أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

طفرة مرتقبة في تطبيقات الإنترنت مع زيادة سعات الاتصال الدولية


المال - خاص
 
شهدت الشهور العشرة الأولي من عام 2009 ارتفاعا ملحوظا في سعات الاتصال بالإنترنت تصل إلي 70 مليار نبضة/ثانية مقارنة بـ27 مليار نبضة/ثانية خلال الفترة نفسها من عام 2008 محققة معدل نمو في السعات داخل مصر بنحو %150 وذلك طبقا للتقرير الأخير التي أصدره مركز دعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، معتمدا في بياناته علي تقارير وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 
وأكد عدد من الخبراء أن الطفرة التي شهدتها سوق الإنترنت خاصة السعات الدولية خلال هذه الفترة كانت نتيجة دخول شركات المحمول كمقدم لخدمات الإنترنت من خلال الاستحواذ علي شركات الإنترنت، وتفعيل خدمات الجيل الثالث التي تعتمد في تقديم تطبيقاتها علي الإنترنت والترددات ذات النطاق العريض »Wide Broadband« مثل تطبيقات »الموبايل انترنت« والـ»تي في موبايل«، بالإضافة إلي الإنترنت باستخدام أجهزة الـ»يو اس بي«.
 
وأشاروا الي أن السوق المحلية خلال الفترة المقبلة ستشهد زيادة في هذه السعات، التي سوف وذلك لعدة عوامل منها الانتهاء من طرح تراخيص توصيل خدمات الشبكات إلي التجمعات السكنية »الكومباوند« بالإضافة إلي تراخيص تخدم الإنترنت اللاسلكي مثل »الواي ماكس« وتراخيص الجيل الرابع »LTE « التي تعتمد بشكل كبير علي شبكات الجيل الثالث، التي انتشرت حاليا في السوق العالمية بشكل كبير، إلا أن تطبيقها في مصر ما زال مرهوناً بموافقات خاصة من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.
 
ومن المتوقع أن تساهم هذه التراخيص في زيادة انتشار الخدمات، خاصة في الأماكن التي تعاني من ضعف البنية التحتية وشبكات الإنترنت الأرضية التي مازلت غير منتشرة في المناطق النائية مثل محافظات الصعيد ومنطقة البحر الأحمر.
 
من جانبه قال حسام عودة، مدير منتجات نقل البيانات بشركة »اتصالات مصر«، إن زيادة السعات الدولية خلال عام2009  جاءت نتيجة دخول شركات المحمول لتقديم كمقدم لخدمات الإنترنت، حيث طرحت شركة اتصالات مصر من خلال استحواذها علي شركات الإنترنت الثابت»ADSL « خدمات الإنترنت، كما استطاعت التوسع في تقديم الإنترنت اللاسلكي معتمدة علي شبكات الجيل الثالث من خلال الـ»USB Modem «.
 
وأضاف أن القدرة علي توصيل خدمات الإنترنت إلي أكبر عدد من المستخدمين شجعت الشركات علي طرح منتجات جديدة مرتبطة بتطبيقات الجيل الثالث منها خدمات »الموبايل انترنت« او »الموبايل تي في« و»الفيديو كول«، بالإضافة إلي استخدام جميع تطبيقات الإنترنت سواء من خلال الـ»ADSL « في المنازل أو الشركات أو الـ »USB Modem «.
 
من جهته أكد أحمد العطيفي، رئيس مجلس إدارة شركة فاركون للاتصالات، أن خدمات الجيل الثالث تعد أحد العناصر التي ساهمت في زيادة سعة الاتصالات الدولية بالإنترنت في ظل تزايد التطبيقات التي يستخدمها الافراد والتوسع في تطبيقات المحمول المرتبطة بالإنترنت، فضلاً عن التوسع في خدمات التردد ذات النطاق العريض المعروف بالـ »Broedband « واطلاق وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اكثر من مبادرة بطرح سرعات إنترنت تصل الي 2 ميجابايت/ثانية و 4 ميجابايت/ثانية.
 
ولا يعتبر العطيفي قلة اعداد المستخدمين الجدد في خدمات الإنترنت، التي وصلت تقريبا الي 14 مليون مستخدم حتي اكتوبر 2009 مقارنة بـ11 مليوناً فقط بنهاية اكتوبر 2008  مؤشراً علي ضعف استخدام السعات التي تدخل مصر، مشيرا الي انتشار الوصلات غير الشرعية التي ما زالت بعيدة عن السيطرة ويستخدمها العديد مما يعني عدم دقة الارقام الخاصة بالمستخدمين الفعليين للانترنت.
 
ولفت إلي أن هناك فرصاً كبيرة لزيادة السعات الدولية للاتصال بالإنترنت من خلال طرح الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تراخيص الجيل الرابع من شبكات الاتصالات اللاسليكة »LTE « والـ»WAI-MAX «، التي ستخلق طفرة كبيرة في انتشار الإنترنت في مختلف انحاء الجمهورية بما سيرفع الاستخدام الداخلي للانترنت وسيكون ايجابياً جدا علي مستوي الشركات والمؤسسات، حيث تستطيع الانتشار والتواجد باستثمارات جديدة في المناطق النائية المختلفة لسهولة وسرعة استخدام خدمات الإنترنت من خلال اجهزة الواي الماكس وخدمات الـ»LTE «.
 
ويري العطيفي ان الفترة المقبلة ستشهد انتشار خدمات الإنترنت سواء علي مستوي الافراد او المؤسسات والشركات، التي بدأت في تأسيس البنية التحتية لانشطتها معتمدة علي شبكات الإنترنت بالاضافة الي التوسع في مشروعات تقديم خدمات الإنترنت في التجمعات السكنية »الكومباوند«، التي من المنتظر تفعيلها خلال العام الحالي.
 
من جانب آخر قال عبدالرحمن الصاوي، رئيس مجلس إدارة شركة »SEE « للنظم الهندسية، رئيس شعبة الاتصالات بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، إن الاستخدامات الفعلية للشبكات علي مستوي الافراد والمؤسسات لا تزال محدودة ولا تقارن بسعات الإنترنت التي تدخل مصر، ويجب ان تسعي الدولة لطرح المزيد من التطبيقات والخدمات التي تشجع المستخدمين وتجتذبهم للتعامل مع الإنترنت وخدماتها علي أنها أدوات اساسية يومية يعتمدون عليها في تنفيذ انشطتهم.
 
وأضاف ان تطوير صناعة المحتوي يعد المحرك الرئيسي لزيادة حجم سعات الإنترنت المستخدم في مصر، حيث تتركز اغلب التطبيقات علي الإنترنت في استخدامات التواصل الاجتماعي، حيث يمثل الجزء البحثي نسبة ضيئلة جدا، نتيجة ضعف المحتوي العربي وقلة المصادر المعلوماتية المفتوحة، التي تعاني من ضعف في محتواها العلمي والبحثي او عدم توافر المعلومات لاسباب السرية والأمن المعلوماتي بالاضافة الي ثقافة عدم الافصاح عن البيانات التي تتواجد علي المستويين الحكومي والخاص.
 
ويري الصاوي ان مشروعات التجمعات السكنية هي عبارة عن تغيير جهة الادارة لخدمات الإنترنت، وسيكون تأثيرها بسيطاً في زيادة حجم سعات الإنترنت المستخدمة، مطالبا بخلق منتجات وتطبيقات متعلقة بمحتوي الإنترنت بما يساهم في خلق منتجات جديدة تساهم في زيادة معدل النمو في سوق الإنترنت علي المستوي المحلي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة