أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

دعوة الشركات المصرية لتكوين تحالفات عالمية وتمويل البحث العلمي


عمرو عبدالغفار
 
أكد عدد من المسئولين ضرورة فتح القنوات البحثية والاهتمام بربط البحث العلمي بالقطاعات الصناعية مع الاتجاه إلي تخصيص ميزانيات سنوية للبحث العلمي من جانب المؤسسات والشركات في مختلف المجالات الصناعية، بالإضافة إلي تفعيل دور الدولة من خلال تأسيس صناديق لتمويل المشروعات البحثية والإشراف علي المنظومة التكنولوجية، ودعم القدرات الابتكارية ونشر المعلومات والأبحاث العلمية والاستفادة منها والعمل علي الوصول إلي براءات اختراع من الأبحاث العلمية واستغلالها للوصول إلي منتجات صناعية.

 
يذكر أن مركز تحديث الصناعة مع صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية وقع في هذا الإطار بروتوكول تعاون لتقديم منح بحثية للمشروعات التي يختارها الصندوق، وتقدر المنحة بنحو 5 ملايين جنيه لكل مشروع بحثي في حضور الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والبحث العلمي والمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة و»ميشائيل بوك« السفير الألماني بالقاهرة و»مارك فرانكو« سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة وذلك علي هامش المؤتمر الذي عقد الأحد الماضي لمتابعة تطورات الأعمال البحثية المصرية الألمانية التي يدعمها الصندوق بالتعاون مع وزارة البحث الألمانية.
 
وطالب المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، خلال المؤتمر بضرورة دمج الشركات المصرية ودعوتها للمشاركة في تمويل الأبحاث والعمل علي تكوين تحالفات صناعية مع الشركات النظيرة من دول العالم المختلفة حتي نتواكب معها في التطور التكنولوجي والعلمي، مؤكداً أهمية التواجد علي المستوي الصناعي من خلال المشاركة البحثية حتي يمكن أن نسجل براءات اختراع ومنتجات مصرية تنافس في الأسواق العالمية وتحقق قيمة مضافة لصادراتنا من هذه المنتجات الجديدة.
 
وأشار إلي أهمية الاستفادة من الخبرات العالمية مثل ألمانيا والتي تعتبر من أبرز الدول الصناعية في أوروبا والعالم، كما تتواجد العديد من الشركات الألمانية في السوق المحلية، موضحاً أن الوزارة تسعي بشكل مستمر لزيادة سبل التعاون مع الدول المتقدمة علي المستويين الصناعي والعلمي بما يساعد في عملية التنمية المحلية للصناعات المصرية وزيادة القدرات التصديرية وذلك من خلال مجالس الأعمال المختلفة والغرف التجارية المصرية مع نظيرتها الأجنبية.
 
وأكد أن الخطط التي تستهدفها الوزارة تدعم تواجد الشركات المصرية في السوق والعمل في أطر تنظيمية بعيداً عن سياسات الاحتكار، مضيفاً أن الوزارة تستهدف زيادة التطور التكنولوجي وربطه بالصناعة من خلال بروتوكولات تعاون مماثلة مع مركز تحديث الصناعة وصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية كإحدي الخطوات التي تدعم خطط الوزارة في السنوات المقبلة.
 
في حين قال الدكتور هاني هلال، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن توقيع بروتوكول التعاون مع مركو تحديث الصناعة وصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية يمثل إحدي الخطوات التي تستهدفها خطط الوزارة لدمج احتياجات السوق بأنشطة البحث العلمي في مصر، حتي يتم سد الفجوة المنتشرة خلال السنوات السابقة بين متطلبات السوق وعمل الباحثين، ومن خلال تجربة الصندوق استطاع التوصل إلي أكثر من مشروع بحثي يمكن أن يفيد السوقين المحلية والعالمية من خلال التوصل إلي منتجات صناعية.
 
وأشار إلي أبرز المشروعات التي يستهدفها البحث العلمي مثل تحلية المياه وتوليد الطاقة المتجددة من خلال الرياح والتطبيقات الإلكترونية والبرمجيات وكل هذه المشروعات تتواكب مع الاتجاهات العالمية.
 
واستطاع الباحثون المصريون من خلال أعمالهم الربط بين احتياجات الأسواق وقدراتهم البحثية للوصول إلي حلول ومنتجات واقعية مرتبطة بالصناعة.
 
بينما أكد الدكتور علي الشافعي، المدير التنفيذي لصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية، أن الصندوق بمشاركة ألمانية رصد 3.5 مليون يورو أي ما يعادل حوالي 25 مليون جنيه لتنفيذ 18 مشروعاً بحثياً مصرياً ألمانياً لتنمية أدوات الاقتصاد المحلي ودعم جهود التنمية، وسوف تتم زيادة المبلغ المخصص للتمويل خلال الدورة الثانية للتقديم في المنح المصرية الألمانية، التي سوف تتم فتح باب التقدم لها خلال الأشهر القليلة المقبلة.
 
وأضاف »الشافعي« أن أهم المشروعات البحثية التي تم اعتماد المساندات المالية لها مشروعات للطاقة الجديدة والمتجددة وأخري تخدم قطاع الصناعة والبيئة والمجالات التكنولوجية، لافتاً إلي أنه تم خلال المؤتمر الإعلان عن منحة للابتكار تقدم لأي مشروعات مبتكرة بالتعاون مع مركز تحديث الصناعة حيث يمكن من خلال هذه البروتوكولات الحصول علي دعم أو منحة لا ترد تصل قيمتها إلي 5 ملايين جنيه لكل مشروع جاد مبتكر يساهم في العملية التنموية.
 
ولفت الشافعي إلي أن أهم المشروعات التي يستهدفها الصندوق من خلال المنحة مشروعات طاقة الرياح، مؤكداً أن الصندوق ضخ 200 مليون جنيه في هذه المشروعات إضافة إلي مشروعات أخري تتعلق بعلاجات لفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي، مستدركاً أن ذلك لا يعني قصر الدعم علي هذه المشروعات فأي مشروعات جادة لن يتردد الصندوق في تقديم الدعم لها.
 
وقال المدير التنفيذي لصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية، إن مجلس الإدارة طالب بزيادة التمويل المخصص له من 200 مليون إلي 520 مليون جنيه لتلبية احتياجات البحث العلمي في مصر، مؤكداً أن حصة المراكز البحثية من هذا التمويل بلغت %63 و%37 للجامعات المصرية، وأشار إلي أن الصندوق يقوم بتمويل البحوث الأساسية والتطبيقية والتكنولوجية بعد إجراء تقييم جدوي لهذه البحوث من خلال محكمين علي درجة كبيرة من الحيادية والمصداقية، كما أن هذا المبلغ المرصود يأتي لاستكمال خطوات المشروع وتحويله إلي منتج يهدف إلي دعم الصناعة المصرية، مشيراً إلي أن هناك 200 مليون جنيه مخصصة للصندوق من الدولة، و150 مليون جنيه أخري من الهيئات الدولية المانحة.
 
من جانبها أشارت الدكتورة عبير شقوير، مدير التخطيط والمتابعة بالصندوق، إلي أن الصندوق أسس بالتعاون مع وزارة البحث الألمانية صندوقاً لتمويل المشروعات البحثية المصرية الألمانية، ومن خلال الصندوق والوزارة الألمانية يتم اختيار ا لمشروعات البحثية التي سيقدم لها الدعم، مؤكدة أن الدورة البحثية الحالية شهدت تقدم نحو 93 مشروعاً بحثياً كلها كانت تتنافس للحصول علي الدعم تمت تصفيتها إلي 18 مشروعاً وهي التي يتم حالياً تقديم الدعم لها.
 
وأضافت »شقوير« أن المشروعات البحثية يقدم لها الدعم خلال عامين، كما أن الصندوق بالتعاون مع وزارة البحث الألمانية اتفقا علي تنظيم دورة بحثية كل عامين يتم خلالها اختيار المشروعات المؤهلة للحصول علي الدعم، وقالت إن الصندوق يهتم بالمشروعات البحثية التي تضيف للاقتصاد المحلي وتزيد من معدلات نموه، كما يدعم الصندوق المشروعات التي تساهم في الحفاظ علي البيئة والتطور التكنولوجي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة