جريدة المال - عن ملف حقوق الإنسان.. خارجية النواب تبعث رسالة إلى برلمانات العالم
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عن ملف حقوق الإنسان.. خارجية النواب تبعث رسالة إلى برلمانات العالم

علي عبدالعال رئيس البرلمان 77
علي عبدالعال رئيس البرلمان 77
علي عبدالعال رئيس البرلمان 77

ياسمين فواز

بعث النائب طارق رضوان، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب رسالة إلي برلمانات العالم جاء نصها كالتالي:

"إن التعامل  مع ملف حقوق الانسان باعتباره مقتصرًا على الجانب السياسى فقط تعامل مبتور، وأن حقوق الانسان لهذا منظور أشمل حيث ترتكز بالاساس على الاحتياجات الاساسية للمواطن بداية من السكن والتعليم والمرافق والرعاية الصحية، وتحسين معيشته بشكل عام، وهو ما تعمل عليه مصر حاليًا".

وأضافت: "إذا كنا نتحدث عن حقوق الانسان والحريات فوجب علينا ان نوفر ابسط حقوق الانسان،  بمعنى إصلاح البنية الأساسية، تقديم مستوى تعليم جيد، توفير مياه صالحة للشرب، تقديم خدمات مرفقية توهل مستوى معيشة جيد، وهذا لا يعنى تجاهل ملف حقوق الانسان فى الجانب السياسى، وإنما يعنى الاشارة الى ما تسعى له مصر حاليا، وما تحققه على أرض الواقع، من تحسين هذه الأوضاع، وبالتوازى تعمل على تحسين ملف حقوق الانسان فى السجون، وفى الجانب السياسى المتعلق بحرية الرأى والتعبير". 

وأوضحت: "إن ما تسعى له الدول الغربية، هو تطبيق نظام القوائم سابقة التجهيز بالنسبة للحريات وحقوق الانسان، وتسعى لقولبة كل الدول داخل هذه القوائم بغض النظر عن مدى توافقها مع التركيبة المجتمعية لكل دولة. 

وتابعت الرسالة" إن قوالب الحرية وحقوق الإنسان الغربية قد لا تتناسب مع كل المجتمعات العربية أو دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتحديدا مع تركيبة هذه المجمتعات، فكل دولة تدرك جيدًا طبيعة التركيبة المجتمعية  الخاصة بها، وتتعامل فى إصلاح هذا الملف وفقًا لطبيعة تكوينها المجتمعى، و دول الشرق الأوسط لها مجموعة  من القواعد وتركيبات مجتمعية والاخلاقيات الأساسية فى تكوينها المجتمعى لن يتم التنازل عنها فى اطار تطبيق اى قائمة سابقة التجهيز للحريات.

ختاما ، أتوجه الي ممثلي الشعوب ان يدركوا أن مصر تسعى جاهدة نحو تحقيق حقوق الإنسان بمفهومها الشامل رغم ما تواجهه من تحديات فى مكافحة الارهاب، كما أن مصر لن تسمح باتخاذ مصطلح حقوق الإنسان ذريعة للبعض للتدخل فى شئوننا الداخلية والنيل من استقرار مصر  ووحداتها".

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة