقطعان المسافة بين سفاجا وجدة في 3 ساعات كما تستغرقان 8 ساعات ونصف الساعة من سفاجا إلي ينبع.
 
بينما أكد طارق حمودة، مدير عام مجموعة حمودة السكنية التي تضم فندق راما المدينة ومركز حمودة السكني، أن السوق المصرية هي الكبري لكنها ليست الأنشط بسبب غياب التسهيلات الحكومية من مواصلات وغيره مما يسبب إرهاقاً للحجاج - علي حد قوله-، ومن جهته أكد وائل الغامدي، مدير فرع جدة بشركة دلة للنقل الجماعي والمعتمرين، أن الشركة تحتل المرتبة الرابعة بين شركات النقل السعودية، حيث تقوم بنقل الحجاج والمعتمرين من جدة إلي مكة والمدينة، وأشار إلي أن الشركة تستهدف السوق المصرية التي يأتي منها حوالي 800 ألف معتمر كما تمارس نشاطها داخل السوقين التونسية والجزائرية، حيث يتراوح عدد المعتمرين منهما ما بين 100 و150 ألف معتمر، كما رشح السوق الإندونيسية لسحب البساط من تحت أقدام السوق المصرية خلال الأعوام المقبلة، علي الرغم من ربحية ونشاط الأخيرة.
 
وأشار المهندس عبدالرحمن أبوعلي، مدير البحوث والدراسات بالشركة السعودية للنقل الجماعي »سابتكو«، إلي أن مؤتمر القاهرة يتفوق علي مؤتمر تركيا من حيث الإقبال الكبير ولكنه يأتي في المرتبة الثانية من حيث التنظيم الجيد، مؤكداً أن السوق المصرية تأثرت بشدة جراء أزمة انفلونزا الخنازير خلال الموسم الماضي، ومع ذلك تشهد حالياً معاودة الارتفاع بصورة طفيفة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة