أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

تأثرًا بكوارث اليابان هبوط جماعي لأسواق المال العالمية


إعداد - نهال صلاح

 

 
تهاوت أسواق المال العالمية أمس، تأثرا بكارثة الإنفجارات التي وقعت في المحطة النووية باليابان، إثر الزلزال المدوي الذي ضرب البلاد يوم الجمعة الماضي والتسرب الإشعاعي الناجم عن هذه الانفجارات.

 
ففي اليابان هبط مؤشر نيكاي القياسي للأسهم بمقدار %10.6 عند إغلاقه أمس، لتلحق به أسوأ خسارة خلال يومين منذ عام 1987، مع قيام صناديق التحوط ببيع الأسهم بعد ورود تقارير بشأن زيادة التسرب الإشعاعي بالقرب من العاصمة طوكيو، بينما تركت العديد من الصناديق المشتركة في وضع استعداد بيع الأسهم في حال حدوث أي ارتداد بالسوق.

 
وذكرت وكالة رويترز أن السرعة التي تتم بها عملية بيع الأسهم أجبرت مديري الصناديق المحلية علي الانتظار في الوقت الذي وصلت فيه أحجام التداول في السوق إلي مستويات قياسية لليوم الثاني علي التوالي.

 
وقال مدير أحد الصناديق اليابانية: لم نقم بالبيع وفضلنا الانتظار لأن صناديق التحوط تقوم بالتخلص من الأسهم لشعورها بالفزع.

 
وأغلق مؤشر نيكاي منخفضًا بمقدار %10.6 مسجلا 8605.15 نقطة، بينما خسر مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بمقدار %9.5 مسجلا 766.73 نقطة في أسوأ هبوط خلال يوم واحد لكلا المؤشرين منذ البيع العالمي للأسهم بعد انيهار بنك ليمان برازرز في عام 2008.

 
وعلي صعيد الأسواق الصينية تدهورت الأسهم في بورصتي هونج كونج وشنجهاي أمس علي خلفية الأحداث الأخيرة في اليابان، مما أدي إلي حالة بيع مكثف للأصول الأكثر تعرضا للمخاطر في أنحاء العالم.

 
فقد هبط مؤشر هانج سينج لبورصة هونج كونج بأكثر من %4.5 في التعاملات الصباحية قبل أن يغلق منخفضا بمقدار %2.9 مع وصول سرعة حركة الأسهم علي المؤشر إلي أعلي مستوي منذ أربعة أشهر.

 
وقال متداول في المشتقات المالية في بورصة هونج كونج إن تسارع عمليات البيع في اليابان امتد أثره إلي مناطق أخري وهبط سهم كل من مؤسسة إتش .إس. بي .سي القابضة وشركة تشاينا موبايل الأثقل وزنا عن مؤشر هانج سينج بمقدار %2.4و%2.8 علي التوالي.

 
وانخفض مؤشر شنغهاي الرئيسي بمقدار %1.4 مع مخاوف من أن يستأنف بنك الشعب الصيني تشديد سياساته النقدية الخاصة بزيادة الاحتياطات البنكية والتي تقلل من قدرة البنوك علي الإقراض بالإضافة إلي تأثيرات الأزمة الحالية في اليابان وذكر رئيس الأبحاث لدي شركة هواكس للأوراق المالية في شينغدو أن هبوط السوق متعلق بالزلزال في اليابان ولكن أيضا بسبب السياسات النقدية المتشددة.

 
وقادت شركات الطاقة الهبوط علي مؤشر شنغهاي مع إسراع المستثمرين إلي جني الأرباح وسط زيادة الشكوك المحلية والعالمية.

 
وتكبدت شركة تروتشاينا أكبر شركة مدرجة علي المؤشر من حيث حجم السوق خسائر بمقدار%1.3.

 
واستأنفت أسهم الشركات التي تقوم بصناعة المعدات والآلات المستخدمة في  محطات الطاقة النووية هبوطها الذي بدأ أمس الأول مع صراع اليابان لتدارك الكارثة النووية التي ألمت بها، وهبط سهم شركة »دونج فانج اليكتريك« بمقدار %5.2 بعد خسارته لـ%6 أمس الأول علي خلفية المخاوف المتعلقة بامكانية أن تحفز الأزمة النووية في اليابان، الحكومة الصينية علي إعادة النظر في برنامجها الطموح لإنشاء محطات نووية.

 
وعلي صعيد الأسواق الأوروبية هبط مؤشر يورو فيرست 300 لأسهم كبري الشركات الأوروبية خلال التعاملات الصباحية بمقدار %3.3 مسجلاً 1072.94 نقطية، وذلك في أسوأ هبوط للمؤشر خلال أكثر من 14 أسبوعاً بعد أن حذرت اليابان من مستويات تسرب اشعاعي مرتفعة بشكل كبير في أعقاب الانفجارات التي وقعت في إحدي المحطات النووية التي تضررت بفعل الزلزال.

 
وذكرت شركة »نومورا« للسمسرة، أن الشكوك ستظل مستمرة فيما يتعلق بالجهود المبذولة لإعادة الاستقرار لبعض المنشآت النووية، مما سيبقي الأسهم تحت ضغوط ولكن سوق الأسهم يمكن أن تتعافي في النهاية بسرعة نسبياً.

 
وكانت أسهم شركات السيارات هي الأسوأ أداءً علي المؤشر حيث هبط سهم شركة بي إم دبليو بمقدار %4.4، بينما انخفض سهم شركة دايملير بمقدار %5.9.

 
وبالنسبة لمؤشر فاينانشيال تايمز 100  البريطاني فقد هبط بشدة في تعاملات الأمس الصباحية، متأثراً بالتراجعات الكبري في آسيا.

 
وانخفض مؤشر فاينانشيال تايمز 100 بمقدار 101.43 نقطة أو %1.8 مسجلاً 5773.82 نقطة بعد أن أغلق منخفضاً بمقدار %0.9 أمس الأول.

 
وكانت أسهم السلع من بين أكبر الخاسرين علي المؤشر، حيث هبطت أسهم شركات التعدين مع انخفاض أسعار النحاس بأكثر من %1 مع تكبد شركة »يوراسيان تانشورال ريسورسيز«  أكبر الخسائر وانخفض سهمها بمقدار %5.2، بينما هبط سهم شركة »BHP بيلتون« بمقدار %3.3.

 
وعانت الشركات النفطية أيضاً مع هبوط سعر خام برنت بمقدار %2 إلي نحو 112 دولاراً للبرميل، وقادت شركة »BP « خسائر الشركات النفطية بمقدار %3.3.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة