أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الشرطة ثائرة في 14 محافظة ضد وزير الداخلية


سلوى عثمان:

طالب " الإتحاد العام لأفراد هيئة الشرطة " باقالة وزير الداخلية الحالى اللواء محمد إبراهيم وإخراج هيئة الشرطة من الصراع السياسي وخدمة فصيل واحد هو الفصيل الحاكم فى مصر على حساب الأفراد والمصريين أنفسهم .

  وتم رفع هذا المطلب خلال الوقفات الإحتجاجية التي نظمها أمناء وأفراد الشرطة اليوم في 15 محافظة أمام مديريات الأمن والأقسام التابعين لهذه المحافظات،وشارك بهذه الوقفات أفراد من أمن الموانى والأمن العام والأمن المركزي وقطاع الأمن.

ا   لمحافظات التى شهدت الوقفات الاحتجاجية امس هى بنى سويف و البحيرة و الإسكندرية و الوادي الجديد و سوهاج و قنا وأسوان و الشرقية و البحر الأحمر و أسيوط وكفر الشيخ والدقهلية والسويس والمنوفية والقاهرة.

   وصرح أحمد الهلباوي،رئيس الإتحاد العام لأفراد هيئة الشرطة،أنهم فى اجتماعات بغرفة العمليات الخاصة بالإتحاد،وذلك من أجل بحث أوجه التصعيد ، ومنها غلق مديريات الامن بالكامل،وغلق جميع الموانى الجوية و البحرية  بالمحافظات التى اعلنت عن المشاركة فى هذا التصعيد، ماعدا مينائي القاهرة والغردقة الجويين .

   وأوضح الهلباوي أنه يأتي على رأس مطالب أفراد الشرطة إقالة وزير الداخليةالحالة اللواء محمد إبراهيم،ومحاسبته على التدهور الأمني،والتضحية بأرواح الضباط والافراد ، نتيجة للفشل السياسي لحكومة الدكتورهشان قنديل ،وتعمده الزج بأفراد الشرطة في مواجهات السلطة مع الشعب .

   وأكد أن وزارة الداخلية لا يجب أن تعود إلى سابق عهدها،ولن تصبح وزارة حزب أو جماعة،وانما هى إحدى الوزارات من الشعب وملك الشعب.

   وأعرب الهلباوى عن دهشته  من عدم وجود أي رد من قبل السلطة السياسية أو حتى قيادات وزارة الداخلية على وقفاتهم التي قاموا بها،كما أكد أن الوزارة تسعي  لتشويههم إعلاميا عن طريق عملائهم في القنوات التلفزيونية،وعدم توضيح أسباب من هذا الانفجار التى تعلما جيدا  الوزارة والسيد رئيس الوزراء والسيد رئيس الجمهورية ،و لكنهم  لم يسعوا الى احتواء هذا الموقف ، وأدى هذا التجاهل إلى هذا الانفجار الذي حدث فى هذه المحافظات .

  وهدد الأمين رائد سعد ، المنسق العام لأئتلاف افراد امن الموانى ، بأن أفراد الموانىء مستعدين لغلق موانى رفح وبورسعيد وسفاجا والاقصر كبداية للتصعيد لو لم يتم تنفيذ مطلب الأفراد بإقالة اللواء محمد إبراهيم ، وإبعاد وزارة الداخلية عن الصراع السياسي .

   وأوضح أن الأفراد لم يجدوا وزير الداخلية الحالى بجانبهم فى اي حدث ،فلم يستطيعوا معرفة دورهم أو كيفية التعامل فى المواقف المتأزمة والتى يرميهم فيها ثم يتركهم ، وهو ماجعل سعد يؤكد على ضرورة عودة وزير الداخلية السابق احمد إبراهيم كونه حاول الحفاظ عليهم وإخراجهم من الصراعات السياسية .

   أما العميد أيمن حلمى ، مدير الإعلام بوزارة الداخلية المصرية ، فاوضح أن مطالب أفراد الشرطة والتى تخص التسليح وقانون الشرطة وعلاجهم واسرهم بمستشفيات الشرطة .. وغيرها من الطلبات التى رفعوها فى وقفتهم اليوم هى مطالب محل دراسة ولا يمكن تنفيذها جميعا فى نفس الوقت .

   أما بخصوص إقالة وزارة الداخلية فأوضح حلمى انه مطلب غريب ، فالأفراد فى بداية وقفتهم الاحتجاجية نادوا ببعض المطالب ورفع سقف هذه المطالب بسرعة ليصل لإقالة وزير الداخلية ، وهو المطلب الذي لا يسأل عنه الوزير وإنما تسأل عنه الإدارة السياسية فى مصر .

    ورفض حلمى ما يثار عن " اخونة الداخلية "،مؤكدا  أن من يقول ذلك عليه إثباته ؛ فالهيئة الشرطية تحمى الشعب والمنشات ، وأكد على انهم لم يتعرضوا لمظاهرة سلمية من قبل،لكن دورهم يقتصر على حماية المنشأت العامة والخاصة فقط .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة