أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"موسي": هناك تغيير جزري بالمنطقة والقضية الفلسطينية من أولوياتنا


 محمد حنفى:

 أكد عمرو موسي، رئيس حزب المؤتمر، أن القضية الفلسطينية ما زالت في أولويات السياسة العربية، مضيفا أن الضغط الشعبي في الشارع المصري يدعم القضية التي هي جزء من ضميرنا العربي. 

وقال موسي، خلال كلمته اليوم بمؤتمر مجلس العلاقات العربية الدولية في الكويت، إن عملية السلام استعملت كبديل للسلام ووسيلة لكسب إسرائيل للوقت للتهويد وترسيخ نظام الـ"أبارتايد".

وأشار موسي إلي أنه لا يوجد أي تغيير في إسرائيل وأمريكا، وتابع قائلا "نحن لا نشتري الحجج التي يسوقونها لنا عن أن الرئيس الامريكي يكون متحررا من الضغوط في فترته الثانية", مضيفا أن هناك نصبا سياسيا يحدث علي العرب والرسالة هي أن ما حدث في واشنطن وتل أبيب لن يؤدي إلي أي تغيير يذكر في السياسات، علي حد قوله. 

وتحدث موسى عن ضرورة فرض بدائل أخرى لحل الدولتين الذي سيصبح من المستحيل تحقيقه، موضحا أن الوضع يشبه جزرة
متحركة يلهث وراءها الأرنب العربي لعشرين سنة، وهذه الجزرة هي الدولة الفلسطينية.

وطرح موسى فكرة إقامة دولة واحدة للفلسطينيين واليهود تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة بحقوق متساوية للعرب واليهود بما فيها حق العودة أو التوجه لمجلس الأمن للمطالبة بإقرار الدولة الفلسطينية المستقلة تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ومطالبة المجلس بتقرير الخريطة وضمانها .

ولفت موسي إلي أن الاتحاد الأوروبي أضعف من أن يبادر بدون الولايات المتحدة، مؤكدا أن الولايات المتحدة لم تكن وليست ولن تكون وسيطا محايداً في حل القضية الفلسطينية بل هي وسيط منحاز لإسرائيل 100%، وفق قوله.
وصرح موسي بأن جامعة الدول العربية اتخذت قرارا بالإجماع بعدم التفاوض إلا بعد وقف الاستيطان, مؤكدا أن موقف أي دولة عربية لن يتغير مهما حاول أوباما وكيري جر العرب لطاولة المفاوضات. 

ووصف السيد عمرو موسي عملية السلام بأنها أصبحت كريهة الاسم، قائلا "لا يمكن أن نتحدث في موضوع واحد وهو الأمن الإسرائيلي في حين تهدر حقوق الفلسطينيين". 

وقال موسي إنه لا مكان لإسرائيل في النظام الإقليمي للمنطقة طالما استمر الاحتلال لفلسطين، مضيفا أن تذكرة إسرائيل الوحيدة للشرق الاوسط هي حل القضية الفلسطينية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة