أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

المخاوف من الرگود الاقتصادي تدفع الدولار الأمريگي للارتفاع


ماجد عزيز
 
تلقي الدولار الأمريكي دفعة أمام معظم العملات المنافسة له علي خلفية ثلاثة عوامل رئيسية تشكل تهديداً للاقتصاد العالمي هي تراجع أسواق المال الأمريكية، والمخاوف حول مشاكل الديون في منطقة اليورو، والتكهنات حول إقدام الصين علي تشديد السياسة النقدية.

 
وجاء في صحيفة »وول ستريت« أن الدولار الأمريكي شهد طفرة بعدما تراجع مؤشر داو جونز للشركات الصناعية لأكثر من 150 نقطة، بالإضافة إلي تراجع أسعار البترول والذهب ومعادن أخري بوتيرة شديدة.
 
وتراجعت أسهم القطاع المالي في البورصات الأمريكية بعد إعلان الرئيس أوباما خطته للحد من حجم المؤسسات المالية الأمريكية بهدف منع المجازفات والتجاوزات التي تحدث في هذا القطاع خاصة فيما يتعلق بدخول كبار المصرفيين في البنوك.
 
كما استقبلت معظم أسواق المال العالمية هذا الخبر بسلبية شديدة وتراجعت معظم الأسواق.
 
وفي بورصة »وول ستريت« الأمريكية قاد بنك »أوف أمريكا« تراجع مؤشر S&P 500 المالي إلي %3.3، كما جاءت نتائج شركة جوجل محبطة للمستثمرين، حيث تراجعت أسهم الشركة %4.3 بعدما جاءت نتائج مبيعات الربع الرابع من 2009 أقل من جميع التوقعات.
 
كما تراجعت أسهم شركة »يو إس ستيل« بعدما صرح جولدمان ساش بأن تحرك  الصين لإبطاء معدل النمو فيها سيضر شركات تصنيع المعادن.
 
ومع تراجع الأسواق وأسعار السلع تراجع اليورو إلي أقل من 128 ين، كأدني مستوي في أكثر من شهر، ومع زيادة إقبال المستثمرين علي الأرصدة الآمنة ارتفع الين أمام الدولار الأمريكي.
 
ومن جهة ثانية، بدأت الطفرة التي شهدها الدولار بعدما كشفت تقارير رسمية في الصين أن إجمالي الناتج  المحلي الصيني ارتفع %10.7 خلال الربع الرابع مقارنة بارتفاعه %9.1 خلال الربع الثالث، بالإضافة إلي أن بكين قالت إن التضخم في الصين ارتفع إلي %1.9 بدلا من %1.7 كما كان متوقعاً.
 
وقال استراتيجيون في مؤسسة »آر بي سي كابيتال« إن هذه البيانات تفيد بأن الصين ربما تقدم علي تشديد السياسة النقدية. ويقول المحللون إن الصين إذا اتجهت لتشديد السياسة النقدية سيؤدي بذلك إلي خفض الضغوط التضخمية وحماية الاقتصاد من فقاعات الأصول، وإذا اتخذت الصين هذه الخطوة ربما يتسبب ذلك في إبطاء معدلات النمو فيها، ذلك النمو الذي يعتبر أساسياً لنمو الاقتصاد العالمي وتعافيه، حيث تقود الصين وغيرها من الدول الناشئة قاطرة النمو في الاقتصاد العالمي، ولذلك ربما يتعرض هذا الأخير لتهديد كبير حيال اتخاذ الصين هذه الخطوة.
 
وكان البنك المركزي الصيني قد رفع نسبة الاحتياطي لدي البنوك الصينية بنسبة %0.5 في 18 الشهر الحالي كخطوة اعتبرها المحللون بداية تشديد السياسة النقدية.
 
ومن جهة ثالثة، ارتفع الدولار أمام اليورو لأعلي مستوي منذ 30 يوليو الماضي، حيث بلغ اليورو 1.4029 دولار علي خلفية المخاوف التي ترتبط بالديون السيادية في منطقة اليورو وضعف البيانات الاقتصادية.
 
وحول هذه المخاوف، قالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية نهاية الأسبوع الماضي إنها لا تتوقع أي حزم مالية يرتبها الاتحاد الأوروبي لانقاذ اليونان.
 
وكان صندوق النقد الدولي قد حذر البرتغال من أنها إذا لم تتجه نحو خفض الأجور العامة وزيادة الإيرادات خلال العام الحالي، فإن نسبة العجز في ميزانيتها إلي إجمالي الناتج المحلي سترتفع إلي %8.6، ووفقاً لمعاهدة ماستريخت ينبغي علي دول اليورو تحديد هذه النسبة بـ%3 فقط.
 
يضاف إلي ذلك، أن »PMI « مؤشر مديري المشتريات لمنطقة اليورو الذي صدر مؤخراً جاء مخيباً للآمال، وجاء مؤشر PMI المركب الذي يغطي قطاعي الخدمات والصناعة عند 53.6 نقطة للشهر الحالي منخفضاً من 54.2 نقطة لشهر ديسمبر الماضي وأقل من 53.7 نقطة كما كان المحللون يتوقعون.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة