اقتصاد وأسواق

«البيئة» تجتمع مع «الكهرباء» و«البترول» لتحديد سعر الطاقة المولدة عن «تدوير القمامة»


كتبت - سمر السيد:

تعقد وزارة البيئة اجتماعاً خلال الأسبوع المقبل، مع وزارتى الكهرباء والبترول، لدراسة آليات طرح مناقصة تدوير القمامة، بالإضافة إلى كيفية تطبيق تجربة التدوير، والبرنامج الزمنى الخاص بها، والتكلفة المالية ونوع التكنولوجيا المستخدمة فى الجمع والتدوير، إلى جانب اختيار المحافظات التى سيتم التطبيق فيها.

أكد الدكتور وليد السنوسى، مسئول ملف القمامة، برئاسة الجمهورية، أنه من المقرر أن يناقش الاجتماع تذليل العقبات التى قد تواجه المشروع عند تطبيقه، والخاصة بمحاولة تقريب وجهات النظر بين الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص، فيما يتعلق بأسعار المنتجات النهائية، من تدوير القمامة كالكهرباء والمشتقات البترولية مثل الديزل.

أضاف: إن وزارة البيئة تستهدف وضع سعر جيد للكهرباء والديزل، يرفع هامش ربح القطاع الخاص فى المستقبل والذى قد يحفزه على الاستثمار، مشيراً إلى أن المشكلة الحالية، تتمثل فى عدم رغبة الجهات الحكومية فى شراء هذه المنتجات النهائية بالسعر الحر، ولكن بالسعر المدعم الموجود حالياً فى السوق، وهو ما سيعد عائقاً فى المستقبل، أمام نجاح المشروع.

وأشار إلى عدم وجود أى خلاف حالى، حول سعر السماد العضوى المرتقب إنتاجه من تدوير القمامة، وهو ما جعل عدداً من الشركات تقوم بتطبيق هذه التجربة فى عدد من المحافظات، مثل الدقهلية وكفر الشيخ بعد طرح المناقصات وكراسات الشروط.

ولفت إلى نجاح تجربة محافظة الدقهلية، فى الانتهاء من طرح كراسة الشروط وتمت الترسية على إحدى شركات القطاع الخاص الوطنية هناك ومن المقرر أن تقوم بالبدء فى الإنتاج خلال مدة زمنية أقصاها شهران من الآن، كما أنها تعمل حالياً على شراء المعدات وبناء المصنع.

جدير بالذكر أن محافظة الدقهلية، تعتبر أولى المحافظات التى بدأت تطبيق خطة إعادة تدوير القمامة بعد نجاحها فى التعاقد مع إحدى الشركات المحلية للقيام بجمع القمامة وإعادة تحويلها إلى وقود حيوى حتى عام 2014، ومن المتوقع أن تبلغ الاستثمارات السنوية التى ستشهدها المحافظة بعد التطبيق نحو 40 مليون جنيه، منها الضريبة التى ستدفعها الشركة إلى المحافظة سنوياً.

على صعيد آخر طرحت محافظة كفر الشيخ مناقصة شركات تدوير القمامة، وتم الإعلان عن كراسة الشروط ولم يتم حتى الآن الإعلان عن الشركات التى تمت الترسية عليها.

وأكد السنوسى أن هذه التجربة المرتقب تنفيذها، ستعود بالربح على الموازنة العامة للدولة، حيث إن الدولة ستتولى القيام بجمع ونقل وقلب القمامة من الشوارع، من خلال هيئات النظافة والتجميل والوحدات المحلية إلى شركات التدوير، ويأتى الربح من الفارق بين الجمع والنقل وبين تدوير القمامة وتحويلها لمنتجات سماد عضوى ومشتقات بترولية.

أضاف: إن وزارة البيئة تستهدف دعم هيئات النظافة والتجميل المختلفة من خلال معدات الصيانة ونقاط المناولة وغيرها.

على صعيد متصل، أشار السنوسى إلى المناقصة التى ستطرحها محافظة الجيزة خلال أيام لتجديد عقود أكثر من 16 شركة نظافة محلية انتهت عقودها، واصفاً أداءها بأنه ليس مرضياً، لكن من المقرر بعد انتهاء عقودها بعد 3 سنوات أن يتم استبدالها بشركات محلية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة